الإثنين 17 يناير 2022 الموافق 14 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد موجة تصعيد.. بايدين يقول إنه لن يعاقب قادة الدول الحليفة لبلاده

الخميس 18/مارس/2021 - 11:03 ص
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
بعد فترة من التلميحات والمعاملة التي يشوبها الجفاء، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، في مقابلة صحفية، الأربعاء، "إننا لا نعاقب قادة الدول الحليفة"، لافتا إلى أن الأمور ستتغير مع السعودية في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي.
أكد بايدن، في مقابلة مع شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية، أنه "تم فرض عقوبات على كل المتورطين باغتيال خاشقجي، ولكن ليس من ضمنهم ولي العهد السعودي، لأن الولايات المتحدة لا تفرض عقوبات على قادة الدول الحليفة"، وتابع: "العلاقات مع السعودية ستشهد تغييرا، وأبلغت العاهل السعودي الملك سلمان بشكل واضح أن الأمور ستتغير".
ونشرت الاستخبارات الأمريكية، لاحقًا تقريرا رجح أن يكون ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان وافق شخصيا على اغتيال الصحفي خاشقجي عام 2018، لكن السعودية ردت على التقرير الأمريكي، بالقول إنها ترفضه "رفضا قاطعا"، واعتبرت أن التقرير "تضمن استنتاجات غير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها".
في السياق، علق وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن على التقارير التي قالت إن إدارة الرئيس جو بايدن أصدرت إعفاء لولي العهد السعودي محمد بن سلمان لدخول الولايات المتحدة، قائلا: سنتبع القانون.
وردا على سؤال من النائب توم مالينوفسكي خلال جلسة استماع في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، يوم أمس الأربعاء، حول ما إذا كانت الإدارة الأمريكية قد منحت إعفاء لمحمد بن سلمان، قال بلينكن: "أولا، سنتبع القانون. ثانيا كما تعلم لأسباب تتعلق بالخصوصية، هذا شيء لا يمكننا مناقشته بأي تفاصيل هنا، ويسعدني المتابعة. ثالثا، أعتقد أنه من العدل أن نقول إن ولي العهد ليس لديه خطط للقدوم إلى الولايات المتحدة".
وبموجب قانون الولايات المتحدة، فإن مسؤولي الحكومات الأجنبية الذين يعتقد أنهم متورطون في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان يصبحون غير مؤهلين لدخول الولايات المتحدة، ويجب إصدار إعفاء من أجل المصلحة الوطنية حتى يتمكنوا من الدخول.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads