الأحد 03 يوليه 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

كيف قُتلت شيرين أبو عاقلة؟.. تحليل واشنطن بوست يرجح: جنديًا إسرائيليًا أطلق الرصاصة القاتلة

الإثنين 13/يونيو/2022 - 12:24 ص
شيرين أبو عاقلة
شيرين أبو عاقلة
محمد علاء
طباعة
حمل تقرير لجريدة واشنطن بوست الأمريكية، مسئولية قتل شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين، للجيش الإسرائيلي، وقالت إن تحليل واشنطن بوست للمرئيات والصوت وإفادات الشهود المتاحة أظهرت أن جنديًا إسرائيليًا أطلق الرصاصة القاتلة على الأرجح.

بداية الأحداث

وذكرت واشنطن بوست، أن علي الصمودي منتج قناة الجزيرة الإخبارية، عندما بدأ بثًا مباشرًا على فيسبوك، في وقت مبكر من 11 مايو، خلال عملية عسكرية إسرائيلية في مخيم جنين، قال: "نحن الآن على أبواب مخيم جنين للاجئين"، وسمعت أصوات طلقات نارية من بعيد.و

وذكر التقرير في مقطع الفيديو الذي تم تسجيله بعد السادسة صباحا بقليل، أمكن سماع "اشتباكات عنيفة"، وبعد أقل من 30 دقيقة، كان المشهد هادئًا بدرجة كافية لدرجة أن الصمودي، مع ثلاثة صحفيين آخرين، شعروا بالأمان نحو رتل من المركبات العسكرية الإسرائيلية التي شاركت في إحدى الغارات في الصباح الباكر. من بين المجموعة الصحفية شيرين أبو عاقلة، وهي مراسلة مخضرمة لقناة الجزيرة قامت بتغطية عدد لا يحصى من العمليات المماثلة في مهنة امتدت لعقود، حسبما قال زملاء.

كان الصحفيون يرتدون خوذات وسترات واقية مكتوب عليها "PRESS" بأحرف بيضاء كبيرة، وقال الصمودي في وقت لاحق في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست إنهم توقفوا لمدة خمس دقائق في مكان اعتقدوا فيه أن القافلة الإسرائيلية يمكن أن تحددهم بوضوح كأعضاء في الصحافة.

وذكر: "كنا على ثقة تامة من عدم وجود مسلحين فلسطينيين، ولا تبادل لإطلاق النار أو اشتباكات مع الإسرائيليين، ثم صعد الصحفيون إلى الشارع باتجاه موكب الاحتلال، كان الوضع هادئًا تمامًا، ولم يكن هناك إطلاق نار على الإطلاق".

وفجأة، كان هناك وابل من الرصاص ضرب أحدهم الصمودي، وأصابت أخرى بينهم أبو عاقلة وقتلت في نهاية المطاف، حيث سارع زملاؤهم للاحتماء، ويتذكر الصمودي أن الطلقات جاءت على ما يبدو من المركبات العسكرية.

15 مقطع فيديو للأحداث

فحصت صحيفة واشنطن بوست أكثر من خمسة عشر مقطع فيديو ومنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي وصورًا للحدث، وأجرت عمليتي تفتيش ماديين للمنطقة وأصدرت تحليلين صوتيين مستقلين للطلقات النارية، وتشير تلك المراجعة إلى أن جنديًا إسرائيليًا في القافلة من المحتمل أن يكون قد أطلق النار وقتل أبو عاقلة.

اعتراف إسرائيلي

وقال الجيش الإسرائيلي، إنه من المحتمل أن يكون أحد جنوده أطلق الرصاصة القاتلة، لكنه ادعى أن أي إطلاق نار كان موجهًا نحو مسلح فلسطيني كان يقف بين الجنود الإسرائيليين والصحفيين، والإصابة بدون قصد.

لم ينشر الجيش الإسرائيلي أي دليل على وجود مسلح، وتناقض الفيديوهات والأدلة الصوتية المتوفرة مع مزاعم الجيش الإسرائيلي بحدوث تبادل لإطلاق النار في الدقائق التي سبقت مقتل أبو عاقلة وتؤيد روايات العديد من شهود العيان الذين قابلتهم The Post، والذين قالوا إنه لم يكن هناك تبادل لإطلاق النار في ذلك الوقت.

وتشير التحليلات الصوتية لإطلاق النار الذي يُرجح أنه قتل أبو عاقلة إلى أن شخصًا أطلق النار من مسافة تقديرية تتطابق تقريبًا مع المسافة بين الصحفيين وقافلة الجيش الإسرائيلي، استنادًا إلى مقطع فيديو صورته صحيفة The Post في جنين، من المحتمل أن يكون أبو عقلة وصحفيين آخرين تم تحديدهم كصحفيين مرئيين من موقع قافلة الجيش الإسرائيلي، التي كانت على بعد حوالي 182 مترًا (597 قدمًا).

إن جنديًا واحدًا على الأقل في القافلة كان يستخدم منظارًا تلسكوبيًا، ويُظهر بث مباشر على TikTok تم تصويره قبل سبع دقائق من إطلاق النار مشهدًا هادئًا نسبيًا مع أشخاص يتجولون، كما تسمع طلقات نارية منفردة من مسافة بعيدة في بعض الأحيان ولكن لا توجد دلائل على وقوع معركة بالأسلحة النارية.

رد إسرائيلي

وقال جيش الاحتلال، في ردود مكتوبة على الأسئلة وملخصًا لنتائج واشنطن بوست، إنه "سيواصل التحقيق بمسؤولية في الحادث، من أجل الوصول إلى حقيقة هذا الحدث المأساوي، الرصاصة ضرورية للتوصل إلى نتيجة، وهي مصدر مهم للوصول إلى استنتاج مبني على الأدلة. يواصل الفلسطينيون رفض عرض الجيش الإسرائيلي بإجراء فحص جنائي مشترك للرصاصة، بتمثيل أمريكي".

البيان نقل عن الليفتنانت جنرال أفيف كوخافي رئيس الأركان العامة للجيش الإسرائيلي، مزاعم إسرائيل السابقة بأنها تحقق فيما إذا كانت الرصاصة قد أطلقها الجيش الإسرائيلي أو مسلح فلسطيني، هناك شيء واحد يمكن تحديده على وجه اليقين: لم يقم أي جندي إسرائيلي بإطلاق النار عمدًا على صحفي. لقد حققنا في هذا. هذا هو الاستنتاج ولا يوجد غيره.

ولم يذكر الجيش الإسرائيلي كيف توصل إلى نتيجة مفادها أن جنوده لا يعرفون بوجود صحفيين، أو أنهم لم يتم استهدافهم عمداً.

ووجّه متحدث باسم الجيش الإسرائيلي مراسلي صحيفة "واشنطن بوست" تجاه تصريحات أدلى بها مسؤول عسكري إسرائيلي، الكولونيل أريك مويل، في مقابلة تلفزيونية، قال فيها إن هناك "فرصة أفضل" لمقتل أبو عاقلة بنيران فلسطينية أكثر من مقتل "واحد من الخمسة"، الرصاص أطلقه جندي إسرائيلي كان موجودًا في ذلك اليوم، ولم يتم تقديم أي دليل على هذا التأكيد.

لم يرد الجيش الإسرائيلي على سؤال حول ما يمكن أن تظهره اللقطات الإسرائيلية للحادث - من طائرات بدون طيار أو كاميرات الجسد -، إن وجدت.

لم يرد الجيش الإسرائيلي على سؤال حول ما يمكن أن تظهره اللقطات الإسرائيلية للحادث - من طائرات بدون طيار أو كاميرات الجسد -، إن وجدت.

دليل آخر

سُمع عوض وهو يقول وهو يندفع أمام الصحفيين: "سأقوم بتصويرهم [الجنود الإسرائيليين]"، ومع اقترابه من تقاطع طرق، سمعت ثلاث طلقات نارية من بعيد، بعد دقيقتين تقريبًا، وجه الكاميرا جنوبًا ليكشف عن وجود مركبات عسكرية إسرائيلية على بعد حوالي 182 مترًا (597 قدمًا)، وفقًا لتحليل واشنطن بوست للقطات.

يقول: "هناك جيش إسرائيلي"، المركبات في نفس الموقع والتشكيلات التي شوهدت في لقطات كاميرا الجسم للغارة التي أطلقها جيش الدفاع الإسرائيلي فيما بعد.

على مدار الدقائق الثلاث التالية، يسجل الفيديو طلقات نارية فردية بعيدة من وقت لآخر، لكن المشهد هادئ نسبيًا وتجمع الناس في الزاوية بدوا هادئين يمزحون ويتحركون.

في حوالي الساعة 6:31 صباحًا، بدأ الصحفيون في السير باتجاه المركبات العسكرية، وقال "الصمودي" لصحيفة واشنطن بوست لاحقًا: "قررنا أن نتحرك عبر هذا الشارع ببطء لنقترب أكثر من الجيش لتغطية الأخبار".

في مقطع الفيديو، بعد أقل من 30 ثانية من توجه الصحفيين نحو الجيش، اندلعت ست طلقات نارية. الناس الذين كانوا يسجلون المشهد مبعثر.

مقطع فيديو آخر

وفي مقطع فيديو آخر حصلت عليه "ذا بوست"، يظهر الصمودي وهو يتحرك على عَجل، ولكن بحذر، باتجاه سيارة فضية متوقفة عند التقاطع، وبمجرد وصوله إلى الطريق، جاءت دفعة ثانية من سبع طلقات نارية، تندفع المجموعة مرة أخرى بعيدًا عن الزاوية، وشخص ما يصرخ، "من الذي ضُرب؟" صرخت حنيشة طالباً سيارة إسعاف، لأن أبو عاقلة أصيب برصاصة، كما قالت للصحيفة.

ثلاث طلقات أخرى ترن، ثم صاح أحدهم: "شيرين! مسعف، مسعف! ابق حيث أنت، لا تتحرك، لا تتحرك "، تتحرك الكاميرا لتظهر حنيشة جالسة خلف شجرة بالقرب من أبو عاقلة على الأرض، متجهة لأسفل.

حاولت مجموعة من الرجال الوصول إلى الصحفيين بعبور الشارع لمدة دقيقة تقريبًا، حيث اندلعت رشقة رابعة لا تقل عن تسع طلقات نارية بإطلاق نار سريع، يتسلق رجل، موجود بالفعل عبر الشارع، فوق جدار مهدم للوصول إلى أبو عقلة وحنيشة.

بينما يمسك الرجل ذراع أبو عاقلة، فيما يبدو أنه محاولة لتحريكها، تنطلق رصاصة أخرى. يركض للخلف باتجاه الحائط وينحني، أخذ حنايش بعيدًا عن المشهد، وعاد إلى الحائط المنهار قبل أن يساعد في حمل جثة أبو عاقلة من خلف الشجرة إلى المقعد الخلفي للسيارة.

الأدلة تستمر

بناءً على طلب The Post، أجرى ستيفن بيك، خبير الطب الشرعي الصوتي الذي استشار مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) لأكثر من عقد من الزمان، تحليلًا لإطلاق النار الذي سُمع في مقطعي الفيديو المنفصلين.

 وجد بيك أول رشقتين من إطلاق النار، 13 طلقة في المجموع، تم إطلاقها من مسافة 175-195 مترًا (574-640 قدمًا) من الكاميرات التي سجلت المشهد - تقريبًا المسافة بين الصحفيين والمركبات العسكرية الإسرائيلية.

كانت الموجة الصوتية الناتجة عن طلقات الرصاص متسقة بشكل ملحوظ، مما يشير إلى أن شخصًا واحدًا "يسحب زناد البندقية التي تطلق الرصاص الأسرع من الصوت بأسرع ما يمكن تقريبًا"، كما أشر بيك، إلى أن الرصاص يتحرك أسرع من الصوت.

وأوضح بيك أن هناك انحرافين طفيفين عن نمط النار، لكن من المحتمل أن يكون سبب الانحرافات - التي تنطوي على جولتين - هو قيام شخص ما بإعادة التصويب، مضيفًا: "أن كل شيء آخر يتعلق بالتوقيع الصوتي للقطات ثابت".

التحليل الصوتي لرشقات الرصاص

ويُرجح أن "أبو عاقلة"، قُتلت في إحدى رشقات إطلاق النار الأولى والثانية، ويمكن سماع حناشة، الذي كان بجانب أبو عاقلة، وهو يستدعي سيارة إسعاف فور إطلاق النار للمرة الثانية.

كما يشير التحليل الصوتي لأول رشقتين أيضًا إلى أن الرصاص قد تم إطلاقه في اتجاه الصحفيين وعلى مسافة قريبة جدًا منهم. ومع ذلك، لم يستطع التحليل تحديد نقطة منشأ الطلقات بدقة.

وقالت السلطات الفلسطينية، التي كانت بحوزتها الرصاصة التي قتلت أبو عقلة، إنها طلقة من عيار 5.56 × 45 ملم. قال بيك إنه استخدم عددًا من الأسلحة المختلفة التي تطلق تلك العيار في تحليله، لكن لا يوجد فرق كبير بينهما في تحديد المسافة بين أبو عاقلة والرماة.

وقال الخبراء، إن هناك دفعتين متتاليتين من إطلاق النار بعد أن قتلت واحدة يعتقد أنها قتلت أبو عقلة، لكن كان من الصعب تحديد مصدرها.

وذكر "بيك"، أن الدفقات، التي يبلغ مجموعها 12 طلقة على الأقل، تشير إلى مطلق النار في موقع مختلف عن أول رشقتين، وقدر أنه ربما تم إطلاقها من مسافة 10-30 مترًا (32-99 قدمًا) تقريبًا من الصحفيين، وكان مطلق النار يطلق النار في الاتجاه العام للصحفيين، لكن كان من الممكن أن يطلق النار على شيء آخر لأن الرصاص يمر بعيدًا عن المجموعة أكثر من أول رشقتين.

وقال ستيفن بيك، خبير الطب الشرعي الصوتي، لصحيفة The Post في رسالة بريد إلكتروني: "كانت توقيعات الطلقات النارية وتوقيعات الصدى وتوقيت هذه الانفجارات مختلفة تمامًا عن الانفجار الذي من المحتمل أن يقتل الصحفي، مما يشير إلى موقع إطلاق نار كان مختلفًا وأقرب بكثير". "بدون معرفة نوع القذيفة، لا يمكن إجراء تقدير أكثر دقة لمسافة مطلق النار".

تحليل ثان

تحليل ثانٍ، تم إجراؤه بواسطة باحثون نموذج حاسوبي قائم على الفيزياء صممه في جامعة كارنيجي ميلون، وجد بالمثل أن أول رشقتين من إطلاق النار تم إطلاقهما على مسافة 233 مترًا +/- 46 مترًا (765 قدمًا +/- 150 قدمًا) من الكاميرا - تتماشى تقريبًا مع تحليل بيك وموقف الآليات العسكرية الإسرائيلية.

لم يحدد النموذج ما إذا كانت الرشقتان الأوليتان قد أطلقهما واحد أو اثنان من الرماة - فقط أن المسافة بين المسلح والكاميرا ظلت ثابتة. على غرار خبير الطب الشرعي الصوتي، استخدم الباحثون أيضًا عددًا من الأسلحة المختلفة في تحليلهم والتي يمكن أن تكون قد أطلقت 5.56 × 45 ملم أو جولة مماثلة.

وقال باحثو جامعة كارنيجي ميلون، إن الدفعة الثالثة والرابعة تشير إلى مطلق النار الثاني، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد مسافة هذا الشخص عن الصحفيين بسبب جودة الصوت الرديئة لمقاطع الفيديو.

تحقيق السلطة الفلسطينية

وخلص تحقيق أجرته السلطة الفلسطينية إلى إصابة أبو عاقلة برصاصة أطلقها جندي إسرائيلي.

وقال النائب العام الفلسطيني أكرم الخطيب، في إفادة صحفية الشهر الماضي إنها أطلقت عليها النار "بشكل مباشر ومتعمد"، وهو استنتاج قال إنه يستند جزئياً إلى حقيقة أن أبو عاقلة والصمودي أصيبا بالرصاص في الجزء العلوي من المنطقة، مضيفًا أن إطلاق النار استمر بعد إصابتهم.

وقال "الخطيب"، إنه تم اتخاذ قرار بعدم تسليم الرصاصة للإسرائيليين - أو حتى نشر صورة للجولة - "لحرمانهم من كذبة جديدة، رواية جديدة"، على حد قوله، مضيفًا أن الفلسطينيين قادرون على إجراء تحقيق شامل مع أنفسهم.

تفسيرات جديدة للاحتلال

يقول الجيش الإسرائيلي، إن تحقيقاته جارية، لكنه قال إنه خلص بالفعل إلى عدم وجود سلوك إجرامي في مقتل أبو عاقلة.

تفسيرات متغيرة من الجيش الإسرائيلي حول مصدر إطلاق النار الذي أدى إلى مقتل أبو عاقلة ظهرت منذ البداية.

اعترف المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ران كوخاف بالحادث لأول مرة في تغريدة في الساعة 7:45 صباحًا، "يتم التحقيق في احتمال إصابة الصحفيين، ربما بنيران فلسطينية"، وفي وقت لاحق من الصباح، قال لراديو الجيش إنه "من المحتمل" أن يكون مسلح فلسطيني هو المسؤول.

وقامت وزارة الخارجية الإسرائيلية بتغريد نسخة منقحة من مقطع فيديو تم تصويره قبل ساعات مع التعليق، "من المرجح أن يكون الإرهابيون الفلسطينيون، الذين يطلقون النار بشكل عشوائي، قد أصابوا صحفية الجزيرة شيرين أبو عقلة".

وأشار تقرير واشنطن بوست، إلى أنه تم تسجيل الفيديو الأصلي الذي شاركته وزارة الخارجية الإسرائيلية في وقت ما قبل الساعة 6:41 صباحًا، وكانت أقرب حالة عثرت عليها صحيفة The Post على الفيديو الذي تمت مشاركته على وسائل التواصل الاجتماعي.

الحكومة الإسرائيلية تراجعت عن بيانها الأولي بشأن الحادث الذي جاء فيه أن أبو عاقلة قُتلت "على الأرجح" على يد مسلح فلسطيني، وذكر بيان صحفي للحكومة الإسرائيلية أنهم يحققون في احتمالين، مضيفة: "في أحد السيناريوهات، أصيبت أبو عاقلة بعيار ناري طائش، فيما أطلق مسلحون فلسطينيون النار على آليات عسكرية إسرائيلية من عدة اتجاهات مختلفة".

لا وجود للمسلحين الفلسطينيين

تظهر المرئيات المتوفرة التي استعرضتها صحيفة "واشنطن بوست" لمسلحين فلسطينيين في جنين أنهم لم يكونوا بين أبو عقلة والجيش الإسرائيلي، ولم يكن لديهم مجال رؤية للصحفيين وقت إطلاق النار، ويُظهر الطابع الزمني على إحدى الصور، أنه تم التقاطها قبل 14 دقيقة من إطلاق النار على أبو عاقلة وتم تسجيلها على مسافة بعيدة.

وذكر التقرير: "مقطعي فيديو يظهران مسلح فلسطيني في نفس المنطقة، بعد أكثر من 10 دقائق من إطلاق النار على أبو عاقلة. لم تستطع صحيفة The Post تأكيد الوقت المحدد للفيديو المسمى رقم 7. الطلقات النارية التي سمعت في مقطع فيديو واحد جنوب القافلة، المسمى رقم 5، لا تتطابق مع تلك التي سمعت عند إطلاق النار على أبو عاقلة، مما يشير إلى أن الفيديو كان على الأرجح. تم تسجيله في وقت مختلف، ومع ذلك، لم تستطع The Post أيضًا تأكيد الوقت المحدد".

وهناك احتمال آخر قدمته السلطات الإسرائيلية يشير إلى أن أبو عقلة أصيب برصاصة من جندي أطلق النار على مسلح فلسطيني كان متمركزًا في مكان ما على بعد 200 متر تقريبًا (656 قدمًا) بين الصحفي والمركبات العسكرية.

الجيش الإسرائيلي يرفض التعليق

وفقًا لتحليل واشنطن بوست للصور المتوفرة، امتدت قافلة الجيش الإسرائيلي ما يقرب من 182 مترًا إلى 243 مترًا (597 قدمًا إلى 797 قدمًا) بعيدًا عن مجموعة الصحفيين بمن فيهم أبو عاقلة، ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على ما إذا كانت القافلة التي حددتها الصحيفة هي نفسها التي تخضع للتحقيق.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن المسلح أطلق "وابل من القذائف" تجاه القافلة، قبل أن يرد الجندي الإسرائيلي على النيران، ومع ذلك، لم يجد تحليل واشنطن بوست أي دليل على وقوع معركة بالأسلحة النارية في اللحظات التي سبقت مقتل أبو عاقلة.

وقال "الصمودي" منتج الجزيرة الذي أصيب أثناء الأحداث: "ذهبت لتغطية الأخبار". "الأخبار والقصة، مهما كانت، ليست أغلى من حياتي. لذلك عندما أتخذ الاحتياطات، آخذها من أجل حياتي"، مضيفًا أن تلك الاحتياطات تضمنت ضمان عدم وجود أي شخص حوله يمكن أن يتسبب في وقوع الصحفيين في معركة بالأسلحة النارية - سواء أكانوا مسلحين أو حتى شبابًا يرشقون الإسرائيليين بالحجارة.

"الصمودي"، الذي خرج من المستشفى لكنه ما زال يتعافى من إصابته بعيار ناري في كتفه، دعا الجيش الإسرائيلي إلى نشر أي لقطات صورها أثناء الغارة، وقال: "ذهبنا لتغطية الأخبار لا للموت".

 

ads
Advertisements
Advertisements
ads