الخميس 11 أغسطس 2022 الموافق 13 محرم 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

مجلة أمريكية: "قبل فوات الأوان.. السلام لا يزال ممكنًا في إثيوبيا"

الإثنين 06/ديسمبر/2021 - 03:15 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
تندفع إثيوبيا نحو الكارثة، هذا ما أكده تقرير لمجلة Foreign Affairs، بناء على التطورات على الأرض طوال الأسبوع الماضي، بالتزامن مع تقدم مقاتلي جبهة تحرير شعب تيجراي وحلفاؤها نحو العاصمة أديس أبابا، وانتقال رئيس الوزراء أبي أحمد إلى خط المواجهة وتعهده بقيادة القوات الإثيوبية في المعركة بنفسه وقوله: "لن نستسلم حتى ندفن العدو"، في حين وصف المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي قيادة أبي أحمد بأنها "خانقة على شعبنا" وتعهد بمواصلة "التقدم الحتمي".

فإذا استمر آبي وخصومه في مسارهم الحالي، فإنهم يخاطرون ليس فقط بإراقة الدماء والانهيار الاقتصادي الهائل، ولكن أيضًا بتصدع الدولة الإثيوبية كما يعرفها العالم المعاصر، فإثيوبيا معرضة لخطر أن تصبح يوغوسلافيا هذا الجيل: أمة عظيمة وزعيمة إقليمية تتحطم بعنف على أسس عرقية وأصداء حروب يوغوسلافيا الدموية تتجلى بالفعل في الاستقطاب وخطاب الكراهية والعنف الذي عصف بإثيوبيا خلال العام الماضي، وحتى مع اقتراب القتال من العاصمة الإثيوبية.

وبحسب المجلة، لم يفت الأوان بعد لتنحية السيوف جانبًا، ويأمل العقلاء في القارة السمراء والعالم حضور آبي وجبهة تحرير تيجراي إلى طاولة الحوار لمنع المزيد من التصعيد للحرب التي طال أمدها بالفعل وحصدت أرواح كثيرة، وأصبحت البلاد بحاجة لاتخاذ إجراءات فورية لإنهاء الأزمات الإنسانية الأكثر إلحاحًا، والتي بدورها يمكن أن تخلق المساحة اللازمة للمفاوضات.

منذ وقت ليس ببعيد، كانت إثيوبيا تسير في مسار مختلف تمامًا، ففي عام 2019، فاز أبي بجائزة نوبل للسلام لإنهاء حرب حدودية ضارية استمرت 20 عامًا مع إريتريا ودفعه بسلسلة من الإصلاحات الديمقراطية الواسعة وفي خطابه لقبول جائزة نوبل، وصف أبي فلسفته الحاكمة بأنها Medemer، وهي كلمة أمهرية تعني "إضافة" قال إنها تدل على مزيج من المصالحة والوحدة والتسامح جنبًا إلى جنب مع جهوده الإصلاحية المبكرة، أعطت هذه الرؤية لبلد متنوع وشامل وموحد الأمل للملايين في أن إثيوبيا كانت على طريق مستقبل أكثر استقرارًا.

لكن خلال العام الماضي، تبخر هذا الأمل وكانت التوترات بين حكومة أبي وجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي، التي هيمنت على الائتلاف الحاكم في إثيوبيا حتى عام 2018، تتصاعد بلا هوادة وبلغت ذروتها بحملة أبي ضد تيجراي في شمال البلاد وشن هجومًا عسكريا كبيرا على ميكيلي عاصمة تيجراي ولم تفلح كافة الأصوات في حثه على إعادة النظر والسير في طريق التفاوض والمصالحة بدلاً من ذلك، وأصر أبي على أنه كان يقوم فقط بعملية إنفاذ القانون للقبض على عصابة من المجرمين؛ وقال إن المهمة ستنتهي في غضون أسابيع، ولكن الوضع كان بعيدًا عن تحقيق نتيجة سريعة وحاسمة، ومع ذلك، فقد استمر هذا الصراع وعلى الرغم من تحذيرات العديد من القادة من إفريقيا وحول العالم - فقد واصل أبي المضي قدمًا في حملة عسكرية تسببت منذ ذلك الحين في نزوح جماعي وانتهاكات لحقوق الإنسان.

في أوائل عام 2021، جعل الرئيس جو بايدن الصراع والطوارئ الإنسانية في تيجراي من أولى أولويات السياسة الخارجية لإدارته، حيث استثمر اهتمامًا كبيرًا وموارد عالية المستوى في محاولة للتخفيف من حدة الأزمة وعمل بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكن والمبعوث الخاص للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان مع شركاء إقليميين وحلفاء أوروبيين لدفع الأطراف المتحاربة نحو المفاوضات. 

وترى المجلة أنه إذا استمر أبي وخصومه في مسارهم الحالي، فإنهم يخاطرون بتقسيم الدولة الإثيوبية، واعترف أبي بأن القوات الإريترية دخلت الصراع للقتال إلى جانب القوات الإثيوبية، كما أقر آبي علنا ​​بأن جميع أطراف النزاع قد ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان وأعرب عن الحاجة إلى المساءلة ولكن حكومته لم تسمح بوصول المساعدات الإنسانية ولم تسمح ببدء تحقيق مشترك بين الأمم المتحدة واللجنة الإثيوبية لحقوق الإنسان، ليتلاشى أي بصيص أمل، حيث عكس آبي مساره ومضى قدمًا في طريق الحرب.

ويرى الكاتب الأمريكي كريس كون أن النتائج واضحة بقدر ما هي مدمرة. بعد مرور أكثر من عام بقليل على الصراع الوحشي والمأساوي، فر أكثر من 60 ألف شخص من إثيوبيا. ويقول كون: "قمت بزيارة بعضهم في أبريل في مخيم أم راكوبا للاجئين في السودان المجاور. بشكل فردي، كانت قصصهم عن الترحيل القسري والاغتصاب وأشكال العنف العرقي الأخرى مفجعة"، وعلى الرغم من أن عدد الضحايا الدقيق غير معروف، إلا أن الخسائر البشرية في الصراع مروعة بالإضافة إلى 60.000 شخص فروا من البلاد، نزح أكثر من مليوني شخص داخليًا. أكثر من نصفهم من النساء والفتيات، وقد واجه العديد منهن عنفاً مروعاً قائماً على النوع الاجتماعي. تسببت الحرب في مقتل الآلاف، ودفعت ما لا يقل عن 400 ألف شخص إلى ظروف تشبه المجاعة، وتركت سبعة ملايين شخص في حاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة. قال محققون دوليون إن جميع أطراف النزاع ارتكبت فظائع.

استجابت الحكومة الأمريكية للأزمة في تيجراي من خلال تعليق المساعدة الأمنية لحكومة أبي، وفرض عقوبات مستهدفة على أولئك الذين يؤججون الصراع وينتهكون حقوق الإنسان، وإلغاء الوصول التجاري التفضيلي الذي تتمتع به إثيوبيا من خلال قانون النمو والفرص الأفريقي وبصوت موحد من الحزبين، أدان الكونجرس الأمريكي تصرفات الحكومة الإثيوبية وحلفائها وجبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي. إلى جانب السناتور بوب مينينديز، الديمقراطي عن ولاية نيوجيرسي، وجيم ريش، جمهوري من ولاية أيداهو، قدمت مؤخرًا تشريعات من الحزبين تتطلب عقوبات إلزامية على مرتكبي النزاع ومنتهكي حقوق الإنسان، ووضع حد لبيع الأسلحة والمساعدة الأمنية لإثيوبيا، وقيود على دعم الولايات المتحدة لتمويل إثيوبيا من المؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد الدولي.

لقد أشعل الصراع الغضب والانقسام داخل إثيوبيا وعبر الشتات الإثيوبي، الذي يمزقه الروايات المتعارضة حول العرق والقومية والتاريخ ومما يزيد الطين بلة بيئة رقمية سامة مغمورة بالمعلومات الخاطئة والدعاية وخطاب الكراهية وخطاب الإبادة الجماعية والتحريض على العنف وكان لهذا الخطاب الخطير عبر الإنترنت عواقب في الحياة الواقعية، مما أدى في بعض الحالات إلى فظائع. في أغسطس، على سبيل المثال، انتشرت شائعات على فيسبوك مفادها أن جماعة كيومانت، وهي أقلية عرقية في منطقة الأمهرة، تدعم قوى المعارضة وبعد فترة وجيزة، زُعم أن أنصار الحكومة الفيدرالية الإثيوبية قاموا بجر أكثر من عشرة أشخاص من كيومانت من منازلهم في بلدة أيكيل وذبحوهم على قارعة الطريق.

بعد ثمانية أشهر من لقاء أبي في أديس أبابا، دعاه الكاتب كريس كون مرة أخرى لاختيار طريق التسوية وصنع السلام الذي سيمنع الصراع من التحول إلى إبادة جماعية. وقال كون: "كما أنني أدعو الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي والمقاتلين الآخرين أن يفعلوا الشيء نفسه، فقد تغيرت ديناميكيات ساحة المعركة بشكل كبير منذ أن كنت في إثيوبيا، حيث يبدو أن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي وحلفاؤها قد حققوا مكاسب كبيرة ضد حكومة أبي، بالنسبة للقادة في خضم حملة عسكرية، أعلم أن التسوية يمكن أن تبدو ضعفًا، لكن القيادة تتطلب استعدادًا لتقديم تنازلات".

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements
ads