الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"أرض الله واسعة".. إخوان تركيا يبحثون عن مأوى جديد (تسريب)

الإثنين 22/مارس/2021 - 02:44 م
الرئيس نيوز
طباعة
حالة من التخبط والتيه يعيشها الإعلاميون الهاربون إلى تركيا بعد أنباء عن تقارب وشيك مع مصر، وصدور تعليمات من السلطات التركية بتغيير سياسات القنوات المعادية "الشرق ومكملين ووطن" وعدم تطرقها للشأن المصري الداخلي.

تسريب جديد للإعلامي الهارب محمد ناصر يظهر حالة إخوان تركيا الآن، فمقدم البرامج الرئيسي على قناة "الشرق"، يبحث عن أي مكان يأويه بعد التعليمات التركية الأخيرة، ويقول في مكالمة مسربة مع شخص يدعى أحمد: "أنا بدور (أبحث) دلوقتي على فرصة برة، أنا بدور على الخروج إلى كندا أو أمريكا".

يضيف الهارب محمد ناصر في المكالمة المسربة والمنشورة على إحدى منصات قناة "الجزيرة" القطرية: "مفيش بلدين يستحملوني غيرهم، أنا لا أكذب عليك، أنا مقدرش أقول ده على الهواء، لكن أنا بقول لك أنت دلوقتي، أنا بدور"، ويقول في موضع آخر: "هستخدم الآية القرآنية (أرض الله واسعة)، وهدور على مكان تاني بقى اشتغل منه لحد ما ربنا يحين".

كان مصدر خاص كشف لـ"الرئيس نيوز" أنه فور صدور التعليمات التركية بالتهدئة وعدم الإساءة لمصر أو انتقاد أي سياسات داخلية بها، حاول بعض العاملين في هذه القنوات ممن يظهرون على الشاشة أن يبدوا اعتراضهم على تلك التعليمات، إلا أن مندوبي الحكومة التركية أبلغوهم أن من لا يلتزم بالتعليمات سيتعرض للمحاسبة ويتحمل مسئولية نفسه.

وأضاف المصدر أن التعليمات تتمثل في توقف البرامج السياسية خلال فترة لا تزيد على أسبوع واحد، وتغيير السياسات التحريرية بالكامل داخل هذه القنوات، ووقف سياسة التحريض والإساءة للدولة المصرية، مشيرا إلى أن قناة "الشرق" قررت عدم بث برامج "ابن البلد" الذي يقدمه الهارب هشام عبدالحميد، وبرنامج "الشارع المصري" الذي سيتوقف بشكل نهائي أو يتغير اسمه تماما وسياساته التحريرية حتى لا يمس الشئون المصرية الداخلية.

وكشفت مصادر خاصة أن الهارب أيمن نور مالك قناة "مكملين" عندما حاول بعض العاملين في القناة التواصل معه لمعرفة مصير القناة وتوجهاتها في الفترة المقبلة، أبلغهم بالالتزام بتعليمات الحكومة التركية، وحذرهم من مخالفة تلك التعليمات، واكد لهم أن من يخالف ذلك سيتحمل عواقب الأمور.

وتواصل أيمن نور مع بعض المسئوليين الأتراك بهدف معرفة مصير القنوات الإخوانية والعاملين بها، بحسب المصادر، وهو ما دعا لعقد جلسة بين ياسين أوكتاي مستشار الرئيس التركي أردوغان، وعدد من الإعلاميين العاملين في هذه القنوات بحضور أيمن نور الذي ظل طوال الجلسة يطلب الحصول على ضمانة بعدم رفع تركيا يدها عنه ومن معه من الهاربين.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads