الثلاثاء 24 مايو 2022 الموافق 23 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«جرائم حرب تيجراي».. كيف أثر الصراع على الاقتصاد الإثيوبي؟

الخميس 25/فبراير/2021 - 01:05 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
أشارت صحيفة "ذي جلوب آند ميل" الكندية إلى تفاقم الجوع وتدهور الأحوال المعيشية وصعوبة تقديم المساعدات الإنسانية علاوة على انتشار فظائع الأعمال العسكرية والقصف في منطقة تيجراي الإثيوبية.

ويستمر إقليم تيجراي في جذب انتباه الصحافة العالمية بسبب روايات عديدة عن الفظائع التي تعرض لها الإقليم هذا الأسبوع، حيث تتم استعادة الاتصالات ببطء إلى المنطقة المحاصرة.

وقالت صحيفة CGTN الصينية إن القتال مستمر بين القوات الداعمة لحكومة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد والقوات التي تدعم جبهة تحرير شعب تيجراي، التي هيمنت لفترة طويلة على الحكومة الإثيوبية.

ويطالب العالم بمعلومات حول المسؤول عن الجرائم التي يتم الإبلاغ عنها. يساهم الوصول المحدود للصحفيين والوكالات الإنسانية إلى تيجراي في الصورة الغامضة لما يحدث هناك.

فيما أقرت وزارة الخارجية الإثيوبية الأسبوع الماضي بأن "الاغتصاب والنهب والقتل الجماعي القاسي والمتعمد" يمكن أن يحدث في نزاع "حيث يكون العديد منهم مسلحين بشكل غير قانوني".

وأفادت وكالة أسوشييتد برس عن تزايد روايات الشهود عن الفظائع الإجرامية التي ترقى لجرائم الحرب، بما في ذلك مذبحة لما يصل إلى 800 مدني في نوفمبر في كنيسة القديسة مريم في صهيون في مدينة أكسوم المقدسة القديمة. وتؤكد الأطراف في تيجراي بإثيوبيا حدوث مجاعة وهجمات مستهدفة وممنهجة ضد شعب تيجراي.

أزمات اقتصادية

تعد منطقة تيجراي الإثيوبية، التي يبلغ عدد سكانها سبعة ملايين نسمة، بؤرة مضطربة منذ نوفمبر 2020 بعد أول عملية عسكرية لاستئصال متمردي جبهة تحرير تيجراي الشعبية (TPLF). على الرغم من انتهاء العمليات المسلحة من الناحية الفنية، إلا أن عدم الاستقرار الاقتصادي مستمر. كيف أثر ذلك على اقتصاد إثيوبيا بشكل عام؟

تمر إثيوبيا بأسوأ صدمة اقتصادية منذ عقود بسبب التأثير المشترك لكوفيدـ19 والصراع في تيجراي. لكن مع ذلك، كان الاقتصاد لا يزال في طريقه للنمو في عام 2020.

ظهر صراع تيجراي عندما طعنت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي على سلطة رئيس الوزراء أبي أحمد. والذي رد بإزاحة جبهة تحرير الإقليم من السلطة في تيجراي.

وفقًا للبنك الدولي، نما اقتصاد إثيوبيا بمعدل 9.8٪ في المتوسط ​​من عام 2008 إلى عام 2019. أدت تأثيرات الجائحة على الاقتصاد، إلى جانب الصراع في منطقة تيجراي الشمالية، إلى خفض توقعات النمو.

كما توقع صندوق النقد الدولي تباطؤًا كبيرًا في عام 2020، مع انخفاض النمو إلى 1.9٪ ، وهو أقل معدل نمو لإثيوبيا منذ عام 2003.  
وتقول وكالة التصنيف فيتش: "نتوقع المزيد من الضرر للنمو في السنة المالية 21 مقارنة بالسنة المالية 2020 ، لكننا نتوقع عودة معدلات النمو في نطاق 6٪ -7٪ على المدى المتوسط.

التصنيع والخسائر

يشار إلى أن تيجراي هي موطن لجزء مهم من نشاط التصنيع والتعدين في البلاد، وبالتالي كان للصراع في تيجراي تأثير مضاعف على بقية إثيوبيا، إذ تستضيف المنطقة 5120 مؤسسة تصنيع صغيرة ومتوسطة وكبيرة، وفقًا لورقة نُشرت في ديسمبر 2020، بعنوان حالة البنية التحتية التصنيعية وبيئة الأعمال في تجراي: التحديات والسياسات الموصى بها.


وتوجد منطقة صناعية واحدة قريبة من العاصمة الإقليمية ميكيلي متخصصة في المنسوجات. وهناك مشروع آخر قيد الإنشاء: مجمع باكر للصناعات الزراعية المتكاملة.

في أعقاب الصراع، أشارت الشركة الهندية SCM Knit Tex، التي تعمل في المدينة الرئيسية، إلى أن مصنع تيجراي لم يتعرض لأضرار لأن المنطقة الصناعية كانت تحت حماية الجيش الفيدرالي.

كما يتواجد العديد من المستثمرين الدوليين في المنطقة، بما في ذلك شركات إماراتية وصينية . وأكدت مصادر الإدارة المقربة من الشركات الأجنبية، التي طلبت عدم نشر أسمائها، الأضرار التي لحقت بمصانعها رغم أنها لم تذكر تفاصيل حول حجم تلك الأضرار.

وكان آخرون أكثر صراحة، مثل علاء السقاتي، رئيس المنطقة الصناعية المصرية في إثيوبيا. وقال في أواخر عام 2020 إن الاستثمارات المصرية في منطقة تيجراي بلغت حوالي 10 ملايين دولار. وفي حديثه إلى The Africa Report نيابة عنه ، أكدت دعاء منصور خسائر قدرها 2 مليون دولار.

سيمثل السقاتي مجموعة من المستثمرين المصريين يطالبون بتعويضات عن خسائرهم، وأضافت المتحدثة باسمه: "سنقدر الخسائر.. استثمرنا في صناعة الأثاث وكذلك المحولات الكهربائية. نظرًا لتوقف النشاط، فإن عملائنا لا يدفعون لنا".

على الرغم من عدم اختيار مكتب محاماة حتى الآن، صدقت إثيوبيا على اتفاقية نيويورك بشأن الاعتراف بقرارات التحكيم الأجنبية وتنفيذها في فبراير من عام 2020. وصرح مفوض لجنة الاستثمار الإثيوبية ، ليليز نيم ، في ديسمبر 2020 أنها بدأت "الجهود المبذولة لحل المشاكل التي يواجهها المستثمرون في منطقة تيجراي وإعادتهم إلى العمل في وقت قريب جدًا".
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads