الثلاثاء 05 يوليه 2022 الموافق 06 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

خارجية الدبيبة منتهية الصلاحية تُعلق على البيان المصري بشأن مخرجات جينيف

الخميس 23/يونيو/2022 - 02:10 م
الرئيس نيوز
طباعة
بدا أن الأمور بين مصر وحكومة ما تسمى "الوحدة الوطنية" منتهية الصلاحية، والتي يترأسها عبد الحميد الدبيبة، بدأت تتخذ منحى جديدًا على خلفية بيان توضيحي أصدرته الخارجية المصرية، منذ ساعات، تعقيبًا على البيان الصادر عن وكيل وزارة الخارجية الليبية بطرابلس بشأن لقائه مع رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في ليبيا.

السفير أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، نقى ما نُسب إلى رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية من تصريحات في بيان الجانب الليبي، مؤكدًا أن الحكومة المصرية توفر كافة سبل الرعاية وحسن المعاملة للأشقاء الليبيين في بلدهم الثاني مصر على ضوء العلاقات الأخوية والروابط التاريخية بين البلديّن والشعبيّن الشقيقيّن.
 
أضاف حافظ خلال البيان أنه كان من المقرر عقد أعمال اللجنة القنصلية المشتركة المصرية الليبية يوم ٢٤ مايو ٢٠٢٢ في القاهرة بحيث يتم خلالها تناول جميع الموضوعات القنصلية، والتي تتعلق بأوضاع جاليتيّ البلدين وبما يسهم في تذليل أي عقبات في هذا الخصوص، إلا أن الجانب الليبي طلب تأجيلها، وهو ما تم توضيحه في أكثر من مناسبة لجهات الاختصاص الليبية، بما في ذلك خلال لقاء رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية اليوم مع وكيل الخارجية الليبية. 

أهاب المتحدث باسم وزارة الخارجية بضرورة تحري الدقة فيما يُنقل من بيانات بشأن أوضاع جاليتيّ البلديّن بما يتواءم مع خصوصية العلاقات المصرية الليبية، مؤكدًا أن مصر مستمرة في جهودها الرامية لمساعدة الأشقاء الليبيين على استعادة أمن واستقرار البلاد وصولاً إلي عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالتزامن في أقرب وقت، وبما يُتيح للشعب الليبي الشقيق المجال الحر لاختيار قياداته الوطنية التي تمثله وتحظى بثقته في الإطار الشرعي. 

اختتم حافظ تصريحاته بأنه ليس من المستغرب أن تحاول بعض الأطراف تناول بيانات غير دقيقة في محاولة لتشتيت الإنتباه، لاسيما مع حلول تاريخ اليوم ٢٢ يونيو ٢٠٢٢ موعد انتهاء خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي وولاية حكومة الوحدة الوطنية الليبية المنبثقة عنه.



بيان الحكومة منتهية الصلاحية

من جانبها، استنكرت ما تسمى وزارة الخارجية والتعاون الدولي الليبي، في حكومة الدبيبة، منهية الصلاحية، اليوم الخميس، رد الخارجية المصرية بشأن خارطة طريق ملتقى جنيف، معتبرة إياه "تدخلا في الشأن الليبي وتعديا على السيادة الوطنية".

واعتبر بيان خارجية الدبيبة، تطرق الخارجية المصرية لمخرجات ملتقى الحوار السياسي الموقع في جنيف، تدخلا في الشأن الليبي. وادعى البيان أن اتفاق جنيف أكد على انتهاء المرحلة الانتقالية بإجراء الانتخابات وجعل المواعيد تنظيمية وليست ملزمة.

وكلف مجلس النواب الليبي الشرعي في طبرق، والذي يترأسه المستشار عقيلة صالح، خلال مارس الماضي وزير الداخلية السابق، فتحي باشاغا، لنشكيل حكومة ليبية، بدلًا من حكومة الوحدة التي يترأسها عبد الحميد الدبيبة، منتهية الصلاحية؛ لفشلها في تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية، وفق مخرجات جينيف، التي نصت صراحة على انتهاء عمل تلك الحكومة في 22 يونيو الجاري. 

ورفض الدبيبة مخرجات مجلس النواب ومجلس الدولة، وتمسك بالسلطة، وحشد الميليشيات التابعة له ومنع باشاغا من دخول طرابلس لممارسة أعماله، وقد آثر باشاغا الانسحاب للحيلولة دون وقوع قتلى، وقرر مباشرة أعماله من مدينة سرت.

وترعى مصر مباحثات اللجنة الدستورية، ومفاوضات (5 + 5) العسكرية، وعلى الرغم من تعثر مباحثات اللجنة الدستورية، إلا أن اللجنة العسكرية توصلت لآلية جديدة لتفكيك الميليشيات، ولكن لم يتم الإعلان عن تفاصيلها، وتم الاتفاق على الإعلان عنها لاحقًا. 
ads
Advertisements
Advertisements
ads