السبت 29 يناير 2022 الموافق 26 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"كان طالبا جامعيا".. بايدن في ورطة بعد ادعاء وساطته بين مصر وإسرائيل عام 1967

الأربعاء 08/ديسمبر/2021 - 02:23 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تصدرت تغريدة التريند في أمريكا بعد أن اتهمت الرئيس الأمريكي جو بايدن بالكذب بشأن عمله كحلقة وصل بين إسرائيل ومصر خلال حرب الأيام الستة في يونيو 1967، وذكر موقع The Dispatch المهتم بتدقيق الحقائق أن التغريدة تتهم بايدن بالكذب بشأن عمله كضابط ارتباط وحلقة وصل بين إسرائيل ومصر خلال الحرب.


جاء تعليق بايدن أثناء إضاءة الشمعدان احتفالا بعيد حانوكا يوم الأربعاء الماضي، حيث قال الرئيس الأمريكي: "لقد عرفت كل - كل رئيس وزراء إسرائيلي جيدًا منذ جولدا مائير، بما في ذلك جولدا مائير نفسها. وأثناء حرب الأيام الستة، أتيحت لي الفرصة - لقد دعتني للحضور لأنني كنت سأكون حلقة الوصل بينها وبين المصريين حول السويس، وما إلى ذلك".

دارت حرب الأيام الستة بين إسرائيل وتحالف من الدول العربية، بما في ذلك مصر والأردن وسوريا، ودارت أحداثها خلال الفترة من 5 يونيو إلى 10 يونيو 1967، ووفقًا للموقع الأمريكي في ذلك الوقت، كان بايدن لا يزال طالبًا في كلية سيراكيوز ولا يزال يستكمل دراسته الجامعية في تخصص القانون، وتخرج في عام 1968، بينما كانت جولدا مائير في ذلك الوقت عضوًا في الكنيست، البرلمان الإسرائيلي، أثناء النزاع، ولم تصبح غولدا مائير رئيسة للوزراء حتى عام 1969، وشغلت هذا المنصب حتى عام 1974.

وأوضح مسؤول في البيت الأبيض لمحرري The Dispatch Fact Check أن بايدن كان ينوي الإشارة إلى اجتماع عقد في عام 1973 بين السناتور الأمريكي الجديد حينها بايدن مع مائير قبل 40 يومًا من بدء حرب أكتوبر وفقًا للنص المكتوب للاحتفال، وفي الاجتماع، حاول بايدن إقناع مائير بالتنازل عن بعض المناطق غير المهمة استراتيجيًا كعرض سلام وإثبات لحسن النوايا الإسرائيلية للدول المجاورة التي كانت في صراع مع الدولة اليهودية، ولم يذكر النص المكتوب للاحتفال الذي أعده البيت الأبيض للاحتفال اليهودي أي شيء عن دعوة بايدن للعمل كحلقة وصل بين إسرائيل ومصر، على الرغم من أنه يشير إلى أن بايدن جاء لتوه من لقاء بالقادة المصريين وأخبر مائير بأنه استنتج من جولته في القاهرة اعتراف السادات بـ"التفوق العسكري الإسرائيلي" ومن غير المرجح أن يهاجم إسرائيل. 

وكتب المؤرخ الدكتور يجال كيبنيس كتابًا عن حرب أكتوبر وبناءً على الوثائق التي اطلع عليها فيما يتعلق باجتماع بايدن ومائير، أفاد بأن بايدن التقى بأحد المقربين من الرئيس المصري أنور السادات، وتحديدًا محمد حسنين هيكل، وتشير تعليقات بايدن الأخرى في إضاءة الشمعدان إلى أنه كان يفكر في هذا الاجتماع: لقد استدعى الاجتماع مع مائير بلغة مشابهة جدًا وأشار إلى عدد كبير من الخرائط التي كانت لدى مائير معلقة على جدران مكتبها، كما أنه يذكر الموظف الذي عمل بمكتبها واسمه رابين، وأن مائير أخبرته أن سلاح إسرائيل السري في الصراع مع الدول المجاورة هو أنه "ليس لدينا مكان آخر نذهب إليه". 

في خطابه عام 2010، أشار بايدن إلى أن مائير قادت إسرائيل في حرب الأيام الستة وهذا خطأ تاريخي. وأكد الموقع أن بايدن لم يعمل كحلقة وصل بين إسرائيل ومصر خلال حرب الأيام الستة، ولم يذهب إلى تلك الدول بأي صفة رسمية حتى عام 1973، قبل وقت قصير من حرب أكتوبر.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads