الأحد 03 يوليه 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

استثمار 30 مليار إسترليني.. انطلاق مفاوضات التجارة الحرة بين المملكة المتحدة ودول الخليج

الأربعاء 22/يونيو/2022 - 11:07 ص
الرئيس نيوز
محمد علاء
طباعة
تطلق وزيرة التجارة البريطانية، آن ماري تريفيليان مفاوضات التجارة الحرة اليوم الأربعاء، بين المملكة المتحدة ومجلس التعاون الخليجي المكون من البحرين والكويت وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

أهمية السوق الخليجي

وذكرت الوزارة البريطانية في بيان لها، أن السوق الخليجي سابع أكبر سوق تصدير لبلادها، ومن المتوقع أن ينمو طلب دول مجلس التعاون الخليجي على المنتجات والخدمات الدولية بسرعة إلى 800 مليار جنيه إسترليني بحلول عام 2035، بزيادة قدرها 35٪، مما يفتح فرصًا جديدة ضخمة للشركات البريطانية، كما ستفتح صفقة التجارة الحرة الباب أمام زيادة الاستثمار من الخليج، ودعم وخلق فرص العمل في جميع أنحاء البلاد.

وفي زيارة للرياض، ستجرى مباحثات مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور نايف فلاح محمد الحجرف، ووزراء الدول الأعضاء، لإطلاق محادثات من المتوقع أن تتوج بصفقة تجارية بقيمة جنيه إسترليني 1.6 مليار دولار إضافية لاقتصاد المملكة المتحدة سنويًا.

وقال البيان، إنها رابع مجموعة رئيسية من مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة التي أطلقها وزير التجارة هذا العام، بعد زيارات لبدء المحادثات في الهند في يناير، وكندا في مارس، وبدء المفاوضات مع المكسيك الشهر الماضي.

دعم للشركات البريطانية

وقالت وزيرة التجارة البريطانية آن ماري تريفيليان: "نعمل على تعزيز علاقة المملكة المتحدة الوثيقة مع منطقة الخليج، فبلغت قيمة علاقتنا التجارية الحالية 33.1 مليار جنيه إسترليني في العام الماضي وحده، من طعامنا وشرابنا البريطاني الرائع إلى خدماتنا المالية المتميزة، أنا متحمسة لفتح أسواق جديدة للشركات البريطانية الكبيرة والصغيرة، ودعم أكثر من عشرة آلاف شركة صغيرة ومتوسطة تصدر بالفعل إلى المنطقة".

وأكدت أن هذه الصفقة التجارية لديها القدرة على دعم الوظائف من دوفر إلى الدوحة، وتنمية اقتصادنا في الداخل، وبناء الصناعات الخضراء الحيوية وتوفير خدمات مبتكرة للخليج.

الصفقة بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي ستعني فوائد كبيرة للمزارعين والمنتجين البريطانيين، حيث يعتمد الخليج بشكل كبير على الغذاء المستورد، وبلغت قيمة صادرات الأطعمة والمشروبات البريطانية إلى دول مجلس التعاون الخليجي 625 مليون جنيه إسترليني العام الماضي، ويمكن أن تؤدي الصفقة إلى خفض أو إزالة الرسوم الجمركية على صادرات الأطعمة والمشروبات في المملكة المتحدة، بحسب البيان.

وتشمل التعريفات التي يمكن تخفيضها الحبوب، والتي تواجه حاليًا تعريفة تصل إلى 25٪؛ شوكولاتة تصل إلى 15٪؛ منتجات الخبز، حتى 12٪؛ بسكويت حلو، حتى 10٪؛ والسلمون المدخن، والتي لديها تعريفة بنسبة 5٪ في الوقت الحاضر.

استثمار 30 مليار جنيه إسترليني

وذكرت الوزيرة: "مع استثمار ما يقرب من 30 مليار جنيه إسترليني بالفعل في اقتصادات الطرف الآخر، ستساعد هذه الصفقة أيضًا في فتح المزيد من فرص الاستثمار بين المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي".

ونوه البيان إلى أن الاستثمارات الخليجية دعمت أكثر من 25000 وظيفة في المملكة المتحدة في عام 2019 - وهو رقم تضاعف ثلاث مرات خلال العقد الماضي - ويظهر التحليل أن شرق ميدلاندز، وويست ميدلاندز، والشمال الشرقي ويوركشاير وهامبر ستكون في خط لتحقيق أكبر المكاسب النسبية عندما يجف الحبر. صفقة جديدة. ومن المتوقع أيضًا أن تعزز الصفقة اقتصادات اسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية بنحو 500 مليون جنيه إسترليني مجتمعة.

الابتكار الأخضر

رحب ستيفن بيبسون الرئيس التنفيذي لمنظمة المصنّعين البريطانيين، بإطلاق مفاوضات التجارة الحرة مع مجلس التعاون الخليجي، مما يعزز فرص التجارة التي ستضمن استفادة التصنيع البريطاني من التدفقات الإيجابية المستقبلية للسلع والخدمات إلى منطقة الخليج.

وأكد أنه من المفيد للغاية أن تلتزم المملكة المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي بالعمل من أجل البحث عن الفرص من "الابتكار الأخضر"، والذي سيوفر فرصًا كبيرة لشركات الطاقة المتجددة البريطانية المبتكرة التي تقود الطريق بالفعل في هذا المجال ذي الاهتمام العالمي، متطلعًا إلى العمل مع الحكومة للتأكد من أن الشركات المصنعة الكبيرة والصغيرة قادرة على الاستفادة من إمكانيات الأعمال التي ستفتحها هذه الصفقة.

وقال: "قامت حوالي 10،700 شركة صغيرة ومتوسطة الحجم من كل دولة ومنطقة في المملكة المتحدة بتصدير البضائع إلى دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2020، وتمثل الشركات الصغيرة والمتوسطة أكثر من 85٪ من إجمالي مصدري البضائع في المملكة المتحدة إلى قطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة".

الاستفادة من نقاط القوة البريطانية

من جهته، صرح سانجاي أغروال المؤسس المشارك ومدير Spice Kitchen، وهي شركة مصدرة للشركات الصغيرة والمتوسطة في ليفربول: "من المهم جدًا أن تكون أعمالنا مرتبطة بدول مجلس التعاون الخليجي وتمكننا من النمو بسرعة بطرق مثيرة لم نعتقد أبدًا أنها ممكنة. نحن بصدد تحديد تجار التجزئة في الخليج، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر".

وشدد: "ستسمح العلاقة التجارية القوية للمملكة المتحدة بالاستفادة من نقاط قوتنا كقوة تصنيعية ورائدة عالميًا في التكنولوجيا والإنترنت وعلوم الحياة والصناعات الإبداعية والتعليم والذكاء الاصطناعي والخدمات المالية والطاقة المتجددة".

وأوضح: "ستلعب الشركات البريطانية في هذه الصناعات أيضًا دورًا في دعم دول مجلس التعاون الخليجي لأنها تنوع اقتصاداتها للابتعاد عن الاعتماد على النفط ونحو القطاعات الأخرى، على سبيل المثال، حددت الإمارات العربية المتحدة هدفًا لتوليد 50٪ من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول عام 2050، وتواجه صادرات أجزاء توربينات الرياح في المملكة المتحدة حاليًا رسومًا تصل إلى 15٪".

موارد متجددة

من جهته، قال دان ماكغريل، الرئيس التنفيذي لشركة Renewable UK: "يشمل التحول العالمي إلى الطاقة النظيفة دولًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط تسعى لتحقيق أقصى استفادة من مواردها المتجددة الممتازة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح".

وتابع: "بصفتنا شركة عالمية رائدة في مجالات الرياح والطاقة البحرية والهيدروجين الأخضر، فنحن في وضع مثالي لمساعدة البلدان الأخرى على تسريع جهودها لإزالة الكربون من أنظمة الطاقة لديها - ولتعزيز اقتصادنا من خلال التصدير إلى جميع أنحاء العالم".

ads
Advertisements
Advertisements
ads