الأربعاء 19 يناير 2022 الموافق 16 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«الاختبارات الحاسمة».. بايدن يثير قلق حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الاوسط

الجمعة 29/يناير/2021 - 02:50 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
استطاعت إدارة دونالد ترامب بناء علاقات وثيقة مع مصر والأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات وإسرائيل، وتعمل الإدارة الأمريكية الجديدة بقيادة جو بايدن على تقييم العلاقات مع الشرق الأوسط.

في خطاب تنصيبه، ذكر الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، الاختبارات الحاسمة التي يعتقد أن الولايات المتحدة يجب أن تواجهها في السنوات القادمةـ حسث تراوحت التحديات من تغير المناخ إلى كوفيد-19، ومواجهة العنصرية المنهجية إلى "دور أمريكا في العالم".

ورجحت صحيفة News Decoder الدولية المعنية بشؤون التعليم والشباب أنه لا يوجد مكان يكون دور أمريكا فيه أكثر حسماً من الشرق الأوسط، وهو الدور الذي ظل لعقود من الزمان أحد الاهتمامات الرئيسية للسياسة الخارجية لرؤساء الولايات المتحدة، وحتى ترامب، حظي بشعبية بين بعض حكومات الشرق الأوسط، إلا أنه ترك إرثًا معقدًا في المنطقة.

من ناحية، قاد ترامب بالفعل بعض التغيير في المنطقة، ففي أغسطس، توسطت إدارته في اتفاق بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل لتطبيع العلاقات الدبلوماسية. 

وشهد الاتفاق أن تصبح الإمارات ثالث دولة عربية فقط - بعد مصر والأردن - تطبع العلاقات مع إسرائيل بعد عقود من العداء. وقد فعلت البحرين والسودان والمغرب الشيء نفسه الآن.

حتى قبل الاتفاقية بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، كان ترامب يتمتع بشعبية كبيرة بين بعض حكومات الشرق الأوسط، وخاصة إسرائيل والخليج.

وأشار تحليل حديث لرويترز إلى أن "مرتفعات ترامب وساحة ترامب ومحطة قطار ترامب هي بعض المسميات التي تدل على إسرائيل لا تخجل من تكريم دونالد ترامب، الذي يحظى بإعجاب كبير بين الإسرائيليين لدعمه القوي لبلدهم".

ينبع إعجاب الإسرائيليين بترامب إلى حد كبير من قرار إدارته الانسحاب من اتفاقية 2015 متعددة الجنسيات مع إيران، والتي بموجبها تم فرض قيود على برنامج طهران النووي ورفعت جميع العقوبات الاقتصادية المتعلقة بالمجال النووي، وحررت عشرات المليارات من الدولارات من عائدات النفط والأصول المجمدة.

في ذلك الوقت، أثار الاتفاق غضب كل من إسرائيل ودول الخليج، وكلها ترى إيران على أنها منافستها الأساسية في المنطقة، ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الاتفاق بأنه "استسلام" و"خطأ فادح ذو أبعاد تاريخية". 

وعلى الرغم من أن الصفقة تهدف إلى كبح جماح الطموحات النووية الإيرانية، أعرب مسؤولون إسرائيليون عن مخاوفهم من أن التدفق الكبير للأموال التي تفيد إيران من شأنه أن يساعد في تمكين أعداء إسرائيل في المنطقة، بما في ذلك الجماعات المدعومة من إيران في لبنان وسوريا.

واتهمت دول الخليج العربي إدارة أوباما بعدم التشاور معها قبل الدخول في الاتفاقـ حيث تعتبر السعودية والإمارات إيران مصدر كبير للاضطرابات في المنطقة وتعتقدان أن الاتفاق النووي شجع إيران على تبني سياسة خارجية أكثر عدوانية. يعرب كلا البلدين بانتظام عن مخاوفهما بشأن برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ودعمهما لميليشيات تعمل بالوكالة في اليمن والعراق ولبنان.

وإسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تمتلك ترسانة نووية، ولا تؤكد إسرائيل ولا تنفي امتلاكها قنابل ذرية بموجب سياسة "التعتيم النووي" التي تباركها الولايات المتحدة.

مع الإدارة الأمريكية الجديدة، ستشعر العديد من حكومات الشرق الأوسط بالقلق من حدوث تحول محتمل في موقف واشنطن تجاه إيران. في خبر نشر مؤخرًا على الصفحة الأولى، تساءلت صحيفة عكاظ السعودية عما إذا كان بايدن سيقف إلى جانب حلفاء أمريكا العرب أو "يجدد العلاقات مع أعدائهم".

إعادة تقييم العلاقات مع السعودية.
لا توجد مخاوف بشأن سياسة بايدن في الشرق الأوسط أكثر وضوحًا من السعودية، أحد أقوى حلفاء ترامب في المنطقة. لجأ العديد من السعوديين إلى وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن مشاعرهم.

نُقل عن أحد مستخدمي تويتر السعوديين قوله: "الشيء الوحيد الأسوأ من كوفيد -19 هو بايدن -20".

هناك سبب يدعو السعوديين للقلق، ففي برنامج سياسي يستهدف العرب الأمريكيين قبل الانتخابات، اتهمت حملة بايدن ترامب بمنح السعوديين "شيكًا على بياض" لاتباع سياسات "كارثية"، بما في ذلك الحرب المستمرة في اليمن. وتعهد الرئيس بايدن مرارًا وتكرارًا بإعادة تقييم علاقة الولايات المتحدة بالمملكة، وفي مرحلة ما تعهد بجعلهم "منبوذين كما هم".

وفي مقابلة مع صحيفة أريبيان بزنس التي تتخذ من دبي مقراً لها، قال الدبلوماسي الأمريكي السابق دوغلاس سليمان، الرئيس الحالي لمعهد دول الخليج العربي بواشنطن، إن بعض كبار المسؤولين السعوديين يخشون أن يكون بايدن نسخة "أوباما 3.0" ويعود إلى سياسات رئيسه السابق.

كان الرئيس السابق باراك أوباما قوة دافعة في إبرام الاتفاق النووي بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وقال سليمان: "في المملكة العربية السعودية، هناك قلق حقيقي بشأن الاتجاه الذي قد يتخذه بايدن"، مضيفًا أن اليسار التقدمي للحزب الديمقراطي لبايدن سيضغط على الإدارة الأمريكية الجديدة لتعزيز حقوق الإنسان في المنطقة.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads