الإثنين 18 أكتوبر 2021 الموافق 12 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إلهاء أم إشارة إلى تغييرات في السلطة.. حقيقة إصابة بوتين بالسرطان

الخميس 03/ديسمبر/2020 - 01:19 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
شهد نوفمبر الماضي تصاعدًا جديدًا في "التسريبات" والتكهنات حول الحالة الصحية للرئيس فلاديمير بوتين، جنبًا إلى جنب مع ما رجحته الصحف الغربية وبعض وسائل الإعلام في أوروبا الشرقية بأنه قد يخطط بسبب المرض، للاستقالة من منصبه مبكرًا.

وتكررت الشائعات حول بوتين بشكل متكرر لدرجة أنها أجبرت السكرتير الصحفي الرئاسي ديمتري بيسكوف على إنكارها علنًا، مدعيا أن صحة رئيس روسيا "طبيعية تمامًا".

كانت التقارير التي تفيد بأن زعيم الكرملين مريض، حسب بعض المصادر بالسرطان وغيرها من مرض باركنسون، قد انتشرت على نطاق واسع في وسائل الإعلام الغربية والروسية من قبل، ومع ذلك، هذه المرة، ترتبط الرويات حول مرض بوتين المزعوم ارتباطًا مباشرًا بعملية "انتقال السلطة"، والتي يُزعم أن التحضير لها جاري بالفعل.

يعتقد عدد من المراقبين السياسيين في روسيا أن المعلومات المتعلقة بمرض بوتين والاستقالة المحتملة - إلى جانب تسريبات منفصلة عن الحياة الشخصية للرئيس وأولاده وبناته - يتم الإعلان عنها بشكل متعمد من أجل تشتيت انتباه الروس عن المشاكل الحقيقية التي تواجه روسيا، وفقًا لتقرير نشرته مؤسسة جيمس تاون. ويشمل ذلك إخفاقات موسكو الجيوسياسية في "إدارة" انتخابات مولدوفا، والقوة المتزايدة لتركيا في جنوب القوقاز، والأزمة السياسية المستمرة في بيلاروسيا، جنبًا إلى جنب مع دليل عدم ولاء أليكساندر لوكاشينكا لموسكو، وكذلك الوضع الاقتصادي المتدهور في روسيا بسبب جائحة كورونا. 

أزمات اقتصادية في روسيا
تُترجم الانخفاضات المستمرة في الدخل الشخصي للروس إلى تراجع الدعم للحكومة، وفقًا لآخر استطلاع أجرته مؤسسة الرأي العام، ينتقد 52% من الروس السلطات بسبب تعاملها مع الأزمة الاقتصادية، مع ذلك، تم تسليط الضوء على موضوع آخر في الخلفية بينما كانت وسائل الإعلام تفكر في صحة بوتين وهو تبني حزمة من القوانين الفيدرالية المصممة لتوحيد قائمة هذا العام من التعديلات الجديدة على الدستور الروسي. ومن بين أمور أخرى، ترسخ التعديلات قبضة بوتين على السلطة وتمديدها.

استقالة بوتين 
تفسير آخر معقول وراء الموجة الأخيرة من الشائعات حول صحة الرئيس والاستقالة هو أن بوتين ربما يخطط بالفعل لإجراء عدد من التغييرات في هيكل الحكومة، على وجه الخصوص، أشار زعيم المعارضة الروسية المعروف جينادي جودكوف، "لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين أن بوتين سيغادر أم لا... ولكن في الواقع، بدأ بالفعل انتقال السلطة كخيار أساسي أو احتياطي من حيث نقل السلطة لشخصية أمنية. ويترتب على ذلك أن بوتين يشعر بالقلق من عام 2024".

وعبر رجل الأعمال والشخصية العامة ليونيد نيفزلين عن رأي مماثل، حيث علق على أن بوتين في وضع ضعيف حاليًا، وفي الوقت الحالي، الشيء الوحيد المؤكد هو أن الزعيم الروسي يزيد بالفعل من قوة "العشيرة الأمنية"الموالية له. يحدث هذا بغض النظر عما إذا كان بوتين ينتوي نقل جزء من هذه السلطة بسبب تدهور الصحة الشخصية، أو إذا كان ذلك لأنه يرغب في تعزيز مواقف سيلوفيكي، تحسبا لاضطراب اجتماعي يلوح في الأفق بسبب المصاعب الاقتصادية المتزايدة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads