الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد الصراع على منصب مرشد الإرهابية.. ما هو مصير إخوان الداخل؟

الثلاثاء 21/ديسمبر/2021 - 12:50 م
الرئيس نيوز
باهر عبد العظيم
طباعة
كرس تيار تنظيم "الإخوان" الإرهابي، المحسوب على جبهة القيادي محمود عزت، ‏والذي يقوده القيادي محمود حسن، انشطار الجماعة إلى جبهتين متصارعتين، ‏بعدما اعلنوا في بيان عاجل "تشكيل لجنة مؤقتة باسم اللجنة القائمة بأعمال المرشد ‏العام من بين أعضائه، على أن تقوم هذه اللجنة بمهام المرشد العام للجماعة لمدة ‏ستة أشهر، وأن القيادي الإخواني مصطفى طلبة سيكون ممثلا لها.‏
الباحث في شؤون الحركات الراديكالية، مصطفى أمين، يقول لـ"الرئيس نيوز": ‏‏"التنظيم الإرهابي ينهار، والانقسامات بشكل عام في أي أي حزب أو تيار تعد ‏بمثابة بداية النهاية، وتنظيم الإخوان يعاني الانقسامات منذ العام 2015، وازدادت ‏تلك الانقسامات بعد نجاح قوات الأمن في توقيف القيادي الإخواني محمود عزت، ‏وتولي إبراهيم منير منصب القائم بأعمال المرشد العام".‏

تابع أمين: "اليوم هناك تيار يقوده محمود حسين والآخر إبراهيم منير، ولاشك أن ‏شباب تنظيم الإخوان سيعانون التشتت والفرقة بسب هذا الانقسام".‏
وعن الجهة المتحكمة بشكل عام في القرار، يوضح أمين أن الولاء في الأول ‏والأخير لمن يمتلك المحفظة، وظني أن الدولة المصرية نجحت في تجفيف منابع ‏تمويل الجماعة، لذلك الأسر وأخوان الداخل يعانون من ضعف التمويل إن لم يكن ‏اندعامه، وهو الامر الذي يضاعف أزمتهم فلا تمويل ولا قيادة موحدة، مما يترتب ‏عليه مزيد من الانشقاقات والانقسامات وهجر الجماعة. ‏
وطلبة هو أحد قيادات مجلس شورى الإخوان في تركيا، وتضعه مصر على قوائم ‏الإرهاب، ويعمل أستاذا في الجراحة العامة وحاصل على الجنسية البريطانية ‏واسمه بالكامل مصطفى فهمي طلبة حسن، ومسؤول مع شقيقه علي فهمي طلبة عن ‏إدارة استثمارات ضخمة من أموال الإخوان.‏
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads