الخميس 28 أكتوبر 2021 الموافق 22 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"رايات النصر".. قصة أغنية تنبأت بانتصار أكتوبر عام 1972

الخميس 29/أبريل/2021 - 03:36 م
نصر أكتوبر 1973
نصر أكتوبر 1973
معتز محسن
طباعة

لم يكن هناك من يستبشر بقدوم النصر المرجأ في صفحات المجهول، عقب هزيمة حرب الأيام الست في 5 يونيه من العام 1967 لضبابية المشهد وتعنت القرار الدولي تجاه حق العرب المسلوب من بين أنياب الصهيونية العالمية.

كانت معارك الاستنزاف على أشدها في سيناء، والكل يترقب لموعد النهاية للكابوس الكبير بعبور المستحيل، وهو ما تنبأت به الشاعرة الكبيرة نبيلة قنديل من خلال أغنيتها الحماسية والتنبؤية "رايات النصر" التي كتبتها في العام 1972 ولحنها رفيق دربها وعمرها الموسيقار علي إسماعيل.


(الشاعرة نبيلة قنديل والموسيقار علي إسماعيل)

جاءت مناسبة الأغنية، وقت تصوير المخرج العالمي يوسف شاهين لمشهد ركوب الجنود لإحدى القطارات متجهين نحو الجبهة بفيلم "العصفور"، وأراد في هذا المشهد عمل أغنية تعبر عن لحظات التأهب لمعركة 1967 من خلال كلمات الشاعرة نبيلة قنديل.


(المخرج العالمي يوسف شاهين)

كتبت نبيلة قنديل كلمات "رايات النصر" في شهر رمضان من العام 1972، بعد محاولات عسيرة للوصول إلى الشكل النهائي الموثق لإستلهام الأمل من رحم اليأس من خلال تلك الأبيات :

رايحين رايحين

شايلين فى إيدنا السلاح

راجعين راجعين

رافعين رايات النصر

سالمين سالمين

حالفين بعهد الله

نادرين نادرين

واهبين حياتنا لمصر

باسمك يا بلدي......حلفنا يا بلدي

جيشك وشعبك يرد التحدي

أرضك وزرعك.....شمسك وقمرك

شعرك ونغمك.....نيلك وهرمك

بدمي أفادي واصد الأعادى

وأفدى بروحي عيونك يا مصر

رايحين رايحين شايلين فى إيدنا سلاح

راجعين راجعين

رافعين رايات النصر

سالمين سالمين

حالفين بعهد الله

نادرين نادرين

واهبين حياتنا لمصر

شرفك يا بلدي

وعزك كرامتك

يا غالية ده حقك

أمانة فى رقبتي

شرفك يا بلدي

وعزك كرامتك

يا غالية ده حقك

أمانة فى رقبتي

حبك وسحرك ليلك وكرمك فى نخلك وطرحك

فى صبرك وسهرك

فى صحوى حانادى وفى إستشهادي حاسجل نشيدى فى تاريخك يا مصر

أدرجت الأغنية في فيلم "العصفور"، الذي عانى من المنع الرقابي نتيجةً لحالات اليأس والإحباط المنتشرة بين الناس وقت ضبابية المشهد في قرار "اللاحرب واللا سلم" للرئيس السادات ضمن خطة التعتيم الإستراتيجي لحرب أكتوبر المجيدة.


(الفنان علي رضا)

تحدث الفيلم عن مقدمات الهزيمة ونتيجتها المؤلمة من خلال استعراض ملامح المشهد السياسي، من خلال أسرة مصرية بسيطة عايشت الهزيمة لحظة بلحظة حتى إنتهى الفيلم برفض "بهية" قرار التنحي للرئيس جمال عبد الناصر في 9 يونيه 1967، كتنبؤ من الكاميرا الشاهينية مع الأشعار النبيلية والموسيقى الإسماعيلية لاقتراب الفرج المنتظر.


(بوستر فيلم العصفور)

عند ظهور فجر النصر لم يجد المسئولين بماسبيرو، سوى أغنية "رايات النصر" خير معبر عن اللحظة المنتظرة لأسبقية تنبؤها بصيحات الأسود على الجبهة، فتم إستئذان يوسف شاهين لتصوير الأغنية بستوديوهات ماسبيرو عبر المخرج علي رضا وفرقة رضا في 6 أكتوبر من العام 1973.

 عُرض فيلم "العصفور" في 26 أغسطس من العام 1974 كتذكرة للشعب بمرارة اليوم الذي سبق حلاوة النصر في حرب العاشر من رمضان، كي لا تتكرر المأساة.

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads