الجمعة 01 يوليه 2022 الموافق 02 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

روسيا تستعد لنشر أسلحتها النووية على الحدود بعد أزمة فنلندا والسويد

الإثنين 16/مايو/2022 - 10:25 ص
سلاح نووي روسي
سلاح نووي روسي
طباعة

قال التلفزيون الرسمي الروسي إن موسكو قد تنشر أسلحة نووية تكتيكية على حدودها الأوروبية، إذا سمحت فنلندا والسويد بإنشاء قواعد عسكرية على أراضيها بعد انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).


وتخلت الحكومة السويدية عن معارضتها لعضوية الناتو، بعد ساعات فقط من تأكيد فنلندا عزمها على الانضمام إلى الحلف.

وهدد الإعلاميون المؤيدون لفلاديمير بوتن، بمزيد من الضربات على دول الجوار، عند ظهورهم على شاشات التلفزيون الحكومي الروسي ليلة الأحد، وفقا لموقع "ديلي ميل" البريطانية.

وقال أحد مقدمي البرامج على محطة "روسية ون": "السبب الرسمي لدخولهم الناتو هو الخوف. لكن سيكون لديهم المزيد من الخوف بعد انضمامهم للناتو".

وأضاف: "عندما تظهر قواعد الناتو في السويد وفنلندا، لن يكون أمام روسيا خيار سوى تحييد التهديد الجديد، من خلال نشر أسلحة نووية تكتيكية".

وكان نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري ميدفيديف، قد قال قبل أسابيع، إن روسيا قد تنشر أسلحة نووية وصواريخ تفوق سرعة الصوت في معقل كالينينغراد بين بولندا وليتوانيا، ردا على توسع الناتو في بلدان الشمال الأوروبي.

ومن المتوقع أن يبدأ طلب ستوكهولم الرسمي للانضمام للناتو في وقت لاحق الاثنين، بعد مناقشته والموافقة عليه من قبل النواب. هذا التغيير يأتي من طرف السويد، بعد أن كانت الدولة الاسكندنافية محايدة خلال الحرب العالمية الثانية، كما ظلت خارج التحالفات العسكرية لأكثر من 200 عام.

وحصد التحول في الموقف، الذي قامت به حزب رئيسة الوزراء ماغدالينا أندرسون، أغلبية الأصوات في البرلمان السويدي لصالح الانضمام للناتو.

وأشارت أندرسون إلى أنها ستستشير البرلمان اليوم قبل الإعلان عن نية حكومتها الرسمية التقدم.

وقالت أندرسون، معلنة عن تحول في السياسة على مدى عقود: "تعيش أوروبا والسويد واقعا جديدا وخطيرا.. أفضل شيء لأمن السويد والشعب السويدي هو الانضمام إلى الناتو".
ads
Advertisements
Advertisements
ads