الأحد 14 أغسطس 2022 الموافق 16 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

السد الإثيوبي يولد الطاقة.. هل سيفي مشروع الحلم بوعود آبي أحمدد الكبيرة؟

الجمعة 11/مارس/2022 - 02:06 م
الرئيس نيوز
طباعة


تسائل الباحث في الشؤون الأفريقية راهول راو في تقرير نشره موقع سبكتريم السؤال حول، ماذا بعد أن بدأت توربينات السد الإثيوبي المثير للجدل في الدوران وتوليد الطاقة، وماذا بعد كل ما يحدثه المشروع الإثيوبي من ضجيج كبير عبر الإنترنت، ففي نظر الحكومة الإثيوبية، المستقبل متعلق بنصب تشيده يبلغ ارتفاعه 145 مترًا من الخرسانة المدرفلة وتوربينات فرانسيس التي تمتد على نهر النيل الأزرق بالقرب من الحدود السودانية.

تحول هذا المستقبل من رؤية إلى أمر واقع في 20 فبراير، عندما ضغط رئيس الإثيوبي آبي أحمد، على زر افتراضي أدى إلى تشغيل التوربينات.

وعلى الرغم من تلك اللحظة، لم يكتمل السد بعد ولا يزال خزان السد يمتلئ، والقوة الكاملة لتأثيراته في اتجاه مجرى النهر لم تظهر بعد، وليس من المتوقع أن تظهر في المستقبل القريب، ولكن تبرز مشكلات كبيرة عند النظر إلى الصورة الكاملة بالمزيد من التدقيق لعل أهمها افتقار السلطات الإثيوبية للشفافية حول المشروع بأكمله وهو ما يجعل مستقبل السد ومستقبل الآمال المعلقة عليه في ظروف شديدة الضبابية.

وأكد التقرير أن مشروع السد الإثيوبي  ضخم حقًا، ليس فقط لأنه أطول سد في القارة، بل عندما يعمل السد بكامل طاقته، ستتجاوز قدرته التوليدية 5000 ميجاواط - على الأقل نظريًا لمضاعفة إمدادات الكهرباء في إثيوبيا، لذلك، ليس من الصعب معرفة سبب حرص الحكومة الإثيوبية على استكمال السد. أقل من نصف سكان البلاد يحصلون على الكهرباء؛ والنصف الآخر يعيشون في الظلام وتأتي معظم طاقة إثيوبيا من الكتلة الحيوية، في شكل مصادر تقليدية مثل الحطب وروث الحيوانات ويرتبط استخدام هذه المواد بإزالة الغابات وأمراض الجهاز التنفسي.

من المؤكد أنه تم إحراز تقدم في برنامج توزيع الطاقة في البلاد: فقد زادت كهربة إثيوبيا تدريجيا منذ عام 2000. وتأتي معظم هذه الكهرباء من الطاقة الكهرومائية النظيفة نسبيًا؛ وتمتلك البلاد إمكانات مائية كبيرة، وقد بدأت في تسخيرها مع سدود أخرى مثل تاكيزي جلجل جيب.

والآن، مع تشغيل سد النهضة، قد تقوم إثيوبيا باستكمال كهربة أقاليمها بالكامل بحلول عام 2030، بدون الكثير من الوقود الأحفوري في مزيج الطاقة الخاص بها. حتى أن هناك حديثًا عن بيع الطاقة إلى البلدان المجاورة - على الرغم من أن السد يقع على بعد مئات الكيلومترات من أي مدينة رئيسية، وليس من الواضح ما إذا كانت شبكة إثيوبيا يمكنها التعامل مع ذروة طاقة سد النهضة، ناهيك عن نقل التيار إلى السودان أو كينيا.

قبل أي شيء، وقع ملء الخزان الذي تبلغ مساحته 50 مليار متر مكعب في مأزق الخلاف بين إثيوبيا ومصر والسودان، وأثار المشروع مخاوف دولتي المصب، واستهجانهما للإجراءات الأحادية، فلا يزال الكوب نصف ممتلئ، وسيحتاج الخزان إلى عدة سنوات أخرى قبل أن يصل إلى الحجم الكامل ومع ارتفاع مستوى الخزان، يمكن أن يخنق في النهاية بعض تدفق النيل الأزرق، مما يؤدي إلى إغلاق تدفق المياه باتجاه العاصمة السودانية الخرطوم.

سيتحكم مناخ المنطقة الذي تحركه الرياح الموسمية في نهاية المطاف في كمية المياه التي تمر عبره وسيكون الخانق هو كمية الأمطار التي تهطل خلال موسم الأمطار، بين يوليو وسبتمبر. في عام 2021، على سبيل المثال، شهدت المنطقة أمطارًا أكثر من المتوسط ​​، مما قلل من تأثيرات السد على دولتي المصب حتى الآن.

ولكن لنفترض أن الجفاف اشتد؛ لنفترض أن إثيوبيا أغلقت بوابات السد لإجبار الخزان على الامتلاء بسرعة أكبر، يمكن لأي منهما أو كليهما قطع تدفق المياه ويمكن أن يؤثر على محطات الطاقة الكهرومائية مثل سد الروصيرص بقدرة 280 ميجاوات في السودان وسد أسوان العالي بقدرة 2100 ميجاوات في مصر، ووفقًا لهشام الداديري، الباحث في أمن الطاقة والمياه في مختبر شمال غرب المحيط الهادئ الوطني: "عليهم التفكير في كيفية تكييف تشغيل السد".

يعد النيل أكثر بكثير من مجرد مورد للطاقة الكهرومائية، فمنذ آلاف السنين، كان الناس يعتمدون عليه في أشياء مثل ري الحقول، كما أن قلة المياه يمكن أن تضر بسلة الخبز الحساسة بيئيًا في اتجاه مجرى النهر، مثل المنطقة المحيطة بالخرطوم ودلتا النيل في مصر وقد يضطر المزارعون إلى تجنب المحاصيل ذات الاحتياجات المائية العالية (الأرز، على سبيل المثال).

وتوصل بحث الدريدري إلى أن التأثيرات ستعتمد على المدة التي يستغرقها الخزان ليمتلئ. إذا كان سريعًا - 3 أو 4 سنوات - فستكون تأثيرات المصب أكثر حدة بكثير مما لو كان الإثيوبيون يبطئون التعبئة، إذا استغرق الأمر ما يقرب من 7 سنوات، ولكن إثيوبيا لا تضع هدفا ثابتا، بالنسبة لمديري المياه أسفل النهر، هذه مشكلة فمصر والسودان بحاجة إلى معرفة كمية إدارة المياه القادمة حتى يتمكنوا من التخطيط مسبقًا لموسم الري أو إنتاج الطاقة الكهرومائية في دولتي المصب.

ليس هذا هو المجال الوحيد الذي كان فيه مديرو السد الإثيوبيين أقل شفافية، ففي الجزء الأكبر من السنوات العشر الأخيرة، ظل المحللون ينتقدون مخططي السدد بسبب السرية غير المبررة، واحتجزت السلطات الإثيوبية صحفيًا انتقد تهجير الناس بالجملة بسبب بناء السد، تذبذبت قدرة التوليد المتوقعة للسد بشكل كبير على مر السنين، فقالت أديس أبابا إنها 6500 ميجاواط، ثم عادت لتعلن، لا بل 5000 ميجاواط، وسط انتقادات بأن هذه الأعداد الكبيرة تصف فقط السعة القصوى خلال الجزء الأكثر رطوبة من موسم الأمطار، كما أجرى بناة السد الإيطاليون دراسة جدوى السد، وبينها وبين الأرقام المعلنة في أديس أبابا تضارب صارخ.

ومع ذلك، لا تدرك إثيوبيا أنوضعها فريد وحساس، ولا تبدي أي استعداد لتعلم الدروس التي ينبغي تعلمها من مخططي  ومنفذي مشاريع الطاقة الكهرومائية الأخرى، على سبيل المثال: من المهم أن تتعاون الحكومات وتتوصل إلى اتفاقيات بشأن الموارد - لا سيما عندما يتعلق الأمر بمشاريع مثل سد النهضة، التي تنتشر آثارها عبر بلدان متعددة، وبكل تأكيد وفقًا للتقرير: "كان من الممكن أن يؤدي التوصل إلى اتفاق إلى حل الكثير من المشاكل القائمة"، وهناك أشياء مهمة لم تفعلها إثيوبيا من أهمها رفض مشاركة البيانات.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads