الإثنين 16 مايو 2022 الموافق 15 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صراع تيجراي.. الصحف العالمية تطالب آبي أحمد بالتنازل عن نوبل للسلام

الإثنين 25/يناير/2021 - 01:21 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
دعت صحيفة الجاديان البريطانية رئيس الوزراء الإثيوبي "أبي أحمد" إلى التنازل عن جائزة نوبل للسلام، بسبب أفعاله في منطقة تيجراي والتي جعلت شبح المجاعة يهدد السكان مرة أخرى.

ونشرت الصحيفة صورًا لأطفال لاجئين إثيوبيين فروا من منطقة الصراع في تيجراي بينما ينتظرون في طابور لتوزيع الغذاء من قبل منظمة المعونة الإسلامية في مخيم أم ركوبة للاجئين في السودان.

وسلطت الصحيفة الضوء على "سيوم مسفين"، وزير الخارجية الإثيوبي السابق الذي خدم بلاده لفترة طويلة، وكان أحد أبرز الدبلوماسيين الأفارقة في جيله، وقد قُتل هذا الشهر في تيجراي من قبل القوات المسلحة لرجل أقل منه - أبي أحمد، رئيس وزراء إثيوبيا والحائز على جائزة نوبل للسلام، ويشير البعض إلى أن حلفاء أبي هم من قتلوا سيوم، على الرغم من نفي وجودهم في تيجراي رسميًا لتظل ظروف وفاته غامضة.

كما هو الحال مع الكثير من جرائم القتل والفوضى التي لم يتم توثيقها والتي تمر دون اعتراض أو عائق أو وازع من ضمير والتي تحدث حاليًا في شمال إثيوبيا، فإن ما يفضله آبي هو أن تظل الملابسات المحيطة بالصراع غامضة، وعندما أمر آبي بشن هجوم على منطقة تيجراي في نوفمبر، قطع الإنترنت، وأغلق وكالات الإغاثة ومنع الصحفيين من دخول المنطقة.

صراع آبي أحمد

وقالت الصحيفة إنه صراع يدعي رئيس الوزراء الإثيوبي أنه انتصر فيه - لكن الواقع الناشئ على الأرض مختلف تمامًا. إنها حرب في الظل، مع بقاء العالم الخارجي مرتبكًا حول ملابساتها، بعد أن حصل العاملون في المجال الإنساني أخيرًا على إذن بالوصول المحدود هذا الشهر، يقدر أن 4.5 مليون من سكان تيجراي البالغ عددهم 6 ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية طارئة بينما مئات الآلاف يواجهون المجاعة. تحذر الأمم المتحدة من أن اللاجئين في مخيمي ماي عيني وأدي هاروش "في حاجة ماسة للإمدادات" ويتعرضون للمضايقات من قبل العصابات المسلحة، بل إن بعضهم أُعيدوا قسراً وبصورة غير قانونية.

ولا يزال الوصول إلى معسكرين آخرين، شيملبا وهيتساتس، ممنوعًا ولا يتمكن اللاجئون من دخولهما، بعد أن أضرمت فيهما النيران.
ويُعتقد أن العديد من سكان المخيمات قد فروا من الميليشيات المحالفة لأبي والأمهرة. ووردت صور بالأقمار الصناعية نشرتها شبكة DX المفتوحة ومقرها المملكة المتحدة تُظهر أضرارًا لحقت بـ400 مبنى في شيميلبا.

ويشير فيليبو جراندي، رئيس وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إلى "مؤشرات ملموسة على الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي".
هناك تقارير مستمرة عن المذابح والتعذيب والاغتصاب والاختطاف ونهب أو تدمير المخطوطات والمصنوعات اليدوية التي تعود إلى قرون في كل شبر من تيجراي. في الأسبوع الماضي، وصفت EEPA، وهي منظمة غير حكومية مقرها بلجيكا، مذبحة راح ضحيتها 750 شخصًا في كاتدرائية في أكسوم يُقال إنها تضم تابوت العهد.

وتتهم القوات الإثيوبية وميليشيا الأمهرة بارتكاب أعمال القتل في كنيسة القديسة ماري في زهيون، وهي جزء من موقع تراث عالمي للأمم المتحدة.

وقال محلل مطلع على تفكير الحكومة الفيدرالية للجارديان إنه على الرغم من مزاعم أبي بأن الحرب انتهت ولم يصب أي مدني بأذى، فإن القتال المتقطع مستمر. ولقي الآلاف مصرعهم، وفر نحو 50 ألفاً إلى السودان، والعديد منهم بلا مأوى، ويختبئون في الكهوف. وقال المحلل إن القصف المدفعي المتعمد دمر مستشفيات ومراكز صحية في صدى للحرب السورية.

واشتكى عمال الإغاثة الذين اجتمعوا هذا الشهر في ميكيلي، عاصمة تيغراي، من أن الحكومة الإثيوبية ما زالت تعرقل جهود الإغاثة وطالبوا بالوصول الكامل. الناس يموتون جوعا. في العدوة يموت الناس وهم نائمون. ونفس الشيء يتكرر في مناطق أخرى، كما نقلت الجارديان عن المسؤول الإقليمي، برهاني جيبريتساديك،  ولكن لم تكن هناك استجابة تذكر من أديس أبابا، وتتناقض روايات شهود عيان مع النفي الرسمي الإثيوبي لقيام القوات بعمليات في تيجراي.

ووسط هذا الظلام، يبدو من الواضح أن آبي يجب أن يتحمل مسؤولية ما تقترفه يداه. وأشارت الصحيفة إلى أن التدقيق الدولي في حرب تيجراي على يد أبي كان غائبًا إلى حد كبير وأن الاستثناء الوحيد هو قار الاتحاد الأوروبي الذي علق إلى أجل غير مسمى 88 مليون يورو من المساعدات لأديس أبابا. وقال جوزيب بوريل، مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي: "نتلقى تقارير متسقة عن أعمال عنف تستهدف العرق، وعمليات قتل، ونهب، واغتصاب، وعودة قسرية للاجئين وجرائم حرب محتملة".


الأمم المتحدة تحذر

تحذيرات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، إلى جانب القتل الصادم للسيد سيوم مسفين الذي يحظى باحترام دولي، قد تتسبب في إثارة المزيد من الاهتمام الدولي والتدقيق. وكان سيوم، المؤسس المشارك لجبهة تحرير شعب تيغراي عام 1975، دبلوماسيًا محترفًا. ووفقًا لأليكس دي وال، المتخصص في شؤون إفريقيا ، كان سيوم صانع سلام ماهرًا في رواندا والسودان "أشرف على إعادة تأهيل مكانة إثيوبيا الدولية" بعد عام 1991.
يخاطر آبي الآن بتدمير تلك المكانة. ملابسات مقتل سيوم غير واضحة. الحكومة الإثيوبية ليست مصدرا موثوقا للمعلومات. وأشار "دي وال" إلى أن اثنين آخرين من كبار السن من التيجرايين قُتلا إلى جانب سيوم، البالغ من العمر 71 عامًا، وهما أبي تسهاي، الذي خضع مؤخرًا لعملية جراحية في القلب، وأسميلاش ولدسيلاسي، الذي كان أعمى. لم يشكل هذا الثلاثي تهديدًا ماديًا للقوات المدججة بالسلاح.

يبدو أن أبي فقد السيطرة على الأحداث. يسود غضب في ميكيلي، حيث تم تنصيب إدارة جديدة، والمخاوف الأمنية مستمرة، بما في ذلك حالات الاغتصاب. خطر المجاعة الريفية يلوح في الأفق بشكل كبير. في منتصف الثمانينيات، صدمت المجاعة الجماعية في إثيوبيا العالم. ومات حوالي مليون شخص، إذ تم التغلب على تلك الفظائع في وقت لاحق من خلال عقود من العمل الشاق.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads