الجمعة 07 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"ملك الجدعنة".. أحمد سامي قصة شاب أنقذ فتاة من الخطف في حدائق المعادي

الثلاثاء 04/مايو/2021 - 10:47 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة
تصدر اسم أحمد سامي منصات السوشيال ميديا وهو الشاب الذي أنقذ فتاة من الخطف في حدائق المعادي، اثناء سيرها بالطريق العام بحدائق المعادى، بعد أن تصدي لهم إلا أن أحد المتورطين فى الواقعة قام يطعنه بآلة حادة ليسقط البطل "أحمد سامي" 17 سنة غارقا فى دمائه وسط ذهول المارة الذين قاموا بنقله إلى المستشفى لإسعافه، بينما لاذ الجناة بالهرب عقب ارتكابهم الحادث.

تلقت شرطة النجدة بالقاهرة بلاغا من مستشفى حكومي يفيد باستقبال شاب مصاب بطعن فى الصدر.

علي الفور انتقل رجال المباحث وتبين من التحريات وجمع المعلومات ان الشاب المجني عليه كان فى زيارة لأقاربه بحدائق المعادي و سمع صوت صراخ فتاة فهرول مسرعا لاستبيان الأمر ليجد 4 شباب مستقلين توكتوك يقومون بشد وجذب الفتاة مستغلين هدوء الشارع من المارة .

كما تبين حسب شهود العيان وأقوال الفتاة ان المتهمين كانوا يحاولون خطف الفتاة واغتصابها إلا أنها تمكنت من الهرب ، بينما تلقي الشاب البطل طعنة نافذة فى صدره ويرقد فى المستشفي حالته غير مستقرة.
 
 تحرر محضر بالواقعة وكلفت النيابة المباحث بسرعة تفريغ كاميرات المراقبة لكشف ملابسات الحادث وتحديد وضبط الجناة.

وكشف رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن القصة الكاملة بعد تقديم كل الدعم لهذا الشاب الذي وصفوه بـ"الشهم الجدع".

وقال أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي: "أحمد سامي شاب مصري عنده 17 سنة، كان في زيارة لقرايبه في حدائق المعادي، وهو ماشي في شارع جانبي سمع صوت واحدة بنت بتصرخ ولما جرى عشان يشوف مصدر الصوت جاى منين فوجئ إن فيه 4 شباب راكبين توك توك وبيشدوا بنت ماشية في الشارع لوحدها عشان يخطفوها".

وأضاف: "الموضوع أخد ثواني البنت كانت بتحاول تقاوم فيهم قدر يوصل لهم ويشتبك معاهم ويخلص اللي ربنا قدرّه ينقذها من إيديهم ولما بدأت الناس تتجمع الشباب زقوه وهربوا بس قبل ما يمشوا فيه واحد منهم ضرب أحمد بسكينة في صدره وبفضل ربنا الضربة كانت جنب القلب مش فيه، الناس نقلوه للمستشفى وتم إنقاذه الحمد لله".

واستكمل: "أسرة أحمد والبنت نفسها عملوا محضر في القسم وخلال ساعات الـ 4 عيال فيه 3 منهم الشرطة جابتهم والرابع مسألة وقت وهيتجاب برضه بسبب جدعنة وشهامة أحمد ولولا تدخله في الوقت المناسب فيه بنت الله أعلم شكل الخبر المكتوب عنها كان هيبقى عامل إزاي، أحمد هيخف إن شاء الله وهيرجع يكمل حياته بس لازم من هنا لغاية ما نرجع كلنا نشكره ونشجع الكل يعمل زيه مش يعملوا نفسهم مش شايفين أو يمسكوا الموبايل يصوروا.. المصريين طول عمرهم معروف عنهم الشهامة الغير مرتبطة بسن وده اللي نفسنا نرجع نتعود عليه".
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads