الجمعة 01 يوليه 2022 الموافق 02 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

الخريطة الكاملة لنتائج الانتخابات اللبنانية وموقف "حزب الله" وحركة "أمل"

الثلاثاء 17/مايو/2022 - 12:45 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
فيما يبدو أن الانتخابات البرلمانية اللبنانية، لم تبتسم لأي كتلة من الكتل السياسية ذات الأوزان النسبية في الشارع؛ إذ لم تحقق أي منها أغلبية مطلقة، فوفق وزير الداخلية بسام المولوي اليوم الثلاثاء، فقد خسر حزب الله وحلفاؤه الأكثرية في البرلمان اللبناني الجديد، وفق ما أظهرت النتائج النهائية للانتخابات.

وفي البرلمان الماضي احتفظ "حزب الله"، القوة السياسية والعسكرية الأبرز في البلاد والمدعوم من طهران، بقرابة 70 مقعداً من إجمالي 128 في البرلمان المنتهية ولايته.

وأظهر إحصاء لرويترز النتائج الرسمية أن حزب الله وحلفاؤه حصلوا على 62 مقعدا في البرلمان اللبناني، ما يعني فقدهم  للأغلبية داخل البرلمان المؤلف من 128 عضوا.

وتظهر نتائج الانتخابات أن البرلمان سيضمّ كتلاً متنافسة لا تحظى أيّ منها منفردة بأكثرية مطلقة، ما سيجعله عرضة أكثر للانقسامات وفق ما يقول محللون.

وقال حزب الله وحليفته أمل، الحركة الشيعية التي يتزعّمها رئيس البرلمان المنتهية ولايته نبيه برّي، إنهم حصدوا كامل المقاعد المخصّصة للطائفة الشيعية (27 مقعداً) في البلاد، بينما خسر حلفاؤهم مقاعد في دوائر عدّة.

وفازت لوائح المعارضة المنبثقة عن التظاهرات الاحتجاجية ضد السلطة السياسية التي شهدها لبنان قبل أكثر من عامين بـ13 مقعداً على الأقل في البرلمان الجديد، وفق ما أظهرته النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية الثلاثاء.

و12 من الفائزين هم من الوجوه الجديدة ولم يسبق لهم أن تولوا أي مناصب سياسية، في بلد يقوم نظامه السياسي على المحاصصة الطائفية. ومن شأن هؤلاء أن يشكلوا مع نواب آخرين مستقلين عن الأحزاب التقليدية كتلة موحدة في البرلمان.

وفي وقت سابق، كشفت النتائج الأولية سقوط شخصيات سياسية وازنة، على رأسها رئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" بزعامة طلال أرسلان المدعوم من "حزب الله"، ونائب رئيس البرلمان إيلي فرزلي، في حين تمكّن رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع من انتزاع الأكثرية النيابية من غريمه رئيس "التيار الوطني الحر"، بينما استطاع مرشحون عن المجموعات المدنية المستقلة حصد مقاعد برلمانية في دوائر حزبية، كانت تُعتَبر عصيّة على الخرق.

والانتخابات هي الأولى بعد انهيار اقتصادي صنّفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ عام 1850 وبعد احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد السلطة، وانفجار مروّع في 4 أغسطس 2020 في مرفأ بيروت أودى بحياة أكثر من 200 شخص ودمّر أحياء من العاصمة.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads