الثلاثاء 17 مايو 2022 الموافق 16 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

تسريب «الاختيار 3»: خيرت الشاطر رجل التخريب وقائد حركة المؤامرة على الجيش خلال حكم الإخوان

الإثنين 04/أبريل/2022 - 11:10 ص
الرئيس نيوز
أحمد أبو عقيل
طباعة
خيرت الشاطر.. سلط مسلسل الاختيار 3 والذي يعرض حاليًا، الضوء على درائم جماعة الإخوان الإرهابية، كما وثيق أخطر فترة في تاريخ مصر الحديث.

الحلقة الأولى من مسلسل «الاختيار 3» أمس أثارت حالة من الانبهار بين المصريين الذين عايشوا أحداث اندلعت منذ وصول جماعة الإخوان للحكم والأزمات التي أغرقوا فيها مصر، مروراً بثورة 30 يونيه التي خرجت في كل شوارع وميادين مصر تطالب الإخوان بالرحيل وترك الحكم.

كما شهدت الحلقة الأولي من مسلسل الاختيار 3 ظهور مهندس الجماعة والمسئول الأول عما قامت به من أعمال تخريبية استهدفت القوات المسلحة ورجالها من فترة من 2012 الي 2013 وهو خيرت الشاطر.


 

وفضحت أولى حلقات مسلسل «الاختيار 3» تفاصيل المؤامرة الدنيئة التي خطط لها قادة جماعة الإخوان الإرهابية وعلى رأسهم خيرت الشاطر للانتقام من وزارة الداخلية ومحاولات إقصاء قادة بعينهم من ضباط قطاع الأمن الوطني، مستغلين وصول أحد عناصرهم للحكم وهو محمد مرسي العياط.

التسريب لاقى انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي فور انتهاء الحلقة، والذي ظهر فيه القيادي خيرت الشاطر ملوحاً بتكرار سيناريو 2011 وحرق مقار الأمن الوطني، وبحسب التسريب قال الشاطر نصاً: «الأرض اللي كلنا مشيين عليها فيها شوك كتير داخلي وخارجي وبنحاول نتلمس طريق لن نسمح فيه بأي درجة من الدرجات لحدوث صدام لأنني لما اصدم بجهاز أمن الدولة معنديش مشكلة أنا ممكن أطلع مليون واحد ويحرقوا المقارات ويمسكوا الناس ويحبسوهم هما ويعملوا محاكمة شعبية».




كما أذاعت الحلقة الثانية من مسلسل الاختيار 3  تسريب جديد للقاء جمع مرشد الإخوان محمد البديع، ومحمد مرسي العياط والقيادي خيرت الشاطر.

فيديو اللقاء دار حول غضب الجماعة من إعلان السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل ترشيحه رئيساً للجمهورية، وكان اللقاء يدور حول ألية تعامل الجماعة مع السلفيين بعد تلك الخطوة.

 
خلال اللقاء قال خيرت الشاطر أنه دفع بالسلفيين العقلاء عن طريق الأصدقاء المشتركين لإقناع حازم صلاح أبو إسماعيل بالتزام الهدوء وأفهامه أنه طبقاً للقانون لا يجوز ترشحه لأن والدته تتمتع بجنسية أجنبية.

 

ليرد مرشد الإخوان محمد بديع خلال اللقاء قائلا:" أنا عارف السلفيين كويس أكتر من أي حد إحنا عاشرناهم قبل السجون وأثناء السجون وبعد السجن، فهم ليسوا يداً واحده أو اتجاه واحد، شراذم وقيادتهم لا تملك الأمر إلا على المجموعة اللي معاهم فقط، واساءوا للإسلام".


أمبراطور الأموال في جماعة الإخوان


خيرت الشاطر هو صاحب الثروة الضخمة وصاحب النفوذ الاقتصادي الأكبر في جماعة الإخوان، فهو المسئول بالشراكة مع حسن مالك عن اللجنة المالية، التي تتولى مهمة الإشراف على كل الشئون المالية للجماعة، ومواردها وأوجه إنفاقها.

وهذا بدءًا من وعاء يمثل اشتراكات أعضاء الجماعة، أو الإشراف على استثمارات ضخمة تملكها الجماعة وأصول تملكها في الخارج، أو الشركات والاستثمارات المملوكة للجماعة داخل مصر، التي تدار من قبل عدد كبير من رجال الأعمال داخلها، وتوفر مسارا آمنا لتوريد عدد من حصيلة أموال الخارج.

خيرت الشاطر استكمل حديثة خلال اللقاء في سكوت تام لمحمد مرسي العياط قائلا:" بزرع ناس في وسطهم وبتابع كل تفاصيلهم ولما بلاقي معلومة بكلم أمن الدولة".

في ظل حكم الجماعة


وبعد وصول الإخوان إلى سدة الحكم، بدأ كل من حسن مالك وخيرت الشاطر القطبان الماليان بالجماعة في تأسيس ذراع استثمارية بسوق رأس المال، وذلك من خلال إنشاء شركتين لإدارة محافظ الأوراق المالية وصناديق الاستثمار، وذلك لتوسيع نشاطاتهما التي كانت مراقبة ومحظورة من قبل في عهد الرئيس الراحل مبارك، للاستحواذ على حركة تداول الأوراق المالية والتحكم في أسعارها وأسعار السندات.

وشهدت الأشهر الأولى من حكم الرئيس الراحل محمد مرسي، مفاوضات لكل من مالك والشاطر مع عدد من الشركات العاملة في نشاط تأسيس الشركات وإدارة المحافظ وصناديق الاستثمار ليؤسس الشاطر شركة باسم "رواج كابيتال" ضم فيها أبناءه كمساهمين في رأس مال الشركة الذي وصل إلى 5 ملايين جنيه لنشاط إدارة المحافظ والصناديق وفقا للائحة التنفيذية لقانون سوق المال.

رجل الجماعة والممول الأول مع حسن مالك


استطاع الشاطر عبر تاريخه المالي والاقتصادي أن يمزج بين دور رجل الجماعة والاقتصادي، ليمزج بين استثماراته الخاصة واستثمارات الجماعة.

فخلال السنوات الماضية خرجت تسريبات للرجل الأول داخل جماعة الإخوان هو خيرت الشاطر، والذى كان يقود التنظيم بعد 25 يناير 2011 بعد خروجه من السجن، وهو من كان يتولى الملف المالي للجماعة.

تلك التسريبات التي كشفت إلى حد كبير المؤامرة الإخوانية، كما كشفت العديد من الفضائح الخاصة بقيادات الإخوان وأكاذيبها، خاصة عندما شن خيرت الشاطر خلال التسريب هجوما على عبد المنعم أبو الفتوح.

وعما فعلة خيرت الشاطر يوضح أن الجماعة تنظيم برجماتى نفعى ويظهر عكس ما يبطن، وفى ذات الوقت هو تنظيم يستخدم العنف لمواجهة أي انتقادات توجه له، وهو ما ظهر بشكل واضح خلال تأكيد خيرت الشاطر بأن التنظيم سيضحى بأي شخص يحاول أن يقترب من الجماعة بعد 25 يناير 2011، وفى ذات الوقت فإنه يعترف بلقائه بكاتب يهودي في الوقت الذى تزهر فيه الجماعة في العلن عدائها لليهود.

فيوجد تسريبات لخيرت الشاطر، تناول كل منها محور أو قضية تكشف فضائح جديدة للجماعة وتؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن هذا التنظيم ليس هدفه إقامة الإسلام بل كان كل هدفه هو الوصول للسلطة.

هدف الجماعة ليس تطبيق الشريعة الإسلامية


خلال التسريب الصوتي، أكد خيرت الشاطر، أن الإخوان ليس من هدفهم تطبيق الشريعة الإسلامية، ومن خلاله أيضا اعترف خيرت الشاطر أن جماعة الإخوان هدفها الحكم فقط وليس من هدفها الشريعة الإسلامية.

وخلال تسريب آخر أيضا يعترف خيرت الشاطر خلال لقائه مع أحد قيادات التنظيم الدولي للإخوان، ويعترف فيه بأنه التقى بالكاتب اليهودي الأمريكي توماس فريدمان، بعد 25 يناير 2011، فخلال التسريب الصوتي، الذى يعود إلى عام 2012، يتحدث خيرت الشاطر مع أحد أعضاء التنظيم الدولي للإخوان حول تحركات الإخوان خلال فترة الاستفتاء على التعديلات الدستورية في مارس 2011، ويؤكد فيه أنه التقى بالكاتب اليهودي الأمريكي وكانوا يمزحان مع بعضهما البعض.

الشاطر يهدد المختلفين مع الجماعة


وفى تسريب آخر يهدد خيرت الشاطر بأن جماعة الإخوان هتضحى بأي شخص يفكر في الاقتراب منها، حيث جاءت تصريحات خيرت الشاطر خلال لقاءه بعد قيادات الإخوان فى عام 2012، ويتحدثون فيها عن المعارضين لنظام حكم الجماعة، حيث رد خيرت الشاطر على هذا الأمر مهددا بقتل كل من يفكر فى الاقتراب من التنظيم.

خيرت الشاطر كان الرجل الأقوى في جماعة الإخوان الإرهابية، فهذا الرجل الذي حاول مرارا وتكرارا ابتلاع مؤسسات الدولة المصرية كالأفعى التي تبتلع ضحيتها، وقد ظهر هذا الأمر بعد تولي الرئيس الراحل محمد مرسي حكم مصر.

تهديد الشاطر لقيادات الجيش وإقالة عدد من قيادات 


وبالتالي سعى القيادي خيرت الشاطر لافتعال واقعة تهز المجتمع يقوم بمقتضاها الرئيس الإخواني محمد مرسي بالإطاحة بقيادات الجيش وفي مقدمتهم المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع وهو ما حدث بالفعل.

فكل هذا وبجانب أن خيرت الشاطر هو المسئول وراء التخطيط "لمذبحة رفح" التي أدت الي استشهاد 16 ضابطا وجنديا مصريا وإصابة 7 آخرين، وكان الهدف منها لتمكنهم من إقالة عدد من قيادات القوات المسلحة.

فتم إدراج خيرت الشاطر بقوائم الإرهاب لصدور ضدة جرائم إرهابية خطيرة، بجانب تهم التخابر مع منظمات أجنبية خارج البلاد، بغية ارتكاب أعمال إرهابية داخل البلاد، وإفشاء أسرار الدفاع عن البلاد لدولة أجنبية ومن يعملون لمصلحتها، وتمويل الإرهاب، والتدريب العسكري لتحقيق أغراض التنظيم الدولي للإخوان، وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال البلاد ووحدتها وسلامة أراضيها.

اقرأ أيضاً

موعد عرض مسلسل الاختيار 3 الحلقة الثالثة والإعادة

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads