الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

البيان الختامي| قادة مجموعة السبع يتعهدون بدعم أوكرانيا ومحاسبة "بوتين" وآخرين

الثلاثاء 28/يونيو/2022 - 02:07 م
مجموعة السبع
مجموعة السبع
محمد علاء
طباعة
اتخذ قادة مجموعة السبع موقفًا موحدًا لدعم أوكرانيا مع استمرار الغزو الروسي، وقالوا إنهم سيستكشفون خطوات بعيدة المدى للحد من دخل الكرملين من مبيعات النفط التي تمول الحرب.

وأكد البيان الختامي لقمة مجموعة السبع في ألمانيا اليوم الثلاثاء، عزمهم على فرض "تكاليف اقتصادية فادحة وفورية" على روسيا، وتجاهلت التفاصيل الرئيسية حول كيفية عمل سقوف أسعار الوقود الأحفوري في الممارسة العملية، مما أدى إلى مزيد من المناقشات في الأسابيع المقبلة "لاستكشاف" تدابير لمنع واردات النفط الروسي فوق مستوى معين، بحسب وكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

حظر الذهب الروسي

وقال القادة: "نبقى ثابتين في التزامنا بالتنسيق غير المسبوق بشأن العقوبات طالما كان ذلك ضروريا، ونتصرف بانسجام في كل مرحلة"، كما اتفق القادة على حظر استيراد الذهب الروسي وزيادة المساعدات للدول التي تعاني من نقص الغذاء بسبب الحصار المفروض على شحنات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.

عقوبات النفط

وذكر تقرير الوكالة الأمريكية، أن العقوبات الخاصة بالنفط يمكن أن تنجح لأن مزودي الخدمة موجودون في الغالب في الاتحاد الأوروبي أو المملكة المتحدة، وبالتالي في متناول أيديهم من العقوبات، ولكن مع ذلك، لكي تكون فعالة، يجب أن تشمل أكبر عدد ممكن من الدول المستهلكة، ولا سيما الهند، حيث كانت مصافي التكرير تشتري النفط الروسي الرخيص الذي يتجنب التجار الغربيون شراءه، بينما ترك القادة ذلك تفاصيل كيفية تنفيذ الاقتراح لمواصلة المحادثات في الأسابيع المقبلة.

ومنعت الولايات المتحدة بالفعل واردات النفط الروسية، والتي كانت صغيرة على أي حال، كما قرر الاتحاد الأوروبي فرض حظر على 90٪ من النفط الروسي الذي يأتي عن طريق البحر، لكن ذلك لن يسري حتى نهاية العام، مما يعني أن أوروبا تواصل إرسال الأموال إلى روسيا للحصول على الطاقة حتى أثناء إدانة الحر..

وفي الوقت نفسه، خفف ارتفاع أسعار النفط العالمية من الضربة التي لحقت بالدخل الروسي، حتى في الوقت الذي يتجنب فيه التجار الغربيون النفط الروسي، وأكدت الوكالة أن موضوعات الطاقة في المقدمة والمركز في القمة طوال الوقت.

وتسعى أوروبا جاهدة لإيجاد مصادر جديدة للنفط وإمدادات جديدة من الغاز مع عودة روسيا لإمدادات الغاز فيما يقول القادة إنه تحرك سياسي، وفي الوقت نفسه، فإن ارتفاع أسعار الطاقة يمثل صداعًا للمستهلكين في دول مجموعة السبع.

تخفيف الالتزامات بشأن الوقود الأحفوري

ودافع المستشار الألماني أولاف شولتز، مضيف القمة، عن قرار مجموعة السبع بتخفيف الالتزامات بإنهاء الدعم العام لاستثمارات الوقود الأحفوري، قائلاً إن الحرب في أوكرانيا تعني دعمًا محدودًا زمنيًا لمشاريع استخراج الغاز الطبيعي الجديدة قد يكون ضروريًا.

وقالت دول مجموعة السبع في بيان اليوم الثلاثاء في ختام قمتها التي استمرت ثلاثة أيام أنه "في هذه الظروف الاستثنائية، يمكن أن يكون الاستثمار المدعوم علنًا في قطاع الغاز مناسبًا كاستجابة مؤقتة".

تعهد بمحاسبة بوتين

وقبل اختتام القمة، انضم القادة إلى إدانة ما وصفوه بالهجوم الروسي "المقيت" على مركز تجاري في بلدة كريمشوك، واصفين إياه بأنه جريمة حرب، وتعهدوا بأن الرئيس فلاديمير بوتين وآخرين متورطين "سيحاسبون".

تعهد بدعم أوكرانيا

زعماء الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة وكندا واليابان يوم الاثنين تعهدوا بدعم أوكرانيا "لأطول فترة ممكنة" بعد التشاور عبر الفيديو مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال مضيف القمة، المستشار الألماني أولاف شولتز، إنه "مرة أخرى حدد الموقف بشكل قاطع كما تراه أوكرانيا حاليًا". جاء خطاب زيلينسكي قبل ساعات من إعلان المسؤولين الأوكرانيين عن هجوم صاروخي روسي مميت على مركز تجاري مزدحم في مدينة كريمنشوك بوسط البلاد.

من فندق Schloss Elmau المنعزل في جبال الألب البافارية، سينتقل قادة G-7 إلى مدريد لحضور قمة قادة الناتو، حيث ستهيمن تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا على جدول الأعمال مرة أخرى.

قمة الناتو

ويشار إلى أن جميع أعضاء مجموعة السبع باستثناء اليابان هم أعضاء في الناتو، وقد تمت دعوة رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا إلى مدريد.

كان زيلينسكي قلقًا صراحةً من أن الغرب قد أصاب بالإرهاق من تكلفة الحرب التي تساهم في ارتفاع تكاليف الطاقة وارتفاع أسعار السلع الأساسية في جميع أنحاء العالم، وقد سعت مجموعة السبع إلى تهدئة تلك المخاوف.

في الوقت الذي هيمنت فيه أوكرانيا على التجمع السنوي للمجموعة، وبسبب آثار الحرب غير المباشرة، مثل التحدي الذي يواجه الإمدادات الغذائية في أجزاء من العالم بسبب انقطاع صادرات الحبوب الأوكرانية، كان شولتز حريصًا على إظهار أن G- 7 يمكن أيضًا المضي قدمًا في أولويات ما قبل الحرب.

تعهد بإنشاء نادي مناخي

تعهد أعضاء مجموعة الاقتصادات السبع الكبرى يوم الثلاثاء بإنشاء "نادي مناخي" جديد للدول التي ترغب في اتخاذ إجراءات أكثر طموحًا لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري.

ستشهد هذه الخطوة، التي أيدها شولز، اتفاق الدول التي تنضم إلى النادي على تدابير أكثر صرامة لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بهدف الحفاظ على درجات الحرارة العالمية من الارتفاع أكثر من 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت) هذا القرن مقارنة بأوقات ما قبل الصناعة

ستحاول البلدان التي هي جزء من النادي تنسيق تدابيرها بطريقة تجعلها قابلة للمقارنة وتجنب الأعضاء فرض تعريفات متعلقة بالمناخ على واردات بعضهم البعض.

وفي حديثه في نهاية القمة التي استمرت ثلاثة أيام في إلماو بألمانيا، قال شولز إن الهدف هو "ضمان أن حماية المناخ ميزة تنافسية وليست عيبًا"، مضيفًا أنه سيتم الانتهاء من تفاصيل نادي المناخ المخطط له هذا العام.

 

ads
Advertisements
Advertisements
ads