الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

وصف جونسون بالمهرج.. غضب في بريطانيا بسبب تسريب لـ"ماكرون"

الخميس 02/ديسمبر/2021 - 02:46 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
وصف الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، في محادثة خاصة بأنه "مهرج"، وفقًا لتقارير صحفية نشرت في فرنسا، وأثارت موجة غضب في أوساط الحكومة والصحافة البريطانيتين، وعلقت صحيفة الجارديان على ما نشرته مجلة Le Canard enchaîné السياسية، التي غالبًا ما توصف بأنها المكافئ الفرنسي للصحف البريطانية الباحثة عن أسرار الجلسات الخاصة وهفوات السياسيين، أن ماكرون قال إن رئيس الوزراء البريطاني يتمسك بمواقف مبتذلة، جاء ذلك في الوقت الذي اشتكى فيه ماكرون من سلوك جونسون بعد أن تحدث القائدان عبر الهاتف بعد غرق قارب للاجئين يوم الأربعاء الماضي في القنال الإنجليزي.

وأعرب الرئيس الفرنسي عن غضبه بعد أن قام جونسون بنشر تغريدة تضمنت رسالة تحدد خطة من خمس نقاط لمعالجة مسألة عبور القنال وقال ماكرون في مؤتمر صحفي يوم الجمعة بعد تغريدة جونسون: "تحدثت قبل يومين مع رئيس الوزراء جونسون بطريقة جادة، ومن جهتي، أواصل القيام بذلك، كما أفعل مع جميع البلدان وجميع القادة، ولكنني مندهش من الأساليب الملتوية التي أصادفها مهما كانت جادًا فنحن لا نتواصل من زعيم إلى آخر بشأن هذه القضايا عبر التغريدات".

لكن وفقًا للمجلة، كان الرئيس أكثر إدانة وغضبًا من جونسون في السر ونقلت عنه قوله: "بوجو يتحدث معي بأقصى سرعة، كل شيء يسير على ما يرام، لدينا مناقشات مثل الأشخاص الكبار، ولكنه يصر على أن يمنحنا وقتًا عصيبًا قبل ذلك أو بعده بطريقة غير لائقة إنه دائمًا نفس السيرك"، وأضافت المجلة الفرنسية أن ماكرون أبلغ مستشاريه أن جونسون اعتذر سرًا عن جعل فرنسا كبش فداء علنًا بشأن قضايا مثل معابر القنال و"حرب النقانق"، كما قال ماكرون: "إنه لأمر محزن أن نرى بلدًا كبيرًا يمكننا من خلاله القيام بعدد كبير من الأشياء يقوده مهرج"، جاء ذلك عندما قالت السفيرة الفرنسية السابقة في المملكة المتحدة، سيلفي بيرمان، لراديو تايمز إن العلاقات بين فرنسا والمملكة المتحدة "لم تكن بهذا السوء منذ واترلو"، ومن المفهوم أيضًا أن الرئيس الفرنسي ألقى باللوم على موقف جونسون تجاه فرنسا على أوجه القصور في صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

يُزعم أن ماكرون قال: "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي هو نقطة البداية لسيرك جونسون وسرعان ما أدرك أن الوضع كان كارثيًا بالنسبة للبريطانيين. لم يكن هناك بنزين في محطات الوقود وكان هناك نقص في مجموعة كاملة من المنتجات، إنه يعشق تقديم نفسه للرأي العام على أنه الضحية ويجعل من فرنسا كبش فداء، ويحاول تحويل المواقف البسيطة إلى مشاكل معقدة، ونحن في هذا الموقف منذ مارس لقد فعل ذلك بسبب "حرب النقانق"، فعل ذلك في ملف الصيد، وفي ملف الغواصة"، وفي جلسة خاصة، قال ماكرون "بوريس جونسون عادة ما يعتذر على ذلك التصرف، لكنه يقول إنه يجب أن يأخذ الرأي العام بعين الاعتبار قبل كل شيء آخر".

وردا على سؤال بعد تصريحات بيرمان عما إذا كان جونسون وماكرون صديقين، قال المتحدث باسم رئيس الوزراء: "سُئل رئيس الوزراء عن هذا في عدد من المناسبات وتحدث عن علاقته الوثيقة... علاقة العمل مع الرئيس ماكرون".

وأضافت صحيفة The Independent أن هذه الجولة من الخلاف الدبلوماسي الذي ضم اعتراضات وزراء بريطانيين على عبارات ماكرون تأتي وسط مواجهة مستمرة بشأن تعامل فرنسا مع المهاجرين الذين يعبرون القنال الإنجليزي في قوارب صغيرة.

كانت وزيرة الداخلية بريتي باتيل تزور إيطاليا يوم الخميس لمناقشة الهجرة غير الشرعية، في المرحلة الأولى من حملة لكسب الدعم من العواصم عبر الاتحاد الأوروبي لمطالب المملكة المتحدة باتخاذ إجراءات أكثر صرامة في القناة في أعقاب وفاة 27 شخصًا الأسبوع الماضي بعد غرق قاربهم المطاطي أثناء محاولة العبور. وسحب ماكرون دعوة باتيل لحضور قمة طارئة استضافتها باريس يوم الأحد بعد أن نشر جونسون رسالة من ست صفحات إلى الرئيس الفرنسي طالب فيها فرنسا باستعادة المهاجرين الذين يصلون إلى الشواطئ البريطانية لكن يعتبرون مهاجرين غير شرعيين.
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads