الأحد 03 يوليه 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

النفط وضغط إسرائيل.. مساع أمريكية لإعادة ضبط العلاقة مع الرياض

السبت 11/يونيو/2022 - 10:56 ص
ولي العهد السعودي
ولي العهد السعودي - الرئيس الأمريكي
محمد علاء
طباعة
أبلغ مسؤولون أمريكيون كبار، المملكة العربية السعودية، أن الولايات المتحدة مستعدة للمضي قدمًا في "إعادة ضبط" العلاقة بينهما، والانتقال بشكل فعال من مقتل كاتب العمود في واشنطن بوست جمال خاشقجي عام 2018 من أجل إصلاح العلاقات مع حليف رئيسي في الشرق الأوسط، حسبما قال مسؤولون أميركيون كبار لشبكة  CNN.

يعد التخطيط لإعادة ضبط بمثابة تحول دراماتيكي للرئيس جو بايدن، الذي تولى منصبه متعهداً بجعل المملكة العربية السعودية "منبوذة"، لكن المسؤولين يقولون إن بايدن الذي يتعرض لضغوط هائلة لاتخاذ إجراءات صارمة ضد روسيا وخفض أسعار الغاز المحلي وسط ارتفاع التضخم، قد وضع جانباً غضبه الأخلاقي لمواصلة علاقات أكثر دفئًا مع المملكة وسط الاضطرابات العالمية الدراماتيكية، المتمثلة في غزو الكرملين لأوكرانيا.

تجاوز مقتل "خاشقجي"

وبحسب تقرير للشبكة، قال مسؤول أمريكي كبير، في إشارة إلى مقتل خاشقجي، "قرر الجانبان أنه من أجل تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، علينا تجاوز ذلك". السعوديون، من جانبهم، يعتبرون قضية خاشقجي مغلقة - وقد أوضحوا ذلك للولايات المتحدة، على حد قول المسؤولين.

ونقلًا عن المسئولين، ذكر تقرير CNN، إن بايدن يخطط لإثارة مقتل خاشقجي مباشرة مع الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، عندما يلتقيان في أقرب وقت في الشهر المقبل، ولكن التحول يجري الآن على قدم وساق بعد شهور من الاجتماعات في الرياض بين اثنين من كبار مستشاري الأمن القومي لبايدن، بريت ماكغورك وعاموس هوشستين، ومسؤولين سعوديين، من بينهم ولي العهد.

وقال مسؤولون أميركيون لشبكة CNN إن قرار لقاء محمد بن سلمان كان بمثابة دواء يصعب ابتلاعه بالنسبة للرئيس، لكنهم قالوا إن الدولتين اتفقتا على أن العلاقة لا يمكن أن تكون "رهينة" جريمة القتل، لا سيما بالنظر إلى مدى التغيير الكبير الذي شهده العالم منذ غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير.

حظر صادرات النفط الروسية

من بين أهم أهداف السياسة الخارجية للولايات المتحدة الآن عزل روسيا سياسيًا وقطع التمويل عن آلتها الحربية عن طريق حظر صادرات النفط الروسية - وهما هدفان يعتقد المسؤولون أنهما سيكونان مستحيلا تقريبًا إذا لم تكن المملكة العربية السعودية إلى جانب الولايات المتحدة، خاصة عندما يتعلق الأمر بزيادة إنتاج النفط لمحاولة استقرار أسواق النفط العالمية، لذلك يعتقد الرئيس وكبار مستشاريه للأمن القومي أن "تجنب" السعودية بسبب مقتل خاشقجي سيكون قصر نظر.

وقال مسؤول أمريكي خارج البيت الأبيض، إن الاتجاهات الاقتصادية المقلقة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بارتفاع أسعار الغاز المحلي بشكل قياسي وارتفاع التضخم، أصبحت تهيمن أيضًا على أولويات الإدارة وتنحي جانباً الآخرين، مضيفًا: "أعتقد أن اليأس في مسار الاقتصاد العالمي يقود كل شيء، إنهم [البيت الأبيض] قلقون ويائسون".

يشار إلى أن وزير الخارجية أنطوني بلينكين، صرح لشبكة CNN en Español يوم الأربعاء، بأن الإدارة لم تسع قط إلى "قطع" العلاقات الأمريكية السعودية بالكامل، لكنه قال إن الولايات المتحدة ستواصل التأكد من أن حقوق الإنسان تنعكس بالكامل في سياستنا الخارجية"، حسب وصفه.

أسعار النفط هي الدافع

قالت وزيرة الطاقة الأمريكية، جينيفر جرانهولم لمراسل CNN جيك تابر يوم الأربعاء: "ما من شك في أن علينا زيادة المعروض النفطي العالمي، وأوبك بقيادة السعودية على رأس المعول عليهم ذلك."

هناك بالطبع أشياء يريدها السعوديون في المقابل من الولايات المتحدة، بما في ذلك استراتيجية قابلة للتطبيق للتعامل مع إيران - أكبر عدو إقليمي للمملكة – بينما تكافح الولايات المتحدة من أجل إبرام اتفاق نووي جديد حسب وصف الشبكة الأمريكية، كما قال مسؤولون إن السعوديين يريدون أيضًا التزامات أمنية، مثل استمرار توفير أنظمة الدفاع الصاروخي.

لكن مسؤولي البيت الأبيض يجادلون بأن المملكة العربية السعودية كانت تعمل مع الولايات المتحدة بحسن نية خلال الأشهر العديدة الماضية، مما جعل البيت الأبيض أكثر ثقة في أن الاجتماع بين بايدن ومحمد بن سلمان سيكون مثمرًا.

وقال بايدن الأسبوع الماضي: "لن أغير وجهة نظري حول حقوق الإنسان". "لكن بصفتي رئيسًا للولايات المتحدة، فإن مهمتي هي إحلال السلام إذا استطعت. وهذا ما سأحاول القيام به."

العمل على "جدول أعمال مهم"

وأشار متحدث باسم مجلس الأمن القومي لشبكة CNN، إلى أن الولايات المتحدة لديها "أجندة مهمة مع المملكة العربية السعودية وإسرائيل ودول أخرى في الشرق الأوسط. وتركز هذه الأجندة على تحقيق النتائج للشعب الأمريكي وكذلك إنهاء الحروب والقيادة من خلال الدبلوماسية لتحقيق الاستقرار إلى منطقة الشرق الأوسط".

وفي سياق متصل، يعتقد المسؤولون أن اتفاق أوبك + الأسبوع الماضي على زيادة إنتاج النفط بمقدار 200 ألف برميل يوميًا في يوليو وأغسطس، وهو قرار قادته المملكة العربية السعودية، كان دليلاً آخر على حسن النية من جانب السعوديين.

ضغط إسرائيلي

كما أشار المسؤولون، إلى أنه بمساعدة من الولايات المتحدة، فإن العلاقات بين إسرائيل والسعودية تتحسن ببطء ولكن بثبات، وقالت المصادر إن المناقشات جارية الآن، على سبيل المثال، لتوسيع وصول الطائرات التجارية الإسرائيلية إلى المجال الجوي السعودي".

وقال مسؤول إقليمي أطلع على المناقشات إن إسرائيل تريد من السعوديين السماح لمسلمي إسرائيل العرب بالسفر إلى المملكة لأداء فريضة الحج، كما قال العديد من المسؤولين إن إسرائيل تضغط بشدة من أجل عقد اجتماع بايدن ومحمد بن سلمان.

وتأكيدًا على الطبيعة المتغيرة للعلاقة الإسرائيلية السعودية، من المتوقع أن يقوم بايدن برحلة نادرة للغاية مباشرة من تل أبيب إلى الرياض على متن طائرة الرئاسة أثناء تواجده في الشرق الأوسط الشهر المقبل، وفقًا لمسئولين إقليميين مطلعين على الخطط.

 

ads
Advertisements
Advertisements
ads