الجمعة 07 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"ملاهي الربيع العربي".. أسعد أبو خليل يحلل "معضلات الإخوان"

الجمعة 30/أبريل/2021 - 12:46 م
محمد إسماعيل
طباعة
كانت انتفاضات الربيع العربي بالنسبة لتنظيم الإخوان وكأنها قطار ملاهي، على حد وصف أسعد أبو خليل الأكاديمي الأمريكي من أصل لبناني المتخصص في العلوم السياسية في جامعة ولاية كاليفورنيا ستانيسلاوس. وهو مؤلف "المعجم التاريخي للبنان" (1998)، وكتاب "بن لادن والإسلام وحرب أمريكا الجديدة على الإرهاب (2002)"، وكتاب " المعركة من أجل المملكة العربية السعودية (2004)". 

يرى الكاتب اللبناني أنه مع تطوات ثورات الربيع العربي "سرعان ما استبدلت النشوة السريعة لدى الإخوان بالخسارة والكآبة". وقال خليل في تقرير نشره موقع Consortium News: "في البداية، بدت الثورات العربية في أواخر 2010 وكأنها مسار لاستيلاء تنظيم الإخوان على السلطة السياسية في العديد من البلدان العربية. في تونس، كان الفرع المحلي، النهضة، هو الفائز النهائي في الانتخابات ولا يزال أكبر قوة سياسية في البلاد".

وفي مصر، كان تنظيم الإخوان هي الرابح الواضح من تخلي حسني مبارك عن السلطة وحقق التنظيم أكبر كتلة برلمانية في الانتخابات، وفي ليبيا، كان الإخوان قوة يجب مواجهتها، كما كان الحال في اليمن. لكن الصراعات الداخلية أعاقت العملية الانتخابية في كلتا البلدين، وحالت دون استيلاء الإخوان على السلطة بشكل شبه حتمي القوى المناوئة للإخوان في ليبيا، بينما عرقل الحوثيون خطط الإخوان في اليمن.

في سوريا، كانت جماعة الإخوان المسلمين هي المهيمنة بين المعارضة السورية في المنفى، وكانت العديد من الجماعات المتمردة مجرد فروع للإخوان. لكن كل تلك الإنجازات التاريخية للإخوان لم تدم طويلاً.

في المرحلة الأولى من الانتفاضات العربية (من 2011 حتى 2013)، كان التحالف القطري التركي يحاول أن يلعب دور القوة المهيمنة داخل جامعة الدول العربية (على الرغم من أن تركيا ليست عضوًا بالطبع). كان النظام القطري هو الذي روج لغزو الناتو لليبيا، وضمن دعم التدخل الغربي للإطاحة بمعمر القذافي.

وكانت المملكة العربية السعودية - قبل صعود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في عام 2015 - في موقف دفاعي إلى حد كبير. وبمبادرة من الإمارات وبدعم الشيخ محمد بن زايد، تغير مسار الشؤون العربية. 

أعلنت الإمارات، إلى جانب المملكة العربية السعودية، نهاية حقبة الهيمنة القطرية على السياسة العربية. في ذلك الوقت، أعلن كل من محمد بن سلمان ومحمد بن زايد حظ تنظيم الإخوان.
 
الدعم الغربي

ويرى أسعد ابو خليل أنه من المفارقات أن تنظيم الإخوان بدأ في مصر التي كانت تسيطر عليها بريطانيا كقوة استعمارية عام 1928 ولم ينج من التيار الرئيسي المصري إلا بسبب الرعاية الغربية والخليجية خلال الحرب الباردة. 

في عام 1954، بعد محاولة اغتيال الزعيم المصري جمال عبد الناصر، أعلنت الحكومة المصرية الحرب على تنظيم الإخوان ودفعتهم إلى العمل السري. تم القبض على القادة واضطر الكثير منهم إلى الفرار إلى الخارج.   

كان ناصر في ذلك الوقت يدفع بنسخة من القومية العربية العلمانية والتقدمية، ولم تكن الحركات الإسلامية الرجعية المنافسة لها رائجة؛ كان يُنظر إليهم على أنهم عفا عليهم الزمن خاصة وأنهم عارضوا عبد الناصر ذو الشعبية الكبيرة. أراد الإخوان فرض نسخة متشددة ومحافظة من الحكم الإسلامي، بينما كان ناصر من دعاة القومية العربية.

عارض الإخوان الأجندة الاجتماعية التقدمية لناصر، بل وعارضوا دعواته للوحدة العربية. قامت القوى الغربية والأنظمة الخليجية بإيواء ودعم وحتى تسليح جماعة الإخوان، والتي كانت بعيدة عن الرأي العام في معظم الحقبة الناصرية (1956-1970).

لقد سخر ناصر من الإخوان بشكل فعال وقدمهم - بشكل صحيح - كأدوات للقوى الغربية والأنظمة الرجعية العربية.
 
الإسلام السياسي

إن إحياء ما يسمى بـ "الإسلام السياسي" كان معاصرًا لفترة حكم الرئيس الراحل أنور السادات. السادات، الذي كان قلقًا من قوة اليسار والقومية العربية في حرم الجامعات المصرية، فأطلق العنان للإخوان والحركات الدينية الأخرى وأطلق سراح قادتهم من السجن (بينما سجن اليساريين والتقدميين).

استخدمت أنظمة الخليج، بالتنسيق الوثيق مع القوى الغربية، الثروة النفطية لتمويل وتسليح الإسلاميين في أفغانستان وأماكن أخرى ضد الأنظمة والحركات الشيوعية. 

في سوريا في أواخر السبعينيات، دعمت إسرائيل والحكومات الغربية الإخوان ضد نظام حافظ الأسد، الذي تعامل مع تهديد الإخوان بحملات قمع وحشية.

في عهد السادات، تمتع الإخوان المسلمين بمكانة سياسية متميزة، كما كان الحال بالنسبة للإخوان المسلمين في الأردن منذ الخمسينيات - حتى أصبح التنظيم قوة سياسية في التسعينيات.

تأثير ١١ سبتمبر

لكن الحادي عشر من سبتمبر غير موقف الحكومات الغربية وخاصة حكومات الخليج. وزير الداخلية السعودي، الأمير نايف بن عبد العزيز، ألقى باللوم على الإخوان في مشاكل المملكة العربية السعودية وقال إن "الإخوان المسلمين دمروا العالم العربي". لم يذكر أن الإخوان لم ينجوا من العصر الناصري إلا بدعم الغرب والخليج.

دعا الأمير نايف نفسه وإخوانه في العائلة المالكة شخصيات من الإخوان المسلمين لتشكيل الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية. أدى الاهتمام الغربي بالدعم السعودي للإسلام السياسي، بعد 11 سبتمبر، إلى تغيير مسار السياسة الخارجية السعودية، وأطلق تقاربًا سعوديًا مع اللوبي الإسرائيلي. سرعان ما حذت الإمارات حذوها، وأعلنت حربًا مفتوحة ضد جماعة الإخوان المسلمين.

علاوة على ذلك، كانت جماعة الإخوان (تحت أسماء مختلفة) أقوى تيار سياسي داخل الإمارات. بينما كان هذان النظامان العربيان يبتعدان عن جماعة الإخوان، أصبحت قطر وتركيا (تحت قيادة رجب طيب أردوغان) الراعين الرئيسيين للإخوان المسلمين في المنطقة، وأرادوا استخدامها ضد أعدائهم (بشكل رئيسي، المملكة العربية السعودية). الجزيرة، التي يديرها النظام القطري، أعطت منبرًا ضخمًا للإخوان، ومنذ عام 2011، أصبحت وجهها العام، مما أضر بصورة الجزيرة ومصداقيتها، وقلل بشكل كبير من مشاهديها.

التحول نحو إيران

يرى الأكاديمي الأمريكي من أصل لبناني أسعد أبو خليل أن أزمة الإخوان الأخيرة نشأت من المصالحة بين قطر والسعودية وبين مصر وتركيا.

كانت تركيا تضم العديد من المحطات التلفزيونية العربية الموالية لتنظيم الإخوان وكان من بين الشروط الأولى للاتفاق بين قطر وتركيا وخصومهما خفض لهجة إعلام الإخوان الذي ترعاه تركيا وقطر ضد الدولة المصرية والمملكة.

وجه أردوغان، قبل أسبوعين، محطات تلفزيون الإخوان التي تعمل من تركيا بإنهاء هجماتها ضد مصر. وانخفض تبعًا لذلك دعم قطر وتركيا لأغلبية أنشطة الإخوان في الشرق الأوسط خوفًا من استياء الولايات المتحدة.

يواجه تنظيم الإخوان معضلات رئيسية: فقد تم إعلانهم منظمة إرهابية من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ويقوم رعاة التنظيم بوضوح بخفض الدعم السياسي - والمالي على الأرجح. في هذا السياق، أجرت قيادة الإخوان مؤخرًا محادثات سرية مع إيران وحلفائها في المنطقة.

أجرى حزب الله مؤخرًا حديثه الأول مع الجماعة الإسلامية (الفرع اللبناني للإخوان) منذ أكثر من عقد. تقوم حماس الآن بالتنسيق الوثيق مع حزب الله وقد تعود العلاقة إلى "عصر التحالف" عندما كانت الحركتان في نفس المعسكر وتنسقان أنشطتهما العسكرية.

ومع ذلك، لا يزال النظام السوري حجر عثرة في إعادة الاصطفاف الإقليمي الجديد. لكن تنظيم الإخوان (وفقًا لمصادر مشاركة في تلك المفاوضات) مستعد لإعادة تقييم مواقفه السابقة وحتى الدخول في مفاوضات مع النظام السوري.

يبدو من المرجح أن تخضع السياسة العربية لعملية إعادة تنظيم أخرى، خاصة إذا توصلت إيران والولايات المتحدة إلى اتفاق بشأن الصفقة النووية. من شأن ذلك أن يقوي قبضة إيران وحلفائها ويشجع الإخوان على التوصل إلى تفاهم جديد.

لكن التحالف المصري السعودي الإماراتي سيعتبر أي عودة ظهور للإخوان بمثابة تهديد خطر وسيرد بضراوة. 
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads