الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

البداية من أواخر الثمانينيات.. قصة الطائرات المسيرة في الجيش المصري

الجمعة 14/يناير/2022 - 01:30 م
الرئيس نيوز
طباعة
تحتفظ مصر بتقليد عريق في الحصول على المعدات العسكرية من العديد من المصادر بدلاً من الاعتماد على دولة واحدة فقط، تحسبًا لأي تطورات مستقبلية تعتري العلاقات الخارجية فجأة، مما قد يؤدي إلى تعذر تدبير أي من احتياجات الجيش من قطع الغيار أو الذخيرة لذا تضم القوات الجوية المصرية حاليًا طائرات نفاثة من روسيا وفرنسا والتشيك والولايات المتحدة والصين. 

والوضع مختلف قليلاً داخل الفروع الأخرى للقوات المسلحة المصرية وعلى الرغم من تعقيد مخزون قطع الغيار والأسلحة بشكل كبير، فإن هذا الوضع يضمن أن مصر لا تخلو أبدًا من مصدر موثوق للتسلح.

وسلط تقرير نشرته مجلة ORYX SPIOENKOP الضوء بصفة خاصة على الطائرات بدون طيار، وأشار إلى أن تشغيل الطائرات بدون طيار والمركبات الجوية القتالية غير المأهولة تطور في مصر بوتيرة بطيئة نسبيًا مقارنة بالدول العربية الأخرى مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. 

ومع ذلك، فإن مصر في طريقها إلى زيادة تطوير قدراتها في هذا المضمار، ليس فقط في الحصول على أنواع جديدة من الطائرات بدون طيار ولكن أيضًا الحصول على ما يلزم من التراخيص لإنتاج هذه التصميمات في مصر.

في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، كانت مصر واحدة من أولى الدول العربية التي استخدمت طائرات استطلاع بدون طيار ويقول التقرير: "من المؤكد أن الاستخدام الفعال للطائرات بدون طيار من قبل إسرائيل خلال حرب لبنان عام 1982 لم يمر مرور الكرام في القاهرة، وربما حفز الجهود المصرية لاكتساب قدرات مماثلة". 

في الواقع، في نفس الوقت تقريبًا، بدأت شركة تليدين ريان الأمريكية بالتعاون مع سكاليد في تطوير طائرة بدون طيار مصممة خصيصًا للمتطلبات المصرية من طراز يعرف رسميًا باسم TR 324 ولكنه معروف أكثر باسم سكاراب، وكانت ثمرة ذلك المشروع وما حصلت عليه مصر في النهاية كان طائرة استطلاع بدون طيار متطورة للغاية تعمل بالطاقة النفاثة قادرة على التقاط الصور على طول طريق مخطط مسبقًا ويتم إطلاق طائرة TR 324 عن طريق معزز RATO ويتم استعادتها أثناء الهبوط بواسطة مظلة بعد إنجاز مهمتها. 

وتسلمت القوات الجوية المصرية ما مجموعه 59 وحدة من هذه الطائرات المتقدمة، ولكنها تولت تجميع تسعة منها فقط، وهو العدد الذي يعتبر كافيًا للتدريب والعمليات في وقت السلم.

وفي عام 1989، بدأت مصر في استلام طائرات سكاي آيز R4E-50 SkyEyes المحسّنة لمراقبة ساحة المعركة ويتم إطلاقها بالمثل عن طريق معزز RATO واستعادتها بمظلة أثناء الهبوط ولا يُعرف سوى القليل من المعلومات بشأن استخدامها اللاحق في مصر، ومن غير المرجح أن تظل هذه الطائرات بدون طيار من الجيل الأول قيد الاستخدام والتشغيل اليوم في 2022. 

ومع ذلك، يمكن القول إن مصر كانت في طليعة عمليات الطائرات بدون طيار في العالم العربي خلال أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات وأشار التقرير إلى أنه لم تبدأ الجهود التي تبذلها الدول العربية الأخرى لتأسيس قدرة الطائرات بدون طيار إلا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

 ربما يكون الأمر أكثر إثارة للدهشة أنه كان هناك القليل من التطوير الإضافي لترسانة الطائرات بدون طيار في مصر خلال التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين سواء كان ذلك بسبب تغيير في أولويات داخل الجيش المصري، أو اتباع نهج حذر تجاه تطورات الطائرات بدون طيار أو احتمالات رفض الولايات المتحدة لتزويد مصر بطائرات بدون طيار أكثر تقدمًا. 

وأضاف التقرير أن الجهود المتجددة لإطلاق عمليات الطائرات بدون طيار في مصر بدأت بشكل جدي في أوائل عام 2010، عندما استحوذت الدولة على طائرة الاستطلاع ASN-209 من الصين وبدأت لاحقًا في السعي للحصول على ترخيص إنتاج هذا النوع أيضًا. 

وفي عام 2011، كشفت مصر أيضًا عن اهتمامها بطائرة Anka التركية بدون طيار من قبل صناعة الطيران التركية إلا أن تدهور العلاقات بين مصر وتركيا عرقل هذه الجهود، وكان على القوات الجوية المصرية الانتظار لفترة أطول قليلاً قبل أن تتمكن من إدخال نوع مسلحة بدون طيار في الخدمة، وحدث هذا أخيرًا في عام 2016، عندما استلمت القوات الجوية المصرية أول طائرة بدون طيار من طراز Wing Loong I من الصين. 
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads