الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بي بي سي: بسبب الحرب الأهلية عاصمة "تيجراي" بإثيوبيا منعزلة عن العالم

الإثنين 04/أبريل/2022 - 12:42 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة

وفرت الهدنة التي أعلنتها إثيوبيا الأسبوع الماضي فرصة للسماح بتوصيل المساعدات إلى منطقة تيجراي الشمالية بعض الأمل في أن الحرب الأهلية التي استمرت 17 شهرًا قد تنتهي، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وقالت إن المنطقة انقطعت تمامًا منذ عدة أشهر عن العالم، في حين أصبح ملايين السكان في حاجة ماسة إلى الغذاء والإمدادات الأساسية ونجح أحد سكان ميكيلي، عاصمة تيجراي، في نقل صورة حية عن كيف تبدو الحياة هناك في تصريحات نشرتها بي بي سي، وأكد المواطن التيجراني أن الحصول على الأساسيات اللازمة للبقاء على قيد الحياة كل يوم تحول إلى مصدر قلق.

ويقول: "بصفتي أبًا لطفلين صغيرين، فإن قلبي ينكسر لأنني غير قادر على إعالة أسرتي، ويرجع هذا جزئيًا لأنني غير قادر على استخدام الأموال التي أملكها لأن جميع البنوك مغلقة"، كما يواجه الكثير من السكان هذه المشكلة وقد أصبحت النقود نادرة، وأضاف أنه لم يتمكن من الوصول إلى حسابه المصرفي منذ يونيو من العام الماضي، وبدلاً من ذلك يقترض المال من الأصدقاء والأقارب لشراء الطعام للعائلة.

وتابع: "يريد الأقارب في الخارج أيضًا المساعدة، ولكن نظرًا لانقطاع جميع خطوط الهاتف والإنترنت، فمن المستحيل ترتيب ذلك، علاوة على ذلك، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بشكل كبير، وأصبح شراء الحبوب الأساسية المحلية وكذلك دقيق القمح والفلفل وزيت الطهي أكثر صعوبة".

وقبل عام، كان 100 كيلوجرام (220 رطلاً) من القمح بحوالي 80 دولارًا (60 جنيهًا إسترلينيًا) ولكنه الآن يباع مقابل 146 دولارًا ومن لا يستطيعون شراء القمح، يشترون كمية أقل من الحبوب الأخرى الأرخص ويخلطونها بالذرة الرفيعة لعمل الخبز وهو جزء أساسي من كل وجبة، وكشف عن بعض الفواكه البرية التي لم يعتد السكان أكلها قط، ولكنها تباع الآن في أكشاك على جانب الطريق لسد الرمق، وهناك محاولات متعسرة لزراعة المواد الغذائية، ولكن المشكلة هي أنهم يجب أن يحصلوا على الماء، واعتاد سكان عاصمة تيجراي على شراء برميل ماء بسعة 200 لتر يكفي لاستهلاك أسبوع واحد ولكن الآن لا يستطيع كثيرون تحمل هذه المصاريف وبدلاً من ذلك يحصلون على المياه من بعض الآبار الضحلة وأصبحت الأحذية أو الملابس الجديدة للأطفال وأكل اللحوم من الكماليات.

وأشار تقرير بي بي سي إلى أن المياه الجارية والطاقة الكهربائية محدودة وتصلان وتقطعان على مدار اليوم - في بعض الأحيان يمكن أن تمر الأيام دون أي منهما، علاوة على ذلك، كثير من السكان عاطلون عن العمل وأغلبية المحلات والمراكز التجارية في ميكيلي مغلقة لأنها إما غير قادرة على دفع الإيجار لمحلاتهم أو يفتقرون إلى الإمدادات والبضائع التي يمكنهم بيعها وتم إغلاق العديد من الشركات في وسط ميكيلي لكن الناس يبيعون الفاكهة والخضروات أمام مقرات تلك الشركات، ونتيجة لذلك، بدأ السكان في بيع ممتلكاتهم من  سيارات وأثاث ومجوهرات لشراء الطعام وهم مجبرون على البيع بثمن بخس.

يمكن بيع خاتم الذهب عيار 21 قيراطًا، والذي كان سعره 64 دولارًا مقابل أقل من 12 دولارًا ويمكن أن تصل تكلفة السيارة إلى 7000 دولار على الرغم من أنها كانت بحوالي 16000 دولار، وبمجرد نفاد الأشياء التي يبيعونها، تحول عدد كبير إلى التسول وهناك الكثير من المتسولين في الشوارع - غالبيتهم من الأمهات مع أطفالهن، كما نفدت الأدوية من الخدمات الطبية، وأولئك الذين يعانون من حالات صحية مزمنة يموتون بسبب نقص الأدوية، ويتلقى الأشخاص المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية أقراصهم المضادة للفيروسات بشكل متقطع، وأصبحت الاحتفالات مثل الأعياد الدينية وحفلات الزفاف التي كانت في السابق جزءًا حيويًا من النسيج الاجتماعي شبه مستحيلة.

لا يوجد في عاصمة تيجراي إنترنت، وبدلاً من ذلك، يذهب السكان إلى البائعين على جانب الطريق لتسجيل مقاطع الفيديو والصوت حول الأحداث الجارية والتي تباع بحوالي 0.20 دولار لكل منها، وغالبية السيارات متوقفة خارج المنازل منذ أكثر من 18 شهرًا لأن لا أحد في ميكللي يستطيع تحمل تكاليف البنزين، لا يزال بإمكانهم شرائه ولكن فقط في السوق السوداء ويبلغ سعر لتر البنزين الآن حوالي 10 دولارات عندما كان، قبل الحرب، بحوالي 0.42 دولار في محطة بنزين، والبديل هو أن يركب السكان سيارة أجرة أو البجاج (عربة ذات ثلاث عجلات)، وهو ما لا يفضلونه حيث تتكلف رحلة واحدة في البجاج دولارين، ويتم الآن استخدام العربات التي تجرها الخيول في وسائل النقل العام، وبدأ المزيد من السكان في ركوب الدراجات ولكن حتى الدراجات أصبحت أكثر تكلفة.

الناس هنا يريدون حل النزاع سلميًا، وكانوا سعداء للغاية عندما وردت أنباء عن وقف الأعمال العدائية الأسبوع الماضي، وانتظروا لمعرفة ما إذا كان الأمر أكثر من مجرد وعد فارغ وبعد وصول قافلة الإسعافات الأولية منذ شهور يوم الجمعة، يبدو أن الأمور قد تتغير.

ads
Advertisements
Advertisements
ads