الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"مكانها سلة المهملات".. وثيقة سرية حول يهود إثيوبيا تثير الجدل في إسرائيل

الإثنين 08/نوفمبر/2021 - 10:14 ص
الرئيس نيوز
طباعة
كشف موقع "واينت" عن وثيقة سرية بعثت إلى ديوان رئيس الحكومة ووزارة الهجرة والاستيعاب الإسرائيلي، أقرت بأنه لا توجد خطورة تهدد حياة اليهود في إثيوبيا الذين ينتظرون إحضارهم إلى إسرائيل.

وأشارت الوثيقة إلى أن المطالبات بتسريع إحضارهم إلى إسرائيل تهدف إلى خلق ضغوطات على المستويات السياسية العليا. 

وأضافت الوثيقة أنه رغم الواقع الصعب في إثيوبيا، عملية إنقاذ يمكن أن تتسبب بمواجهات أمام السلطات الإثيوبية وتعريض حياة المنتظرين إلى الخطر. 

وذكر موقع "واينت" أنه وفقا لتقديرات مسؤولين إسرائيليين، عملية إحضارهم إلى إسرائيل لن تحدث خلال الفترة القريبة. 

وكانت الحكومة السابقة برئاسة بنيامين نتنياهو صادقت قبل عام على إحضار باقي اليهود في إثيوبيا، وفي إطارها أحضر نحو 2000 من يهود "الفلاشمورا" وانتهت العملية في مارس عام 2021، لكن حاليا يدور الحديث عن قرابة 10.000 شخص ينتظرون لم شملهم مع عائلاتهم في إسرائيل، هؤلاء الآلاف لم يعتبروا بعد مهاجرين يهود جدد، حيث لم تنته عملية تحولهم إلى الديانة اليهودية. 

من جانبها، هاجمت وزيرة الهجرة والاستيعاب الإسرائيلية، بنينا تمو شاتا، الوثيقة الصادرة عن مجلس الأمن القومي، قائلة: "الحديث لا يدور عن تقدير أمني- إنما عن موقف سياسي تام". 

وأضافت أن جهات تحاول "تخريب عملية انقاذ باقي اليهود في إثيوبيا وأنه "يجب رمي الوثيقة إلى سلة المهملات التاريخية لدولة إسرائيل". 

وقالت إن "الوثيقة تكشف عن جهل بالفلاشمورا وجذورهم، وتتجاهل انتظارهم عقودا للهجرة إلى إسرائيل" واعتبرت أن الوثيقة ليست وثيقة أمنية، إنما منحازة من قبل شخص يحاول إهمال اليهود المتبقين في إثيوبيا".
ads
Advertisements
Advertisements