الجمعة 07 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد 10 سنوات على قتل بن لادن.. ماذا حدث لتنظيم القاعدة؟

الإثنين 03/مايو/2021 - 02:46 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
مرت عشر سنوات منذ أن شنت القوات الخاصة الأمريكية غارة على باكستان أسفرت عن مقتل أسامة بن لادن، العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر 2001 الإرهابية والأب الروحي لتنظيم القاعدة وزعيمه السابق.

أحيا الرئيس جو بايدن يوم الأحد الذكرى السنوية العاشرة لوفاة بن لادن، والتي مثلت كا يتصوره الإعلام الأمريكي انتصارًا كبيرًا للأمريكيين في الحرب ضد الإرهاب، وفقًا لمجلة Business Insider، وفي وقت الغارة، كان بايدن يشغل منصب نائب الرئيس في عهد الرئيس باراك أوباما.


وقال بايدن: "قبل عشر سنوات، انضممت إلى الرئيس أوباما وأعضاء فريق الأمن القومي، واحتشدنا في غرفة العمليات لمشاهدة جيشنا يحقق العدالة التي طال انتظارها لأسامة بن لادن، إنها لحظة لن أنساها أبدًا - خبراء المخابرات الذين تعقبوه بعناية؛ وضوح وقناعة الرئيس أوباما في إصدار الأمر؛ وشجاعة ومهارة فريقنا على الأرض".

وأضاف: "مرت ما يقرب من عشر سنوات على هجوم أمتنا في 11 سبتمبر وخوضنا الحرب في أفغانستان، ملاحقين القاعدة وقادتها. تبعنا بن لادن حتى أبواب الجحيم - وحصلنا عليه".

بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية، غزت الولايات المتحدة أفغانستان لإسقاط تنظيم القاعدة الإرهابي. كان إعدام بن لادن في مجمع في أبوت آباد، باكستان، في 2 مايو 2011، إنجازًا كبيرًا لإدارة أوباما.

وتابع بايدن: "حافظنا على الوعد الذي قطعناه لجميع الذين فقدوا أحباءهم في 11 سبتمبر: أننا لن ننسى أبدًا أولئك الذين فقدناهم، وأن الولايات المتحدة لن تتراجع أبدًا عن التزامنا بمنع هجوم آخر على وطننا".
 
منذ وفاة بن لادن، خفضت الولايات المتحدة عدد القوات المتمركزة في أفغانستان، والتزم بايدن بسحب القوات من البلاد بحلول 11 سبتمبر 2021، الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر الإرهابية.

وقال بايدن "في الوقت الذي نضع فيه حدا لأطول حرب لأمريكا ونقوم بسحب آخر جنودنا من أفغانستان، فإن القاعدة تتدهور إلى حد كبير هناك". "لكن الولايات المتحدة ستظل يقظة بشأن التهديد من الجماعات الإرهابية التي انتشرت في جميع أنحاء العالم."

وأضاف: "سنواصل رصد وتعطيل أي تهديد لنا ينشأ من أفغانستان. وسنعمل على مواجهة التهديدات الإرهابية لوطننا ومصالحنا بالتعاون مع الحلفاء والشركاء حول العالم"، موضحا: "سنواصل تكريم جميع الرجال والنساء الشجعان، وجيشنا، وخبراء المخابرات ومكافحة الإرهاب، وغيرهم الكثير، الذين يواصلون عملهم غير العادي للحفاظ على سلامة الشعب الأمريكي اليوم". "إنهم يبذلون قصارى جهدهم لبلدنا، ونحن مدينون لهم بدين كبير ومزيد من الامتنان".

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads