الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

محاولات عديدة وفشل كثير.. هل تنجح محاولات واشنطن لإنشاء "الناتو الشرق أوسطي"؟

الجمعة 01/يوليه/2022 - 03:57 م
أرشيفية
أرشيفية
محمد إسماعيل
طباعة
ناقش تقرير لموقع دويتش فيله الألماني، فكرة إنشاء حلف عسكري على غرار "الناتو" في الشرق الأوسط، وقال التقرير: "تنتشر الشائعات حول تحالف عسكري شرق أوسطي جديد وتكمن أهمية الأخبار في أن ذلك الناتو العربي قد يشمل إسرائيل، مما يشير إلى الخطوات التالية في علاقات أفضل بين إسرائيل وجيرانها العرب، ولكن هل تلك الشائعات حقيقية؟".

وذكر التقرير: "في أواخر الأسبوع الماضي، تصدّر ملك الأردن عناوين الصحف عندما قال للصحفيين إنه سيدعم تحالفًا عسكريًا في الشرق الأوسط يشبه حلف شمال الأطلسي، وقال الملك عبد الله الثاني لشبكة "سي إن بي سي" الأمريكية إنه سيكون من أوائل الأشخاص الذين سيصادقون على إنشاء حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط، وأضاف: "كلنا نجتمع ونقول، كيف يمكننا أن نساعد بعضنا البعض؟، وهذا التوجه الجديد، في اعتقادي، غير مألوف من قبل بالنسبة للمنطقة".

إعلان إسرائيلي

كما جاءت شائعات مماثلة حول إنشاء "الناتو العربي" من جهات أخرى، وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتز، إن إسرائيل انضمت إلى شبكة جديدة بقيادة الولايات المتحدة أطلق عليها اسم تحالف الدفاع الجوي للشرق الأوسط، أو MEAD. ولم يحدد جانتز الدول العربية التي قد تشارك أيضًا، ولم تتمكن وسائل الإعلام الدولية، بما في ذلك رويترز وأسوشيتد برس، من التحقق بشكل كامل من الإعلان الإسرائيلي أو العنوان".

ثم في بداية هذا الأسبوع، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال عن اجتماعات سرية عقدت في مصر وشهدت لقاء مسؤولين عسكريين من إسرائيل والمملكة العربية السعودية وقطر والأردن ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين لمناقشة التعاون في مجال الدفاع.

التحالف من أجل السلام؟

وأشار تقرير دويتش فيله، إلى هناك أسباب وجيهة لإنشاء "الناتو العربي"، وقال أحمد السيد أحمد، الخبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في القاهرة، إن الولايات المتحدة، الضامن الأساسي للأمن في الشرق الأوسط، تنسحب ببطء من المنطقة منذ عدة سنوات.

وتابع: "العرب يدركون بشكل متزايد أن رهاناتهم السابقة على القوى الغربية، وخاصة الولايات المتحدة ربما لم تكن ناجحة، ويوجد الآن نهج مختلف للتعامل مع المشكلات الإقليمية من أجل تحقيق الاستقرار وتحسين الاقتصاد، خاصة بعد جائحة كوفيد-19 وفي ضوء عدم الاستقرار الناجم عن حرب أوكرانيا، وأفضل وصف لهذا الموقف هو الرغبة في ألا تكون لديهم مشاكل في المنطقة".

كيف سيكون شكل "الناتو العربي"؟

يقول الخبراء، إن أي تحالف دفاعي من هذا القبيل من المرجح أن يشمل الدول التي لديها بالفعل علاقة من نوع ما مع إسرائيل، ويشمل ذلك الموقعين على اتفاقيات إبراهام - الإمارات والبحرين والسودان والمغرب - وكذلك الأردن ومصر، وهما دولتان تربطهما بالفعل علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

كما يمكن أن تلعب المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان وقطر والكويت أيضًا دورًا في التحالف، ومن المؤكد أن الولايات المتحدة، التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها توسط في مثل هذه الصفقة، ستشارك أيضًا.

وعلى الرغم من كل التخمينات، نصح المراقبون بالحذر، وقالوا لدويتش فيله، إنه من غير المحتمل أن يشهد الشرق الأوسط ظهور ولاء حقيقي على غرار حلف الناتو في أي وقت قريب، واتفقت بيكا واسر زميلة برنامج الدفاع فيمركز الأمن الأمريكي الجديد، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن، على أن "هناك دفعة أكبر نحو تعاون إقليمي أوسع في الوقت الحالي".

وتابعت: "لكنني ما زلت أعتقد أن فكرة" الناتو العربي هذه هي هدف بعيد جدًا، تجدر الإشارة إلى أن فكرة الناتو العربي طُرحت عدة مرات، ولكن حتى يومنا هذا لم يتبلور أبدًا، وقد لا يتبلور على الأقل في المدى القصير.

محاولات عديدة وفشل كثير

وشجعت الولايات المتحدة - الضامن الأمني الرئيسي في الشرق الأوسط، وخاصة بين دول الخليج المنتجة للنفط - بالفعل هذا النوع من التعاون الدفاعي لعقود.

على سبيل المثال، في الخمسينيات من القرن الماضي، كانت هناك منظمة المعاهدة المركزية، أو CENTO، التي تشكلت لمواجهة التوسع السوفيتي المحتمل في المنطقة، لكنها لم تعتبر فعالة بشكل خاص وتم حلها في عام 1979.

وفي الآونة الأخيرة، روجت الحكومة الأمريكية في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب لتحالف الشرق الأوسط الاستراتيجي، أو MESA.

وكان لدى الولايات المتحدة في عهد باراك أوباما أيضًا صيغة مشابهة، وإذا فشلت إسرائيل في تشكيل الناتو الشرق أوسطي، فإن أقدامها تقترب رويداً رويدًا من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي نتيجة مخاوف وجودية هي أكبر كابوس يواجه مسؤولي الدولة اليهودية.

ads
Advertisements
Advertisements
ads