الأحد 03 يوليه 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

حل الكنيست الإسرائيلي يزلزل القائمة العربية الموحدة

الخميس 23/يونيو/2022 - 03:31 م
الكنيست الإسرائيلي
الكنيست الإسرائيلي
طباعة
أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ورئيس الوزراء المناوب يائير لابيد قرارهما بحل الحكومة والدعوة إلى انتخابات جديدة - وهي الخامسة منذ عام 2019، ومن المتوقع أن يسيل الكثير من الحبر في مقالات وتقارير حول نجاحات وإخفاقات التحالف غير العادي الذي يقوده بينيت ولبيد، ولماذا انهار بعد عام واحد فقط في السلطة؟.

ويهتم المراقبون بصفة خاصة بحقيقة أنه من بين الأحزاب الثمانية المتفرقة التي جمعها الائتلاف، كان حزب "راعم" الإسلامي أول حزب عربي يتم ضمه إلى حكومة إسرائيلية، ويشيرون إلى أن مشاركة راعم في التحالف المنتهية ولايته هي في الواقع إدراك للأفكار التي طرحها المفكر الصهيوني فلاديمير جابوتنسكي، في مقالته الأساسية "على الحائط الحديدي".

وإذا سارت الأمور كما خطط التحالف، سيتولى وزير الخارجية يائير لابيد مهام رئاسة الوزراء قريباً في إطار اتفاقية الائتلاف والتناوب مع رئيس الوزراء الحالي نفتالي بينيت، وإذا تم حل الكنيست وإعلان انتخابات مبكرة، يصبح لبيد تلقائيًا رئيسًا للوزراء ولا يحتاج حتى إلى أداء اليمين، لأنه أدى اليمين كرئيس وزراء مناوب.

وتعرضت السياسة الإسرائيلية لوابل من الأحداث التي لا يمكن تصورها في السنوات الثلاث الماضية، وهذه الخطوة الأخيرة لحل الكنيست هي بالتأكيد واحدة منها.

وحتى 20 يونيو، صرح لبيد ورئيس الوزراء الحالي نفتالي بينيت علنًا أنهما يكافحان للحفاظ على تحالفهما، حتى بعد أن فقد أغلبيته ثم، بعد ساعات قليلة، ظهر الرجلان مرة أخرى أمام الكاميرات لإلقاء قنبلتهما.

في الأيام القليلة الماضية كان رئيس حزب "القائمة الإسلامية" منصور عباس يحاول إيجاد حل للنائب المعارض مازن غنيم الذي لم يعد يصوت مع الائتلاف، كما واصل عباس محاولاته حتى اللحظة الأخيرة، عندما أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت ورئيس الوزراء البديل وزير الخارجية يائير لبيد، أنهما قررا حل الكنيست الحالي، والدعوة إلى انتخابات جديدة.

وقال بينيت: "لقد بذلنا قصارى جهدنا للحفاظ على هذه الحكومة"، مشيرًا بلا شك أيضًا إلى جهود عباس لإبقاء أعضاء حزبه في الصف.

من الواضح أن بينيت ولابيد يلقيان باللوم أولاً وقبل كل شيء على المشرعين المتمردين في يمينا الذين اضطرا بسببهم على هذا القرار القسري، ووفقًا لاتفاقية التناوب، إذا سقطت الحكومة بسبب أعضاء يمينا، سيعمل لبيد كرئيس وزراء مؤقت خلال الفترة الانتقالية حتى الانتخابات الجديدة، وليس بينيت، وبالفعل هذا ما يحدث الآن.

ومع ذلك، من الواضح أن "عباس" يأسف للتطورات الأخيرة، وفي مايو قال "عباس" بشكل لا لبس فيه، "لن نساعد في إسقاط الحكومة أو حل الكنيست"، والسؤال الوحيد الذي يجعل الجميع يتساءلون هو ماذا ستفعل القائمة العربية الموحدة، والآن بعد الإعلان عن حل الكنيست الحالي الأسبوع المقبل.

يبدو الآن أنه سيتم حل الكنيست في غضون أسبوع، وستجري إسرائيل انتخابات أخرى على الأرجح في أواخر أكتوبر ووفقًا لمجلة موزاييك، سيتقلد لبيد منصب رئيس الوزراء فور حل الكنيست رسميًا، طوال الفترة الانتقالية، وتمت زيادة الحرس الشخصي لرئيس الوزراء المناوب لابيد اعتبارًا من 20 يونيو.

وبعد عقد من دخوله السياسة لأول مرة، سيحقق لبيد 58 عامًا، حلمه في أن يصبح رئيسًا للوزراء فهو لم يسلك الطريق السريع، ولن تكون لديه قوة حقيقية وفقًا للقانون وسوابق الأحداث، يجب أن تتحلى الحكومة الانتقالية بضبط النفس، ومع ذلك سيحصل على لقب رئيس الوزراء الذي طالما كان يطمح إليه في الأشهر القليلة المقبلة، وسيحاول معه الفوز في الانتخابات المقبلة.

ads
Advertisements
Advertisements
ads