الثلاثاء 22 يونيو 2021 الموافق 12 ذو القعدة 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

نصر الدين طوبار.. أسطورة التواشيح والابتهالات

الأربعاء 05/مايو/2021 - 03:17 م
الرئيس نيوز
طباعة

يعتبر نصر الدين طوبار، عالمًا ومعلمًا في مجال التواشيح والإبتهالات الدينية، نظرًا لما قدمه من إرث عظيم في هذا العالم الروحاني الكبير، مخترقًا المحلية والإقليمية بالفوز بإعجاب الصحف العالمية، وذلك بوصف مجلة ألمانية لصوته بأنه مس أوتار القلوب.

ولد الشيخ نصر الدين طوبار بحي الحمزاوي بالمنزلة، التابعة لمحافظة الدقهلية يوم 7 يونيه من العام 1920، واكتشف والده جمال صوته فحوله من المدرسة الخديوية للمدرسة الأولية، لحفظ القرآن الكريم وتعلم اللغة العربية عن دراية وتمكن.



ذاع صيته في قرى الدقهلية، لإحياءه الليالي المتنوعة ما بين قراءة القرآن والإبتهالات، ونصحه أصدقائه بالتقدم لإمتحانات الإذاعة وبالفعل تقدم للاختبارات ولكنه رفض ست مرات على التوالي، وبدأ اليأس يتسرب لقلبه لولا تشجيع الأصدقاء بضرورة تقدمه للاختبارات مجددًا، ليتم اختياره في المرة السابعة ويعتمد بالإذاعة كمنشد ومبتهل في العام 1956.

أحيا نصر الدين طوبار، العديد من الليالي الدينية في مختلف الدول العربية والعالمية، وعُرف بإبتهالات الفجر التي إرتبطت به قرب قدوم موعد آذان الفجر الذي أصبح ماركة مسجلة بإسمه على الدوام.

عُين قارئًا ومبتهلاً بمسجد "الخازندار" بشبرا، وأختير مشرفًا وقائدًا لفرقة الإنشاد الديني التابعة لأكاديمية الفنون في العام 1980، وفي نفس العام شارك في احتفالية مصر بعيد الفن والثقافة في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.
أنشد طوبار في قاعة "ألبرت هول" بلندن وذلك في حفل المؤتمر الإسلامي العالمي، وهي نفس القاعة التي قرأ فيها القرآن الشيخ محمود خليل الحصري في السبعينات.

من أشهر إبتهالات وتواشيح الشيخ نصر الدين طوبار : "جل المنادي، "السيدة فاطمة الزهراء"، "غريب"، "حنيني"، "ويحلو لدي"، "حسبي رضاك"، "يا حنان يا منان"، "غرور أنت يا دنيا"، "رب لبيك"، "فاطر الأكوان"، "بالله إيماني"، "ويسبح لك الفضاء".

توفي نصر الدين طوبار يوم 16 نوفمبر من العام 1986، ومُنح بعد وفاته بخمس سنوات، في العام 1991 نوط الإمتياز من الطبقة الأولى، من الرئيس الأسبق حسني مبارك في احتفالات ليلة القدر.

Advertisements
Advertisements
ads
ads