الإثنين 06 ديسمبر 2021 الموافق 02 جمادى الأولى 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

لماذا علقت واشنطن بيع الأسلحة للإمارات والسعودية؟.. خبير يرد

الخميس 28/يناير/2021 - 02:08 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة
قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أمس أن سبب قرار تعليق بعض مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات يكمن في رغبة الإدارة الجديدة في التأكد من أن هذه الإجراءات تخدم أهداف البلاد.

وقال بلينكن، في أول مؤتمر صحفي عقده كوزير خارجية للولايات المتحدة، ردًا على سؤال حول هذا الموضوع: "بشكل عام عندما يصل الأمر إلى مبيعات الأسلحة من المعتاد أن تقوم الإدارة الجديدة في بداية عملها بمراجعة كل عمليات البيع غير المكتملة للتأكد من أنها تخدم دفع أهدافنا الاستراتيجية ودفع سياساتنا الخارجية".

السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، علق في بيان عبر حساب البعثة الدبلوماسية في "تويتر" أن بلاده: "مرحبة بالجهود المشتركة الرامية إلى خفض حدة التوترات واستئناف الحوار في المنطقة، ستتعاون الإمارات العربية المتحدة بشكل وثيق مع إدارة بايدن حول نهج شامل نحو تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

وأضاف العتيبة: "مثلما جرى خلال الفترات السابقة لانتقال السلطة، توقعت الإمارات العربية المتحدة مراجعة للسياسات الحالية من قبل الإدارة الجديدة. خاصة أن ملف "اف-35" أكبر بكثير من بيع معدات عسكرية لشريك".

من جانبه، علق الخبير العسكري، العقيد حاتم صابر، على تلك الخطوة بأن البعض يعتقد أن الرئيس الأمريكي جو بايدن ملك الديموقراطية في العالم، مؤكدًا أنه نسخة من الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما.

وأضاف صابر في تصريحات لـ"الرئيس نيوز": "بايدن يريد أن يضمن تفوق اسرائيل عسكريًا، وهو ما يؤكد أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة تقوم على المصالح فقط، إذ تمت صفقة "اف-35" بموجب تطبيع الامارات مع اسرائيل بموافقة الرئيس السابق، دونالد ترامب، والآن تتنصل الإدارة الأمريكية بعد تنفيذ التطبيع".

وشدد: "تعليق بيع الأسلحة يؤكد ازدواجية السياسة الخارجية لواشنطن، وأن مايهمها هو أمن اسرائيل، وبالتأكيد لن تضغط اسرائيل على الولايات المتحدة لاتمام الصفقة"، واختتم بأن بديل الطائرة الأمريكية اف-35 هي الطائرة الروسية سوخوي-35 مشددًا أنها أفضل منها، إلا أنه أكد أن واشنطن لن تسمح بالحصول عليها.

كشفت مقارنة، أوردها موقع "أفياتا"، ومجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، أن ثمن المقاتلة الروسية، أقل من نصف ثمن نظيرتها الأمريكية، كما أن تكلفة ساعة تشغيلها (الطيران) أقل، وهما عاملا جذب لأي جيش يبحث عن مقاتلة حديثة لتطوير قواته الجوية.

وأورد الموقع أبرز 7 اختلافات بين المقاتلة الروسية "سو 35" والأمريكية "إف 35"، وهي على النحو التالي:
1. تكلفة "سو 35" الروسية حوالي 75 مليون دولار، بينما يمكن أن تصل تكلفة المقاتلة الأمريكية 180 مليون دولار.
2. ساعة تشغيل المقاتلة الروسية (ساعة الطيران) 36 ألف دولار، مقارنة بحوالي 43 ألف دولار ساعة تشغيل المقاتلة الأمريكية.
3. سرعة "سو 35" تساوي 2.25 ماخ (2390 كم / الساعة)، بينما تصل سرعة "إف 35" إلى 1.6 ماخ (1930 كم / الساعة).
4. مدى المقاتلة الروسية يصل إلى 3600 كم، بينما لا يتجاوز مدى المقاتلة الأمريكية 2200 كم.
5. يمكن لـ"سو 35" التحليق على ارتفاعات تصل إلى 18 ألف مترا، بسرعة تصل إلى 280 متر / الثانية، بينما تستطيع "إف 35" التحليق على ارتفاع يصل إلى 20 ألف مترا، بسرعة تصل إلى 230 مترا في الثانية.
6. كلا الطائرتين الروسية والأمريكية ضمن فئة المقاتلات ذات المقعد واحد، التي يتكون طاقمها من شخص واحد.
7. أبعاد "سو 35" هي 21.9 مترا (طول) والمسافة بين طرفي الجناحين 15.3 مترا، ووزنها 18.4 طن، بينما أبعاد "إف 35" هي 15.67 مترا، والمسافة بين الجناحين 10.7 مترا، ووزنها 13.2 طن.
ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads