السبت 29 يناير 2022 الموافق 26 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"فاسد ومنفّر ومبتذل".. صحفي أمريكي يقسو على "ترامب الصغير"

الإثنين 27/ديسمبر/2021 - 01:10 م
الرئيس نيوز
طباعة
شن الصحفي الأمريكي بيتر وينر حملة هجومية على صفحات مجلة ذي أتلانتيك ضد نجل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وقال إن ترامب الصغير مثل أبيه مناقض لمعتقداته، وقال وينر إن دونالد ترامب الابن شخصية غير جذابة وغير جديرة بالاهتمام، فهو يجمع في شخصه بين الفساد وعدم الكفاءة والابتذال ويهوى تصوير نفسه على أنه مظلوم على الدوام، كما أنه مهووس بالتصيد، ووصفه بأنه شخصية فجة وسطحية ومنفرة ولم يبذل أي جهد لتحسين صورته لدى الرأي العام".

وأكد الصحفي الأمريكي أن ترامب الابن يستحق التجاهل، لكنه أشار إلى أنه المبعوث الرئيسي لوالده في اجتماعات الحزب الجمهوري دون أي مؤهلات لديه تمكنه من لعب أي دور سياسي، ويرجع هجوم وينر على ترامب الابن في جوهره لإصرار ترامب على تصدير صورة غير حقيقية عن أنصار والده، فعلى الرغم من فوضى الكابيتول التي تسبب فيها أنصار الرئيس السابق، يصر الابن على خطاب المظلومية، وعلى الرغم من تصوره لمعركة أبيه كمعركة وجودية بين الخير والشر.

ويقول بيتر وينر: "على الرغم من تصريحاته السابقة التي قال فيها إنه "يجب أن يسود طرف واحد؛ ويجب سحق الآخر"، نراه يتحدث عن المظلومية وهذا بدوره يوضح أنه على استعداد لتبرير أي وسيلة تقوده إلى الفوز في معاركه ومعارك أبيه، ولدى ابن الرئيس السابق رسالة لعشرات الملايين من الإنجيليين الذين يشكلون القاعدة النشطة للحزب الجمهوري، فالكتب المقدسة ليست الآن سوى مورد خصب لتبرير "الأخلاق الترامبية".

وبحسب الصحفي بيتر ويتر، يعتقد جونيور ترامب، كما يعتقد والده ، أن السياسة يجب أن تمارس بلا رحمة وبلا هوادة وينبغي أن يكون أبرز دوافعها الانتقام، كما أن الغاية تبرر الوسيلة، ويجب تحطيم القواعد والأسوار. يجب أن تخضع الأخلاق والشرعية دائمًا للسعي وراء السلطة، ويعترف الصحفي أن هناك محافظون جمهوريون وآخرون في الحزب الجمهوري يجسدون أخلاقًا مختلفة تمامًا عن تلك التي يمثلها ترامب الابن ووالده.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads