الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 الموافق 13 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

من مصر القديمة إلى الجمهورية الثانية.. علم مصر يحتضن عظماء الموكب الملكي

الثلاثاء 06/أبريل/2021 - 01:17 م
علم جمهورية مصر العربية
علم جمهورية مصر العربية
معتز محسن
طباعة

في ظل الإعداد للموكب الملكي المهيب، المحتضن لجثامين من أناروا للدنيا معاني الحضارة، والإنجازات الخادمة للبشرية، كان للعلم المصري حضورًا طاغيًا في ظل الاستعداد لتلك اللحظة التاريخية، المستحقة للقب "حدث القرن".


عند إدخال الجثامين بمكمنها الأبدي عبر رجال مصر الأوفياء من علماء الآثار، تم لف جثامين الإثنين وعشرين ملكًا من الدولة الحديثة بعلم مصر العظيم بشكله الحالي والذي أُقر بالدستور في العام 1984، مزينًا بنسر البطولة والإقدام، كنوع من التقدير والتكريم وإعادة الإعتبار لمن علموا الحياة معاني الخلود في صفحات التاريخ.


يتجسد معنى العلم، في خلاصة الحضارة المصرية بمختلف أزمانها، من خلال اللون الأحمر الرامز إلى دماء الشهداء منذ فجر التاريخ وحتى الآن، واللون الأبيض الرامز إلى المستقبل الأبيض المنشود على مر العصور وهو ما ننتويه في ظل أطياف هذا الحدث العظيم بموكب العظماء، واللون الأسود الرامز إلى الماضي الكئيب في لحظات مصر الحالكة بأوقاتها المختلفة.


تم هذا التقليد أول مرة في العام 2003، وقت زيارة العالم الكبير الدكتور زاهي حواس لمتحف "مايكل كارلوس" بأتلانتا في الولايات المتحدة الأمريكية، بصحبة رجل الأعمال محمد فريد خميس والكاتب الصحفي عادل حمودة لإستعادة مومياء الملك رمسيس الأول، وتمت المفاوضات عبر مجهودات كبار رجال مصر بإعادة المومياء لموطنها الأصلي عقب غياب استمر لمدة 143 سنة خارج أراضي البلاد، وهو ملفوفًا بعلم مصر في رحلته ما بين متحفي القاهرة والأقصر.

 

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads