الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

دلالات القمم الثنائية التي يعقدها الرئيس السيسي مع الزعماء العرب

الأحد 19/يونيو/2022 - 03:37 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
فيما تبدو تجهيزات مصرية لبلورة أجندة عربية موحدة إزاء الأحداث ‏المتلاحقة التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية، يكثف الرئيس ‏السيسي من جهوده؛ حيث التقى خلال الساعات القليلة الماضية، ملك ‏البحرين، حمد بن عيسى، واليوم التقى ملك الأردن عبد الله الثاني، ثم ‏عقد الرئيس السيسي قمة جمعت ملك البحرين وملك الأردن.‏

ومن المقرر أن يصل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان إلى ‏القاهرة خلال الساعات القليلة المقبلة، للقاء الرئيس السيسي، وعقد ‏مباحثات ثنائية معه، وذلك ضمن جولة لولي العهد السعودي، في ‏المنطقة، ومن المقرر ـن تشمل إلى جانب مصر، الأردن وتركيا.‏

الباحث في الشؤون العربية، رامي إبراهيم، يقول لـ"الرئيس نيوز": ‏‏"الساحة الدولية شهدت أحداثًا متتالية خلال الفترة الماضية، مما كان ‏له انعكاسات واضحة على الساحة العربية، لذلك تعد مداومة ‏المشاورات والتنسيق؛ من الأمور الملحة التي لا يمكن التأخر في ‏عقدها". ‏

يشير الباحث إلى أن أزمات ارتفاع أسعار الطاقة وأزمة الغذاء ‏الناتجتان عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا، من المؤكد أنها تأتي على ‏رأس تلك المحادثات المستمرة، وتابع: "العديد من الدوائر البحثية ‏وتقديرات الموقف تذهب إلى أن تلك الحرب ربما تساعد على إعادة ‏تشكيل التحالفات الدولية، لذلك أحسنت مصر والعديد من الدول ‏العربية في اتخاذ موقف عدم الانحياز للأقطاب الرئيسية في الأزمة، ‏لحين انتهائها".‏



يضيف إبراهيم: "القمة الأمريكية مع دول مجلس التعاون الخليجي، ‏ومصر والأردن والعراق، المقررة في السعودية منتصف يوليو ‏المقبل، تحتاج الوقوف على أراء محددة إزاء العديد من القضايا، ‏خاصة مع تنامي حالة الاستقطاب في المجتمع الدولي"، ورجح ‏إبراهيم أن الزعماء العرب المرجح حضورهم القمة الخليجية ‏الأمريكية، من المؤكد أنهم سيكونون حريصين على إبلاغ الرئيس ‏جوبايدين بأن تلك الحرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل، ومع ذلك تأثروا ‏بالأزمة الاقتصادية التي وقعت نتيجة الحرب، وأنه لابد من الإسراع ‏في التوصل لحلول سلمية لتلك الأزمة تحفظ شواغل الجميع".‏

وخلال وقت سابق، عقد الرئيس السيسي مع ملك البحرين حمد بن ‏عيسيى، وملك الأردن، عبد الله الثاني، جلسة مباحثات ثلاثية في ‏منتجع شرم الشيخ. وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ‏بأن السيد الرئيس رحب بشقيقيه البحريني والأردني ضيفين عزيزين ‏على مصر، معرباً سيادته عن التقدير للعلاقات الوثيقة والتاريخية ‏التي تجمع البلدان الثلاثة على المستويين الرسمي والشعبي، ومؤكداً ‏تطلع مصر إلى تعزيز التعاون البناء بين مصر والبحرين والأردن، ‏بما يحقق المصالح المشتركة لشعوبهم الأشقاء، ويعزز من جهود ‏العمل العربي المشترك، خاصةً في ظل التحديات الكبيرة الناتجة عن ‏التطورات الإقليمية والدولية المتعددة.‏

من جانبهما، أشاد ضيفا مصر بالروابط الوثيقة التي تجمع بين البلدان ‏الثلاثة، مؤكدين الحرص على الارتقاء بالتعاون مع مصر إلى مستوى ‏الشراكة الاستراتيجية، بما يعظم من استفادة الدول الثلاث من الفرص ‏والإمكانات الكامنة في علاقات التعاون بينهم، فضلاً عن كون هذه ‏العلاقات تمثل حجر أساس للحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي ‏وإعادة التوازن للمنطقة، وذلك في ضوء الأهمية المحورية لمصر ‏والبحرين والأردن إقليمياً ودولياً.‏

وقد تناولت المباحثات العلاقات الأخوية الوثيقة ومسارات التعاون ‏الثنائي البناء بين الدول الثلاث والتنسيق  المتبادل تجاه مختلف ‏القضايا محل الاهتمام المشترك، إضافة إلى آخر التطورات على ‏الساحتين الإقليمية والدولية والتحديات التي تواجه المنطقة.‏



وأكد القادة على عمق العلاقات الأخوية والاستراتيجية بين البلدان ‏الشقيقة الثلاث، وأهمية تعزيزها وتطويرها والارتقاء بها إلى أعلى ‏المستويات، بما يحقق الأهداف والمصالح  المشتركة.
‏ كما رحب القادة، بالقمة المرتقبة التي سوف تستضيفها المملكة ‏العربية السعودية الشقيقة بين قادة دول مجلس التعاون الخليجي ‏ومصر والاردن والعراق والولايات المتحدة الامريكية.‏
ads
Advertisements
Advertisements
ads