الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 الموافق 13 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"عمرهما 14 و17 سنة".. القصة الكاملة لانتحار "سميرة وعبدالله" فى كفر الشيخ بعد رفض الأهل زواجها

الإثنين 27/سبتمبر/2021 - 10:59 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة



تصدرت قصة «سميرة 14 سنة وعبد الله 17» وهما الطفلان الذين قررا الانتحار معًا بحبة الغلة فى كفر الشيخ منصات السوشيال ميديا.

سميرة وعبد الله يدرسان فى الصف الثالث الاعدادى، وهما جيران ومن نفس القرية قرروا أن ينهو حياتهم وذلك بعدما رفض أهلهم الارتباط لصغر سنهم.

كشف أهالى القرية خلال الصفحات الرسمية لكفر الشيخ على الفيس بوك القصة كاملة، حيث أكدوا أن الفتاة وتدعى سميرة قد تناولت حبة الغلة وعندما تعبت تم نقلها إلى مستشفى الحامول المركزى، ثم بعد ذلك على مستشفي كفر الشيخ العام إلى أن لقطت أنفاسها الاخيرة وبعدها بساعات إنتحر الشاب بنفس الطريقة.

حيث فوجئ أهالي القرية ذاتها بأحد الشباب ويسكن بجوار منزل الطالبة المتوفاة ويدعي "عبد الله .ف"، عامل، 17 عامًا، بتناوله حبة الغلال ليموت هو الأخر.

وأضاف أهالى القرية أن الطفلين على علاقة إرتباط ببعضهم البعض وقد أعترف كل منهما لأهله ولكن الاهل من الارستين قد رفضوا بسبب صغر سنهم، وكان هذا رد فعل الطالبين حيث قاموا بالانتحار وإنهاء حياتهم عن طريق حبة الغلة.

وفى التحقيقات الاولية حول الواقعة أكد شهود عيان من أبناء القرية في التحقيقات الأولية، أنه عقب انتحار طالبة الإعدادية، وانتحار جارها، انتشرت الأقاويل بوجود علاقة عاطفية بين الطالبة وجارها العامل، وسبب إقبالها على الانتحار رفضها رغبة أسرتها بارتباطها من أحد أقاربها، ومقابل ذلك قرر العامل التخلص من حياته بعد انتحارها خلال 24 ساعة، حزنًا عليها.

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads