الثلاثاء 17 مايو 2022 الموافق 16 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بدعم إيراني.. تجميع الدرون ينشط في اليمن ويمثل تحديا للإمارات

الخميس 27/يناير/2022 - 01:48 م
الرئيس نيوز
طباعة
ذكر تقرير لموقع فرانس 24 أن الطائرات بدون طيار المُجمَّعة محليًا، والتي يمكنها الطيران لمئات الأميال، أثبتت بشكل متزايد أنها تمثل صداعًا أمنيًا للإمارات العربية المتحدة بعد الهجمات المتتالية من قبل جماعة الحوثي التي تدعمها إيران.

 وقال الحوثيون المدعومون من إيران إن الأسلحة منخفضة التقنية، التي تستخدم أجزاء لا تحتاج إلى خبرات عميقة استخدمت بالفعل في تنفيذ في هجومين على الدولة الخليجية العضو في التحالف الذي تقوده السعودية، وقتل ثلاثة عمال نفط آسيويين في هجوم بطائرة مسيرة وصواريخ على أبوظبي في 17 يناير وأطلقت القوات الأمريكية المتمركزة في المدينة يوم الاثنين صواريخ باتريوت الاعتراضية للمساعدة في إسقاط صاروخين باليستيين وقال المتمردون الحوثيون إن طائرات مسيرة استخدمت أيضا في الهجوم.

تأتي الهجمات، ردًا على سلسلة من الهزائم التي مني بها الحوثيون من قبل الميليشيات التي دربتها الإمارات، وأطلقت أسلحة الحوثيين محلية الصنع رخيصة التكلفة لتواجه قدرات الدفاع الصاروخي الإماراتية التي تبلغ قيمتها مليار دولار، وأشار التقرير إلى طائرات صمد -3 بدون طيار - التي سميت على اسم الرجل الثاني السابق للمتمردين صالح الصماد، الذي قُتل في غارة جوية للتحالف عام 2018 - يبلغ مداها حوالي 1500 كيلومتر (930 ميلا).

واستهدف الحوثيون بشكل متكرر المملكة العربية السعودية، المجاورة لليمن، وقتلوا وجرحوا مدنيين، وألحقوا أضرارًا بالبنية التحتية، بما في ذلك المنشآت النفطية والمطارات ونقل التقرير عن جيمس روجرز، الزميل المشارك في كلية لندن للاقتصاد قوله: "الإماراتيون والسعوديون يجدون صعوبة في صد هذه الهجمات"، وتابع: "من المعروف أنه من الصعب التصدي لهجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ، خاصة عند استخدامها في" تكتيك سرب "حيث يتم إرسال أسلحة متعددة في وقت واحد للتغلب على الدفاعات الحالية".

لطالما استخدمت القوات التقليدية الطائرات بدون طيار، بما في ذلك الأمريكيون في اغتيال القائد الإيراني الكبير قاسم سليماني في مطار بغداد عام 2020، وأشار روجرز إلى إن الحوثيين يستخدمون طائرات هجومية بدون طيار وصواريخ متوسطة المدى "على ارتفاع منخفض وسرعة منخفضة، لذا يصعب على الرادار التقليدي اكتشافها"، اتهمت السعودية والولايات المتحدة إيران مرارًا بتزويد الحوثيين بطائرات مسيرة وصواريخ وأسلحة أخرى، وهو ما تنفيه طهران.

يقول المتمردون الحوثيون الشيعة إنهم يصنعون الطائرات بدون طيار محليًا، على الرغم من أن المحللين يقولون إنها تحتوي على مكونات إيرانية مهربة، وقال روجرز الذي تفقد طائرات مسيرة حوثية تم الاستيلاء عليها "العديد من الطائرات بدون طيار كانت نسخا مصنعة محليا لأنظمة عسكرية مماثلة لتلك التي تصنعها إيران، وتم تعزيزها بمحركات الطائرات بدون طيار التجارية والأسلاك وأنظمة التحكم والكاميرات المتاحة بسهولة وهذا يضمن قدرة الحوثيين على تأمين أساليب القتال الفعالة من حيث التكلفة، بشكل متزايد بدعم أقل من الإمدادات العسكرية الحكومية."

وأفادت مصادر إعلامية ومحللون من المتمردين أن الطائرة بدون طيار صمد -3، وهي أكثر طائرات الحوثيين تطورا بدون طيار، يمكن تزويدها بـ 18 كيلوغراما من المتفجرات، وتستخدم طائرات الحوثيين بدون طيار إرشادات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وتطير بشكل مستقل على طول نقاط الطريق المبرمجة مسبقًا نحو أهدافها، حسبما كتب خبراء في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (CSIS) في تقرير عام 2020.

وقعت الإمارات العربية المتحدة صفقة بمليارات الدولارات لنظام الدفاع الصاروخي ثاد، الذي أنتجته شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، في عام 2011، كما وقعت عقدًا للدفاع الصاروخي بقيمة 3.5 مليار دولار مع شركة كورية جنوبية الأسبوع الماضي، وبالنسبة للمملكة العربية السعودية، فإن نظام الدفاع الصاروخي باتريوت الأمريكي الصنع - والذي يبدو بالفعل لديه سجل مختلط في اعتراض الصواريخ التي يطلقها الحوثيون من اليمن - ليس مصممًا بشكل أساسي لصد الطائرات بدون طيار التي تحلق على ارتفاع منخفض، كما يقول الخبراء.

تمتلك المملكة العربية السعودية 80 رادارًا مستقلًا للدفاع الجوي، لكن العديد من هذه الأنظمة أقدم يرجع تاريخها إلى عدة عقود، وجاء امتداد الهجوم الجوي للحوثيين إلى الإمارات بعد خسائر فادحة على الأرض في محافظة شبوة في مواجهة هجوم من مقاتلي لواء العمالقة المدربين إماراتيا.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads