الثلاثاء 17 مايو 2022 الموافق 16 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

ننشر تفاصيل مقترح الشيوخ " إعادة دراسة تطوير القاهرة التاريخية"

الجمعة 13/مايو/2022 - 04:04 م
 تطوير القاهرة التاريخية
تطوير القاهرة التاريخية
طباعة


تشهد الجلسة العامة لمجلس الشيوخ، الأسبوع المقبل، برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، إحالة الاقتراح برغبة المقدم من النائبة هيام فاروق،عضو المجلس عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بشأن إعادة دراسة أعمال تطوير القاهرة التاريخية، إلى الحكومة لاتخاذ اللازم بشأنه.

وأكد تقرير لجنة الثقافة والسياحة واآلثار عن موضوع المقترح أن  مدينة القاهرة التاريخية أحد أبرز المدن التراثية القديمة على مستوى العالم، قد تم تسجيلها على قائمة مواقع التراث العالمي باليونسكو عام 1979م؛ فهي مدينة حية غنية بآثارها المعمارية والفنية التي ترجع إلي الفترة التاريخية الممتدة ما بين العصر الروماني وعصر أسرة محمد علي. 

وجاء في  الاقتراح برغبة أنه على الرغم من الجهود الكبيرة للدولة فى أعمال تطوير القاهرة التاريخية لاستعادة قيمتها التاريخية وتطويرها إلا أن الخطة المقدمة وً المعلنة حاليا تهدد بفقد جزء كبير جدا من النسيج التاريخى للمنطقة و المسجل فى قائمة التراث العالمى لليونسكو منذ عام 1979 مما يهدد استمرار بقاء هذا الموقع على قائمة التراث العالمى لمنظمة اليونسكو.

 تتمثل الخطة المقدمة فيما أعلنته محافظة القاهرة عن مشروع تطوير صالح سالم من محور جيهان السادات حتى حدائق الفسطاط بطول ستة كيلو متر و يتخللها جبانات المجاورين و باب الوزير وسيدي جلال والسيدة نفيسة و الطحاوية و الامام الشافعى وسيدي عمر، حيث يتم نقل المدافن بمعرفة لجنة من محافظة القاهرة الى أطراف مدينة 15 مايو، وتطبيقا  لهذه الخطة، فقد أعلنت محافظة القاهرة عزمها نقل مجموعة من المقابر فى محيط الامام الشافعى والامام الليثى و هدم مجموعة من المقابر التى تقع فى مسار كوبري السيدة عائشة الجديد الذى يربط ميدان السيدة عائشة و محور الحضارات.

تقرير لجنة الاثار أشار إلى أن وزارة السياحة أكدت  على أن آثار مصر اليهودية والقبطية والإسلامية بخير، ولم ولن يمس أثر في عمل طريق أو غیره، حيث يتم التنسيق بشكل كامل مع الجهات المعنية للمشروع ومراجعة مسار الطريق داخل نطاق القاهرة التاريخية المسجلة على قائمة التراث الثقافي العالمي منذ 1979 وفقا لخريطة معتمدة لحدود القاهرة التاريخية لسنة ٢٠٠٨.

وأوضحت أن طلب تعديل مسار الطريق بحيث لا يتعارض مع المباني الأثرية المسجلة في عداد الآثار والخاضعة لأحكام قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 1983 وتعديلاته، وكذلك التنسيق مع الجهة المنفذة للمشروع أنه في حالة قرب الطريق من أي أثر مسجل يتم مراعاة مدى تأثير الأعمال على الحالة الانشائية خشية تأثر المباني بالمعدات والاهتزازات. ومن ثم جارى متابعة الموقف بما يكفل الحماية والحفاظ على كافة المباني الأثرية الواقعة بالقرب من نطاق المشروع.

بالنسبة لمشروع تطوير محور صلاح سالم، قالت الوزارة، أن هذا المشروع يمر على الحدود الخارجية لمحتويات القاهرة التاريخية المسجل في منظمة اليونسكو، أي أن المشروع لا يدخل ضمن الممتلك الرئيس الخاص بالقاهرة التاريخية، وأن ما تقوم به الدولة حاليا هو التطوير على الحدود الخارجية للقاهرة التاريخية، أو توسيع بعض الطرق الموجودة فعليا لتحسين وضعها أو تطويرها .

وفيما يتعلق بمنظمة اليونسكو: قالت أن هناك تنسيق كبير بين مصر ومنظمة اليونسكو، من خلال التعاون المشترك في كل الأمور التي تخص الآثار المسجلة لديهم. ومنظمة اليونسكو لا تتحكم في الدول، لكنها جهة ارشادية، وكانت هناك زيارة من جانب لجنة من منظمة اليونسكو في فبراير الماضي (۲۰۲۲) لمراجعة الآثار المسجلة لديهم. ٢ - وزارة التنمية المحلية (محافظة القاهرة):

وأكد نائب محافظة القاهرة للمنطقة الغربية أن ما تقوم به المحافظة إنما يستهدف صيانة وتطوير المنطقة بهدف المحافظة على القاهرة التاريخية من خلال العمل مع الجهات المعنية صاحبة الولاية على المنطقة لتطويرها، وأن ما تقوم به المحافظة هو تطوير الأماكن القديمة لإعادة رونقها الحضاري، وترميم المباني المتهالكة. مع الاخذ في الاعتبار أن كل هذا يتم من خلال التنسيق الكامل بين وزارتي السياحة والآثار وجهاز التنسيق الحضاري.

 

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads