الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

"السفارات لأهل الثقة".. أسباب تراجع علاقات تركيا بدول العالم

الجمعة 03/ديسمبر/2021 - 04:30 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
رصد الصحفي التركي المخضرم سميح إديز، كاتب العمود بصحيفة Turkey Pulse، تدهور الأوضاع بوزارة الخارجية التركية التي صارت مهمشة في صنع السياسات وتحولت على يد الرئيس أردوغان إلى مقر دائم للموالين للحكومة من أهل الثقة الذين ينتظرون المكافأة. 

وأكد إديز أن هذه ليست وجهة نظر المعارضة فحسب، بل وجهة نظر السفراء السابقين الذين خدموا في بعض أهم مناصب تركيا في الخارج، بصفتهم طبقة متعددة اللغات من المسؤولين المتعلمين تعليماً عالياً، والذين كان من المتوقع أن يحتلوا مكانة خاصة بهم في أي جزء من العالم، كان للدبلوماسيين مكانة فريدة في أجهزة الدولة ما قبل زمن أردوغان، وهذا ما تغير بشكل جذري في ظل حزب العدالة والتنمية الحاكم خاصة بعد أن بشر الرئيس رجب طيب أردوغان بنظام حكم الرجل الواحد بعد الانتخابات في يونيو 2018، فتم تهميش وزارة الخارجية إلى حد كبير، حيث تدار السياسة الخارجية في الغالب من القصر الرئاسي.

يرى الكثيرون ارتباطًا بين هذا الوضع وأخطاء السياسة الخارجية العديدة التي ترتكبها أنقرة، والتي تحاول جاهدة تصحيحها الآن ويُعتقد أن جزءًا من المشكلة هو تعيين أصدقاء مقربين من الحكومة في مناصب السفراء، بغض النظر عن مؤهلاتهم وعلى الرغم من وجود هؤلاء المحاسيب في الماضي أيضًا، فقد زاد عددهم في السنوات الأخيرة، ويقول الخبراء إن أردوغان مصمم على تقويض وزارة الخارجية التقليدية ذات التوجه الغربي والعلماني واستبدالها بوزارة تلبي توقعات سياسته الخارجية المصطبغة بتوجهات الإسلامي السياسي. 

وسلط أوتكو كاكيروزر، النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي، الضوء على حالة وزارة الخارجية خلال المناقشة البرلمانية هذا الأسبوع واتهم كاكيروزر حكومة أردوغان بتعيين مساعدين يبدون أكثر اهتمامًا بالترقية الذاتية من مهامهم الدبلوماسية، بما في ذلك سفير تم تعيينه على الرغم من مزاعم الفساد الخطيرة ضده؛ وسفير استخدم منصبه للإعلان عن مكتب محاماة لأحد أقاربه؛ وسفير أجبر طاقمه على الوقوف في صفوف وحملهم على التحية له من أجل مشاركة الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، كما أشار إلى سفير معين دخل سفارته لأول مرة برفقة موسيقى مسلسل "وادي الذئاب" الشهير المسلسل التركي الذي طال أمده يصور قتال عملاء "الدولة العميقة" ضد أعداء البلاد المزعومين، بما في ذلك الولايات المتحدة.

قال كاكيروزر: "لقد تحولت مقاعد السفراء إلى مشاريع تقاعد لنواب حزب العدالة والتنمية والبيروقراطيين في القصر". ونتيجة لذلك فقدت تركيا أرضية مهمة في علاقاتنا مع أصدقائنا التقليديين وحلفائنا وجيراننا وتابع: "لقد تم اختراق موثوقيتنا وحيادنا"، متجاهلاً مثل هذه الانتقادات، لم يفوت أردوغان أبدًا أي فرصة للتعبير عن كراهيته لدبلوماسيي الحرس القديم، مثل تندره عليهم بقوله "مون شير" وهي عبارة فرنسية، منتقدًا تصورهم لأنفسهم بأنهم مهنيون عالميون، ومع ذلك، فإن الدبلوماسيين المهنيين هم الذين تم الاعتماد عليهم تقليديًا لتوجيه العلاقات الدولية لتركيا في واحدة من أكثر المناطق اضطرابًا وخطورة في العالم.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads