الثلاثاء 17 مايو 2022 الموافق 16 شوال 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

من المحيط إلى الخليج.. "إيكونوميست": ترحيب عربي متنامي باليهود

الخميس 20/يناير/2022 - 02:14 م
الرئيس نيوز
طباعة
علقت مجلة ذي إيكونوميست على شعار المتمردين الحوثيين، الذين يسيطرون على شمال اليمن، باعتباره لغة صارخة يتضمن في جزء منه عبارة "الموت لإسرائيل، واللعنة على اليهود". لذلك لم تكن صدمة كبيرة عندما طردت الجماعة التي تدعمها إيران اليهود من منطقة سيطرتها، ولكن ما قد يكون مفاجئًا هو المكان الذي انتهى به المطاف ببعض هؤلاء اليهود.

وذكرت المجلة أنه تم إنقاذ يوسف حمدي وعائلته في مهمة أشرفت عليها الأمم المتحدة وأمريكا وقطر والإمارات العربية المتحدة في عام 2021، ثم فوت حمدي وعائلته فرصة للذهاب إلى إسرائيل، وبدلاً من ذلك أصبحوا أول يهود يمنيين يستقرون في الإمارات.

قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة لحمدي عدة حوافز بما في ذلك فيلا بدون إيجار وسيارة فاخرة وشيكات اجتماعية شهرية للإنفاق على أسرته كل هذا جزء من جهد لبذر مجتمعات يهودية جديدة في البلاد، ومنذ أن أعلنت الحكومة عام 2019 عام التسامح، واعترفت رسمياً بوجود يهود في الإمارات العربية المتحدة، ظهرت مطاعم كوشير جديدة ومركز يهودي خلال احتفالات حانوكا العام الماضي، وأقامت الدولة شمعدانًا كبيرًا في ساحات المدن وتخطط لفتح كنيس تموله الدولة في وقت لاحق من هذا العام. 

ويقول إدوين شكر، وهو يهودي عراقي فر إلى بريطانيا، لكنه أعيد توطينه في دبي الشهر الماضي: "لقد عاد اليهود إلى الشرق الأوسط".

وأضافت المجلة: "من المغرب إلى الخليج، يرحب عدد مفاجئ من الدول العربية باليهود وتراثهم اليهودي بينما تختلف الأسباب، فالبعض يرى أن السبب هو إخفاقات وتجاوزات القومية العربية والإسلام السياسي التي أجبرت العديد من البلدان على إعادة التفكير في العقائد الشوفينية والتخلَّى عن الخطاب الطائفي واتباع أجندات متعددة الثقافات.

ولم يعد يُنظر إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أنه أولوية في المنطقة كما يقول كمال علم، الخبير في شؤون سوريا والشتات اليهودي: "العالم العربي لديه الكثير من المشاكل التي غطت على الاهتمام السابق بفلسطين، وبدلا من ذلك ينظرون إلى إسرائيل واليهود نظرة مختلفة كحالة جديرة بالدراسة لإدارة تغذي نفسها بدون نفط".

قبل قيام دولة إسرائيل عام 1948، كان عدد اليهود الذين يعيشون في بقية العالم العربي أكبر من عددهم في فلسطين وكان ربع سكان بغداد على الأقل من اليهود وكذلك كانت ملكة جمال العراق عام 1947. ولكن بعد قيام دولة إسرائيل وتشريد الفلسطينيين، انقلب الحكام العرب على رعاياهم المحبين لإسرائيل من اليهود وتم تجريد العديد من جنسيتهم وطرد اليهود من المنطقة باستثناء بضعة آلاف.

ومع ذلك، فقد تغير المزاج العام بشكل جذري في السنوات الأخيرة. معظم العرب لا يتذكرون الحروب العربية الإسرائيلية الكبرى في القرن الماضي وتشجع الآراء الأكثر اعتدالاً القادة الذين يرون الدولة اليهودية كشريك تجاري وحليف محتمل ضد إيران، ويسعون إلى مزيد من القبول في الغرب وتستضيف الدول العربية جاليات متعددة الثقافات وغالبًا ما يبتعدون عن رجال الدين الذين يخرجون عن الخط كما ظهرت صور متعاطفة مع اليهود في الأفلام والبرامج التلفزيونية العربية واستكشفت الأفلام الوثائقية الجذور اليهودية في المنطقة حتى أن بعض الجامعات العربية فتحت أقسامًا للتاريخ اليهودي.

وهذا هو التغيير في الموقف الذي عندما وافقت أربع دول عربية - الإمارات والبحرين والسودان والمغرب - على تطبيع العلاقات مع إسرائيل في عام 2020، لم تكن هناك احتجاجات كبيرة. ولم تصنع المملكة العربية السعودية سلامًا رسميًا مع إسرائيل ولكن المملكة - التي كانت ذات يوم واحدة من أكثر دول العالم انغلاقًا وتعصبًا - ترحب الآن باليهود، حتى الإسرائيليين (إذا كانوا يسافرون بجوازات سفر أجنبية). 

يمكن سماع العبرية في المعارض والمهرجانات وقدم عازف إسرائيلي عرضًا في حفلة ملكية مؤخرًا وتهتم المملكة بحذف الفقرات المعادية لليهود من الكتب المدرسية السعودية. ما أثار ذعر البعض أن حاخامًا إسرائيليًا يُدعى يعقوب هرتسوج يتردد كثيرًا على العاصمة الرياض ويجلس في المقاهي مرتديًا الزي الأرثوذكسي المتشدد ويوزع كتب الصلاة وأحيانًا ينشر صورًا لنفسه وهو يرقص مع التجار في البازارات ويقول هيرزوج، الذي يسمي نفسه الحاخام الأكبر للمملكة العربية السعودية: "اعتاد اليهود أن يخافوا من القول إنهم يهود في المملكة ولكن الآن يتم دمجنا."

يسير هذا جنبًا إلى جنب مع مسعى الأمير محمد بن سلمان لجذب السياح والاستثمار وقد تحدى ولي العهد السعودي رجال الدين من خلال رعاية الحفريات الأثرية للمواقع اليهودية على أمل جذب المشاهدين اليهود يومًا ما وفي نوفمبر، افتتح إسرائيلي فندق هابيتاس الفخم في العلا، وهي مدينة صخرية قديمة وحدد الأمير محمد موقعًا لأحد مشاريعه وهي مدينة ذات تقنية عالية مخطط لها بقيمة 500 مليار دولار تسمى نيوم، على الساحل الشمالي الغربي - والأفضل لجذب الخبرة الإسرائيلية، كما يقول مستشاروه ويقول سلطان الموسى، مؤلف الرواية السعودية الأكثر مبيعًا عن ثورة يهودية ضد الإمبراطورية الرومانية: "أصبح السعوديون أقرب إلى اليهود أكثر من الفلسطينيين واللبنانيين".
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads