الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 الموافق 13 ربيع الأول 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

صراعات إثيوبيا.. البنك الدولي يتساءل عن برامج حماية الفقراء في أديس أبابا

الثلاثاء 02/فبراير/2021 - 02:14 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
أشارت ورقة بحثية صادرة عن البنك الدولي إلى دراسات سابقة حول تأثير الوباء على الأمن الغذائي للأسر في إفريقيا جنوب الصحراء، وتحديداً المناطق الريفية في إثيوبيا.

وتُظهر توقعات البنك الدولي أنه على الصعيد العالمي، من المرجح أن يدفع الوباء ما بين 110 ملايين و150 مليون شخص إلى براثن الفقر المدقع بحلول عام 2021، ثلثهم في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ويقدر برنامج الأغذية العالمي أن الوباء العالمي سوف يضاعف عدد الأشخاص الذين يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد.

وتنشأ هذه الآثار من ثلاثة مصادر على الأقل:
1) انخفاض الدخل بسبب التعرض للفيروس أو الخوف من الإصابة به، بالإضافة إلى النفقات الطبية المرتفعة المرتبطة بها.
2) القيود الحكومية على الحركة والنشاط الاقتصادي.
3) القيود المفروضة على الوصول إلى الغذاء بسبب الاضطرابات في الأسواق وسلاسل القيمة الغذائية.

وفي أغسطس 2019، أجريت دراسات استقصائية وجهًا لوجه مع أمهات الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 24 شهرًا لتقييم مدى تأثير أزمة كورونا على أمنهم الغذائي وحالتهم التغذوية. في يونيو 2020، أعاد فريق الدراسة مقابلة حوالي 1500 أم عبر الهاتف.

على الرغم من أن البيانات ليست ممثلة على المستوى الوطني، إلا أنها تغطي مناطق المرتفعات الأربع الرئيسية في البلاد، وكان الاطلاع على بيانات ما قبل الجائحة من العوامل التي ساعدت على تقييم مدى تغير الأمن الغذائي الأسري والوجبات الغذائية للأفراد عقب بدء الجائحة في إثيوبيا.

كان المشاركون في الدراسات مطلعين بشكل معقول على ازمة كوفيد-19. وعمليًا سمع نحو 99.8 في المائة عن الفيروس ويمكن لـ 93 في المائة تحديد عرض واحد على الأقل، كما أفاد المشاكون في الدراسة الإحصائية بأنهم اتخذوا إجراءات متعددة لتقليل احتمالية تعرضهم أو إصابة أي شخص في منزلهم بكوفيد وتشمل هذه غسل اليدين لمدة 20 ثانية أو أكثر (82 في المائة)، وتجنب المصافحة أو التقبيل عند تحية الآخرين (77 في المائة)، والبقاء في المنزل، وتجنب التجمعات الكبيرة أو الطوابير (66 في المائة). كان إغلاق الأسواق، والخوف من الإصابة بالفيروس، وارتفاع أسعار المواد الغذائية وفقدان الدخل من أهم آثار الوباء على سبل العيش. أفاد ثلثا المشاركين في الدراسة بأن دخولهم قد انخفضت بعد أن بدأ الوباء.

وسأل فريق الدراسة المشاركين عن قدرتهم على تلبية احتياجاتهم الغذائية في الأشهر الثلاثة الماضية التي سبقت مسح يونيو 2020، مقارنة بالأشهر المماثلة في العام السابق، أفاد حوالي نصف المستجيبين أن حالة انعدام الأمن الغذائي لديهم قد ساءت، وأفاد الباقون أنه بقي على حاله تقريبًا.

وكان تدهور مشكلة الأمن الغذائي أكبر في المناطق الأكثر تضررا من الوباء، تتركز الأسر التي أبلغت عن تدهور حالة أمنها الغذائي في المناطق التي بها عدد كبير من حالات كورونا.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads
ads