الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

سيسمع لا في هذه الحالة.. أمير سعودي يُعقب على مقال "بايدن" لماذا سأذهب للسعودية؟

الأحد 10/يوليه/2022 - 11:07 ص
الأمير السعودي عبد
الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد آل سعود
محمد علاء
طباعة
علق الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد آل سعود، على مقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست، تحت عنوان: لماذا سأذهب إلى المملكة العربية السعودية".

وقال الأمير السعودي عبر صفحته على "تويتر": ""لم يراودني شك للحظة أن ما سينتهي إليه موقف الإدارة الأمريكية تجاه السعودية هو ما تضمنه هذا التصريح، وقلت هذا قبل عام مع الإعلامي طارق الحميد في برنامجه (الموقف)، فأمريكا بلد عظيم ودولة مؤسسات يديرها غالبا عقلاء ولا يحكمها قصيرو نظر، وأن قصر نظرهم لفترة وأخطأوا في حساباتهم يعيدون النظر فيها بما يحقق مصالح أمريكا في النهاية بعيدا عن شعارات ووعود تم التنصل منها لعدم واقعيتها، وإعادة النظر فيها تمت بالتدريج وهذا ممكن تفهمه، فتحول موقف معلن وحاد تجاه السعودية -حُسب بشكل خاطئ وكارثي ويضر بمصالح أمريكا- تحول هذا الموقف إلى موقف معاكس تماما طبيعي أن يصاحبه الارتباك والضبابية والحرج الشديد المفهوم لحفظ ماء وجه رئيس دولة هي الأقوى في العالم، وأن يكون هذا بالتدريج إلى أن يظهر بهذا الوضوح الوارد في التصريح الملغي لكل ما قيل سابقا بهذا الصدد ويعاكسه تماما".

حاجة أمريكا للسعودية أكبر بكثير من حاجة المملكة لها

وذكر: "السعودية بلد كبير وعظيم بموقعه ومكانته الإسلامية والعربية وباقتصاد قوي يؤثر في العالم، وهذا أمر لا ينكره إلا أحمق، والأهم أن الشعب متناغم ومتلاحم مع قيادته ويدعمها في كل الأوقات في يسر وشدة، وأثبتت الأحداث بفضل الله أن هذه العلاقة لا يمكن اللعب بها أو التأثير عليها رغم المحاولات التي لم تكل ولا تمل لعقود لإفساد هذه اللحمة الحقيقية. وأمريكا بلد عظيم وكبير وعلاقته بالسعودية تاريخية تعود إلى ثمانية عقود، منذ لقاء الملك عبدالعزيز بالرئيس روزفلت، ومن يومها إلى الآن مرت هذه العلاقات بصعود وهبوط، ولكن الثابت فيها أن العلاقة بينهما استراتيجية ومفيدة لمصالح كليهما، ولا غنى عنها للبلدين، والحقيقة أن البلدين يحتاجان بعضهما البعض ولكن حاجة أمريكا (حاليا) للسعودية أكبر بكثير من حاجة السعودية لها (حاليا)".

رسالة لبايدن

وأضاف: "كمواطن سعودي أرحب أجمل ترحيب برئيس أمريكا البلد الصديق والشريك التاريخي"، موجهًا لرسالة لـ "بايدن" قائلًا: "وأقول للسيد بايدن نرحب بوصولك لنا ووصولك إلى قناعتك الحالية الصحيحة بوجوب تعزيز العلاقات مع السعودية، هذه القناعة وإن تأخرت قليلا لأسباب ذكرتها آنفا فالمهم أنها أتت ورسخت، وكما قيل أن تصل متأخرا أفضل -لمصالحك- من أن لا تأتي أبدا، وأقول للسيد بايدن وغيره من قادة العالم، السعودية بلد كبير يستحيل تجاهله أو نبذه، وتكلفة هذا من كل النواحي لا يمكن لأحد تحملها، والسعودية تقدر صداقة أمريكا وحجمها وتأثيرها حق التقدير ولا تقبل إلا أن تكون العلاقة بين الأصدقاء ندية، وقد جرب آخرون أن لا يتعاملوا كذلك وكانت النتيجة ليست في صالح بلادهم أبدا، والأمثلة موجودة ولا تحتاج لسرد".

سيسمع لا في هذه الحالة

وصرح: "إن أتى بايدن للسعودية سيجتمع مع ملكنا، سلمان بن عبد العزيز، وسيجتمع مع ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله، وآمل أن ينتج عن هذا ما صرح به بايدن وهو تعزيز الشراكة الأمريكية السعودية"، مردفًا: "ما أنا متأكد منه أن السعودية ستقدم للصديق الأمريكي ما يعزز الشراكة بين البلدين إذا أرادت قيادتنا ذلك ووفق ما يخدم المصالح السعودية والمصالح الأمريكية، وإن رأت فيما يطلبه الأصدقاء الأمريكيون أمرا يتعارض مع مصلحة السعودية فسيسمع السيد بايدن كلمة (لا) وأسبابها بوضوح شديد وباحترام وندية كما يحدث بين الأصدقاء".

الخلاصة وفقًا لما ذكره الأمير السعودي: "الزيارة المرحب بها هي لصالح أمريكا بالقطع لإصلاح ما أفسده تقدير خاطئ، ولأن العالم لا يستطيع تجاهل ثقل السعودية وتأثيره فهو في أشد الحاجة إليه دائما وأبدا، وتحديدا الآن".

اقرأ أيضًا| "بايدن" يكشف أهداف جولته الشرق أوسطية.. ويرد على منتقدي زيارته للسعودية

رسالة للسعوديين

كما وجه رسالة للسعوديين، قائلًا: "ختاما للسعوديين: بلدكم بلد عظيم وكريم وقوي بالله أولا ثم بكم مع حكامكم، وأنتم شعب عظيم يغبط عليه حكامه، ولكم حكام عظام يغبط عليهم شعبهم، فالحمد لله على نعمة السعودية وعلى الشعب السعودي الكريم وعلى سلمان ومحمد، والاسمان لعمري لا يضاف لها لقب".

تصريحات بايدن المتعلقة بالسعودية

وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال مقاله، اليوم الأحد، أنه منذ البداية، كان هدفه هو إعادة توجيه العلاقات - ولكن ليس قطعها - مع دولة كانت شريكًا استراتيجيًا لمدة 80 عامًا، واليوم، ساعدت المملكة العربية السعودية في استعادة الوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي الست، ودعمت الهدنة في اليمن بشكل كامل، وتعمل الآن مع خبراء بايدن، على حد قوله، للمساعدة في استقرار أسواق النفط مع منتجي أوبك الآخرين.

وقال: "أعلم أن هناك الكثير ممن لا يتفقون مع قراري بالسفر إلى المملكة العربية السعودية. آرائي حول حقوق الإنسان واضحة وطويلة الأمد، والحريات الأساسية دائمًا ما تكون على جدول الأعمال عندما أسافر إلى الخارج، كما ستكون خلال هذه الرحلة، تمامًا كما ستكون في إسرائيل والضفة الغربية".

وكتب بادين في مقاله: "بصفتي رئيسًا، فإن وظيفتي هي الحفاظ على بلدنا قويًا وآمنًا. علينا مواجهة العدوان الروسي، ووضع أنفسنا في أفضل وضع ممكن للتغلب على الصين، والعمل من أجل استقرار أكبر في منطقة لاحقة من العالم، للقيام بهذه الأشياء، علينا التعامل مباشرة مع البلدان التي يمكن أن تؤثر على تلك النتائج، المملكة العربية السعودية واحدة منهم، وعندما ألتقي القادة السعوديين يوم الجمعة، سيكون هدفي هو تعزيز شراكة استراتيجية للمضي قدمًا تستند إلى المصالح والمسؤوليات المشتركة، مع التمسك أيضًا بالقيم الأمريكية الأساسية".

وأشار: "يوم الجمعة، سأكون أيضًا أول رئيس يطير من إسرائيل إلى جدة بالمملكة العربية السعودية. سيكون هذا السفر أيضًا رمزًا صغيرًا للعلاقات الناشئة والخطوات نحو التطبيع بين إسرائيل والعالم العربي، والتي تعمل إدارتي على تعميقها وتوسيعها، في جدة، سوف يجتمع القادة من جميع أنحاء المنطقة، للإشارة إلى إمكانية وجود شرق أوسط أكثر استقرارًا وتكاملاً، حيث تلعب الولايات المتحدة دورًا قياديًا حيويًا".

 

ads
Advertisements
Advertisements
ads