الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الطبيب البرازيلي المتحرش بمصرية يبكي.. ويعتذر عن واقعة البازار

الجمعة 11/يونيو/2021 - 12:54 م
الرئيس نيوز
طباعة
على الرغم من انتهاء قضيته بترحيله إلى بلاده الأحد الماضي، ظهر الطبيب البرازيلي المتحرش بفتاة مصرية في فيديو جديد يشرح ملابسات الواقعة، لكنه أجهش بالبكاء في موضع معين من الفيديو. 

الفيديو طويل، مدته 47 دقيقة، وفيه روى ما حدث تماما في البازار الذي دخله مع صديقين كانا يمضيان معه عطلة سياحية في مصر، وبرفقتهم دليل سياحي، وقال فيه إن ما حدث لم يكن تحرشا من جانبه بالبائعة ريم، لكنه ظهر كذلك لأنه صوّر حديثه معها والجو الذي كان في البازار، ثم اجتزأ مما صوره قسما جعله فيديو، وبثه بحسابه في 30 مايو، ولو بث بقية ما صوّر لظهر كلامه مع البائعة "في سياق مختلف" وفق تعبيره.

وقام الطبيب بعرض الفيديو الذي صوّره في البازار داخل الفيديو الذي أنتجه منذ يومين، فظهر في البازار 6 أشخاص آخرين في جو من المزاح، سببه أن الدليل السياحي الذي كان معه حمل بيديه نسختين عن تمثالين بطريقة أثارت ضحك الجميع. 

كما ظهرت في التصوير صورة لجدارية فرعونية فيها 14 قاضيا بوضع خادش للحياء، معلقة على جدار البازار، وراح أحدهم يشرح له ما فيها، وفي هذه اللحظة وجه الطبيب سؤالين للبائعة الملمة بركاكة باللغة البرتغالية، لكنهما من نوع حمّال للأوجه، ففهمت ما سأل إلى حد ما، لكنها لم تدرك المعنى الإباحي من السؤالين.

ولأن الفيديو الذي صوره "سيلفي" منذ يومين طويل، وبكى فيه 3 مرات، لذلك اجتزأت وسائل الإعلام البرازيلية واحدة من اللقطات التي يبكي فيها، وبثتها ضمن خبرها عن روايته لما حدث في البازار. 

في اللقطة البكائية، والمجتزأة، يقدم الطبيب اعتذاره لكل من أساء إليهم بما حدث في البازار، معترفا أنه أخطأ ويتحمل وحده مسؤولية ما حدث. 

ثم اتضح من طبيعة التعليقات في "إنستغرام" على الفيديو الطويل، أن الطبيب لا يبدو أنه دفع أي مال للبائعة كتعويض، بل كانت البادرة منها بمسامحته وقبول اعتذاره، إذ أرادت أن تنهي المأزق الذي زج نفسه فيه، ليعود إلى بلده وزوجته وابنه الوحيد.

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements
ads
ads