الجمعة 01 يوليه 2022 الموافق 02 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بيان عاجل من خارجية "الدبيبة" تعقب على بيان الخارجية المصرية

الخميس 23/يونيو/2022 - 02:32 م
عبد الحميد الدبيبة
عبد الحميد الدبيبة
محمد علاء
طباعة
اعتبرت وزارة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، رد الخارجية المصرية فيما يتعلق بشكوى المواطنين الليبيين على الحدود المصرية مجاف للواقع والحقيقة وفي غير محله.

كما اعتبرت الوزارة خلال بيان لها، اليوم الخميس، تصريحات المتحدث باسم الخارجية المصرية، بشأن خارطة طريق ملتقى جنيف تدخلًا في الشأن الليبي وتعديًا على السيادة الوطنية، على وصفها.

وذكرت أنّه ليس لأي دولة أن تحدد تاريخ بدء أو انتهاء المواعيد السياسية واتفاق جنيف أكد على انتهاء المرحلة الانتقالية بإجراء الانتخابات وجعل المواعيد تنظيمية وليست ملزمة، مشيدة ببيان الأمم المتحدة الداعي لعدم استخدام تاريخ 22 يونيو كأداة للتلاعب السياسي، مضيفة أنها تشارك الأسرة الدولية أسفها على ضياع أبرز معالم خارطة الطريق السياسية وهي إجراء الانتخابات التي كان مقررًا عقدها في 24 ديسمبر الماضي.

يشار إلى أن السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، نفى في بيان أمس الأربعاء، ما نُسب إلى رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية من تصريحات في بيان وكيل وزارة الخارجية الليبية بطرابلس، مؤكدًا أن الحكومة المصرية توفر كافة سبل الرعاية وحسن المعاملة للأشقاء الليبيين في بلدهم الثاني مصر على ضوء العلاقات الأخوية والروابط التاريخية بين البلديّن والشعبيّن الشقيقيّن.

وأضاف "حافظ"، أنه كان من المقرر عقد أعمال اللجنة القنصلية المشتركة المصرية الليبية يوم 24 مايو 2022 في القاهرة بحيث يتم خلالها تناول جميع الموضوعات القنصلية، والتي تتعلق بأوضاع جاليتيّ البلدين وبما يسهم في تذليل أي عقبات في هذا الخصوص، إلا أن الجانب الليبي طلب تأجيلها، وهو ما تم توضيحه في أكثر من مناسبة لجهات الاختصاص الليبية، بما في ذلك خلال لقاء رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية اليوم مع وكيل الخارجية الليبية.

وأهاب المتحدث باسم وزارة الخارجية بضرورة تحري الدقة فيما يُنقل من بيانات بشأن أوضاع جاليتيّ البلديّن بما يتواءم مع خصوصية العلاقات المصرية الليبية، مؤكدًا أن مصر مستمرة في جهودها الرامية لمساعدة الأشقاء الليبيين على استعادة أمن واستقرار البلاد وصولاً إلي عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالتزامن في أقرب وقت، وبما يُتيح للشعب الليبي الشقيق المجال الحر لاختيار قياداته الوطنية التي تمثله وتحظى بثقته في الإطار الشرعي.

واختتم تصريحاته قائلًا: "ليس من المستغرب أن تحاول بعض الأطراف تناول بيانات غير دقيقة في محاولة لتشتيت الانتباه، لاسيما مع حلول تاريخ اليوم 22 يونيو 2022 موعد انتهاء خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي، وولاية حكومة الوحدة الوطنية الليبية المنبثقة عنه".

جدير بالذكر، أن مجلس النواب الليبي سحب الثقة في وقت سابق من حكومة الدبيبة، مكلفًا السياسي الليبي فتحي باشاغا بتشكل الحكومة، وهو ما رفض الأول الانصياع له، مما تسبب في انشقاق في الشارع الليبي خلال الأسابيع الماضية، وسط تحذيرات من عودة العنف من جديد على الساحة الليبية.


ads
Advertisements
Advertisements
ads