الإثنين 18 أكتوبر 2021 الموافق 12 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مصير الإخوان في تركيا بعد غلق البرامج السياسية

الجمعة 19/مارس/2021 - 11:06 ص
الرئيس نيوز
طباعة
يبحث العديد من المهتمين بالعلاقات المصرية التركية، عن مصير جماعة الإخوان في تركيا بعد غلق البرامج السياسية، حيث أمرت السلطات التركية بإيقاف البرامج السياسية على المنصات والفضائيات التابعة للإخوان، والتي تبث من إسطنبول وإلزامهم بعدم انتقاد مصر؛ تمهيدا للتقارب مع مصر.

علاقات مصر بتركيا

وعقب خروج تصريحات رسمية من الجانب التركي، تكشف مساعيها لتحسين علاقاتها مع مصر، بعد أن استمرت حملة انتقادات واستفزازت تركية ضد النظام المصري منذ سقوط جماعة الإخوان في مصر عام 2013، فضلا عن احتدام الصدام المباشر بسبب التدخلات التركية العسكرية في ليبيا.

فيما تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في مؤتمر صحفي، عن العلاقات القوية والجيدة بين تركيا ومصر، قائلا: "كما تعلمون هناك علاقات جيدة بيننا وبين مصر وكمجتمعين أيضا".

وسرعان ما تحول المشهد السياسي من الجانب التركي، حيث أصدر تصريحات متتالية علي المستوي الرسمي تشير إلى أنها تسعي لفتح صفحة جديدة مع مصر، وسط مخاوف من جماعة الإخوان التي تصنف كجماعة إرهابية في مصر، من تخلي السلطات التركية عنها، مقابل تحسين العلاقات التركية مع مصر.

مصير الاخوان في تركيا بعد غلق البرامج السياسية ٢٠٢١


ويعيش عناصر وقيادات جماعة الإخوان الإرهابية حالة من التشتت والارتباك التي تصل إلى حد "الرعب" خشية أن تتخلى عنهم السلطات التركية من أجل المصالحة مع مصر وتحول العلاقات المصرية - التركية إلى وضع أفضل خلال الفترة المقبلة، بعدما استقطبت عدد من الإعلاميين التابعين لجماعة الإخوان الإرهابية، وبث قنوات فضائية للتحريض ضد النظام المصري.

فيما اعترض بعض العاملين في هذه القنوات ممن يظهرون على الفضائيات الإخوانية المحرضة، على تعليمات السلطات التركية بالتهدئة وعدم الإساءة لمصر أو انتقاد أي سياسات داخلية للشأن المصري الداخلي، إلا أن مندوبي الحكومة التركية أبلغوهم أن من لا يلتزم بالتعليمات سيتعرض للمحاسبة ويتحمل مسئولية نفسه.




ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads