الأحد 03 يوليه 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تايوان تتصدر اتهامات أمريكية صينية متبادلة.. وبكين تحذر: سنرد بالحرب

السبت 11/يونيو/2022 - 12:45 م
البحرية الصينية
البحرية الصينية
محمد علاء
طباعة
حظر وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن، يوم السبت، من الإجراءات القسرية والعدوانية والخطيرة التي تتخذها الصين، وتهدد الاستقرار في جميع أنحاء آسيا، وتعهد بأن تقف الولايات المتحدة إلى جانب شركائها لمقاومة أي ضغوط.

الترهيب الصيني

وأكد في خطاب أمام حوار شانغريلا، المؤتمر الدفاعي الأول في آسيا: "يجب ألا تواجه دول المحيطين الهندي والهادئ ترهيبًا سياسيًا أو إكراهًا اقتصاديًا أو مضايقات من قبل البحرية الصينية"، مضيفًا أن تحركات جمهورية الصين الشعبية تهدد بتقويض الأمن والاستقرار والازدهار في المحيطين الهندي والهادئ".

وبحسب CNN، سرد وزير الدفاع الأمريكي، سلسلة من المناطق التي قال إن الصين تعمل فيها على تقوية جيرانها، بما في ذلك إرسال أعداد كبيرة من الطائرات الحربية إلى السماء بالقرب من تايوان، واعتراض طائرات دوريات حلفاء الولايات المتحدة بشكل خطير، وعمليات الصيد غير القانونية التي "تنهب المنطقة".

التوترات في تايوان

لعبت تايوان دورًا رئيسيًا في خطاب "أوستن"، كما فعلت خلال اجتماع ثنائي بين أوستن ووزير الدفاع الصيني وي فنغي مساء الجمعة.

خلال ذلك الاجتماع، اتهم الجانبان الآخر بمحاولة تغيير الوضع الراهن المستمر منذ عقود على جزيرة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي.

ونقى وزير الدفاع الأمريكي، اليوم السبت، أي عمل من هذا القبيل من جانب واشنطن، قائلًا: "نحن مصممون على الحفاظ على الوضع الراهن الذي خدم هذه المنطقة بشكل جيد لفترة طويلة.

وتعترف الولايات المتحدة بأن تايوان جزء من الصين، لكنها لم تعترف رسميًا أبدًا بمطالبة بكين بالجزيرة الديمقراطية التي يبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة.

اتهامات صينية لواشنطن

من جانبها، اتهمت الصين يوم الجمعة واشنطن بتهديد الوضع الراهن على الجزيرة بأشياء مثل مبيعات الأسلحة، وهو أمر تقول بكين إنه "قوض بشكل خطير سيادة الصين ومصالحها الأمنية".

في اجتماعه مع أوستن، أكد وزير الدفاع الصيني، على موقف الصين الراسخ بأنه على استعداد لخوض الحرب إذا أعلنت تايوان استقلالها، مشددًا على أنه إذا تجرأ أي شخص على فصل تايوان عن الصين، فإن الجيش الصيني لن يدخر جهدًا لخوض حرب وتحطيم أي محاولات لاستقلال تايوان بأي ثمن، وحماية السيادة الوطنية وسلامة أراضيها بحزم، حسبما ذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع.

لا نريد الحرب

من جهته، قال وزير الدفاع الأمريكي، اليوم السبت، إن الولايات المتحدة لا تريد الحرب في المنطقة، مؤكدًا: "لا نسعى إلى مواجهة أو صراع، ولا نسعى إلى حرب باردة جديدة أو حلف شمال الأطلسي آسيوي أو منطقة منقسمة إلى كتل معادية".

لكن "أوستن"، قال إن واشنطن لا تتزعزع في دعمها للحلفاء والشركاء، كما تجاوزت اتهاماته ضد الصين يوم السبت حدود تايوان.

وقال "أوستن": "في بحر الصين الشرقي، أدى توسيع أسطول الصيد (الصيني) إلى إثارة التوترات مع جيرانها. وفي بحر الصين الجنوبي، تستخدم (الصين) بؤر استيطانية على جزر من صنع الإنسان تعج بأسلحة متطورة لتعزيز مطالباتها البحرية غير القانونية"، متابعًا: "نحن نرى السفن (الصينية) تنهب المنطقة، وتعمل بشكل غير قانوني داخل المياه الإقليمية لدول أخرى في المحيطين الهندي والهادئ. وإلى الغرب، نرى بكين تواصل تشديد موقفها على طول الحدود التي تشترك فيها مع الهند".

أوكرانيا اليوم قد تكون شرق آسيا غدًا

في وقت سابق في خطابه، أشار "أوستن"، إلى غزو روسيا لأوكرانيا كمثال على "الاضطرابات" التي يمكن أن تضمن خروج الدول عن القوانين الدولية.

وقال: "الغزو الروسي لأوكرانيا هو ما يحدث عندما يطغى الظالمون على القواعد التي تحمينا جميعًا، هذا ما يحدث عندما تقرر القوى الكبرى أن شهواتها الإمبراطورية تهم أكثر من حقوق جيرانها المسالمين. وهي معاينة لعالم محتمل من الفوضى والاضطراب لا يرغب أي منا في العيش فيه".

كما طرح رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا خلال خطابه في شانغريلا، كيف يمكن لحرب خارج القارة أن تؤثر على أمن المحيط الهادئ، وقال: "أوكرانيا اليوم قد تكون شرق آسيا غدا"، مضيفًا أنه لضمان أمنها، ستقوم طوكيو بزيادة ميزانيتها الدفاعية بشكل كبير".

وصرح: "لن نستبعد أي خيارات، بما في ذلك ما يسمى بقدرات الضربات المضادة، وسننظر بشكل واقعي فيما هو ضروري لحماية أرواح وسبل عيش شعبنا".

أدوار شركاء واشنطن في المنطقة

في سياق متواصل، أشار وزير الدفاع الأمريكي، إلى الأدوار الأكبر التي تلعبها اليابان وحلفاء آخرون في سياسات الولايات المتحدة في المحيط الهادئ، مدرجًا سلسلة من التدريبات العسكرية المشتركة التي شاركوا فيها، ومن بين هؤلاء الشركاء الهند، التي تعد إلى جانب اليابان وأستراليا عضوًا في تحالف الرباعي غير الرسمي.

وقال أوستن: "نحن ننسج علاقات أوثق مع شركاء آخرين"، مشيرًا: "أنا أفكر بشكل خاص في الهند، أكبر ديمقراطية في العالم. نعتقد أن قدرتها العسكرية المتنامية وبراعتها التكنولوجية يمكن أن تكون قوة استقرار في المنطقة".

وأعلن أن واشنطن تقوم باستثمارات "غير مسبوقة" في خفر السواحل الأمريكي، موضحًا أن ذلك سيشمل ولأول مرة نشر قاطع خفر السواحل بشكل دائم في المنطقة لأول مرة.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي، أن إدارة الرئيس بايدن كانت مستعدة للتصعيد لتكون رائدة وضامنًا لحرية المحيطين الهندي والهادئ التي تتبناها، مشددًا أنه على القوى الكبرى تتحمل مسؤوليات كبيرة، ولذا سنقوم بدورنا في إدارة هذه التوترات بشكل مسؤول، ومنع الصراع، والسعي لتحقيق السلام والازدهار.

 

ads
Advertisements
Advertisements
ads