الثلاثاء 25 يناير 2022 الموافق 22 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

إثيوبيا.. دبلوماسيو أمريكا وأوروبا يرسلون إشارات تدعم المعارضة

الأربعاء 01/ديسمبر/2021 - 01:57 م
الرئيس نيوز
طباعة
أجرى العديد من الدبلوماسيين الأمريكيين وغيرهم من الدبلوماسيين الغربيين مناقشات مع ممثلي جبهة تحرير تيجراي الشعبية حول سبل المضي قدمًا وسط الحرب الإثيوبية التي استمرت لمدة عام في اجتماع افتراضي غير رسمي الشهر الماضي، حسبما ذكرت شبكة سبوتنيك الروسية. 

وقالت شبكة تلفزيون الصين الدولية CGTNK، اليوم الأربعاء، إن فيكي هودلستون، الدبلوماسية الأمريكية المتقاعدة والقائمة بالأعمال مؤقتًا بوزارة الخارجية الأمريكية لشؤون إثيوبيا، سمعت في الاجتماع قائلة إنها تأمل في أن ترى الجماعة المتمردة تحقق "نجاحا عسكريا" في حربها ضد الحكومة الإثيوبية، وعقد الاجتماع عبر تطبيق زووم، ولكن مستخدمًا للتطبيق سجله بكاميرا الهاتف ولم يذكر اسمه وتم تسليمه إلى الصحفي الاستقصائي جيف بيرس، وفقًا لسبوتنيك.

وتشهد منطقة تيجراي الإثيوبية اضطرابات مدمرة منذ أن شن رئيس الوزراء أبي أحمد حربًا على جبهة تحرير تيجراي أواخر العام الماضي ولم يُظهر الصراع الدموي أي مؤشر على التراجع، حيث أعلنت جبهة تحرير تيجراي عن المكاسب العسكرية الأخيرة وتعهد أبي بالنصر على جبهات القتال الأسبوع الماضي.

وكان من بين ممثلي الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الذين حضروا الاجتماع الافتراضي برهاني جبر كريستوس، الذي شغل منصب سفير إثيوبيا لدى الولايات المتحدة ودول أخرى عندما قادت المجموعة الحكومة الإثيوبية قبل عام 2018 كما شغل منصب وزير الخارجية من 2010 إلى 2012.

وقال برهاني إن مجموعته تتمتع بدعم واسع وليست مهتمة "بالهيمنة" على الحكومة الإثيوبية، التي تحكمها منذ فترة طويلة ائتلافات مكونة من مجموعات عرقية متنوعة في البلاد، وأكد أن آبي أحمد كان يحاول حشد نفوذه الشخصي منذ انتخابات 2018 التي أصبح فيها رئيسًا للوزراء، واستخدم شعب تيجراي كأداة له لتعزيز أجندته.

من جانبها، قالت هادلستون لبرهاني: "آمل أن تحقق نجاحًا عسكريًا قريبًا إلى حد ما، لأنه يبدو كما لو أن الوضع أصبح أكثر قسوة، وآبي يجب أن يتنحى ويجب أن تكون هناك حكومة انتقالية شاملة"، كما أعربت هادلستون عن مخاوفها بشأن دور الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي في الحكومة إذا سيطرت على أديس أبابا.

وقادت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الحكومات الإثيوبية المتعاقبة منذ عام 1991 لكنها فقدت الكثير من الشعبية إلى حد كبير بعد 27 عامًا من الحكم القمعي، وأصبح آبي، الذي تولى المنصب في 2018 بشعبية واسعة، متورطًا في وقت لاحق في جدل حيث اتُهم بالتطهير العرقي وإقصاء خصومه السياسيين في حين أن حربه مع الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي تثير انتقادات متزايدة.

وأكدت السفيرة الأمريكية السابقة لدى إثيوبيا في حديثها دونالد ياماموتو، الذي تقاعد مؤخرًا من الخدمة الخارجية وشوهد أيضًا في الفيديو، أن "أبي لا يستمع، إنه لا يستمع لأحد على الإطلاق في الوقت الحالي، وكيف ستصل إليه؟ شخص موجود بالفعل في مأزق. ولم يكن مبعوث الاتحاد الأفريقي أولوسيجون أوباسانجو مفيدًا أو نشطًا خلال الأشهر الماضية، فهل هناك أي فرص أخرى تراها؟".

ومن بين الحاضرين الآخرين في مؤتمر الفيديو مسؤولون متقاعدون من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي كان لديهم مهام دبلوماسية عليا في إثيوبيا عندما كانت تحت حكم جبهة تيجراي وسفير المملكة المتحدة السابق في إثيوبيا روبرت ديوار، والسفير السابق للاتحاد الأوروبي في إثيوبيا تيم كلارك، والسفير الفرنسي السابق في إثيوبيا ستيفان جومبر، والسفيرة الإسبانية السابقة لدى إثيوبيا كارمن دي لا بينا، والسفيرة الفنلندية السابقة لدى إثيوبيا كيرستي أرنيو.

وقال أحد الدبلوماسيين الغربيين المشاركين في الاجتماع: "حتى لو تمسك أبي ببنادقه، وهو ما يفعله للأسف، فأنت تأمل إما أن يدرك الأشخاص من حوله، سواء في الحكومة أو في الجيش، أن هذا لن يؤدي إلى أي مكان وقد يجبره على قبول وقف الأعمال العدائية، حسنًا أو إجباره على التنحي".

رسميًا، لم تعلن واشنطن أو بروكسل دعمًا رسميًا لجبهة التحرير الشعبية لتيجراي أو للحكومة الإثيوبية، لكنهما قالتا إنهما مستعدتان لفرض عقوبات على المسؤولين عن إطالة أمد الصراع، تم الاجتماع عبر الإنترنت وفقًا لسبوتنيك نقلاً عن مركز السلام والتنمية الدولي، الذي يُدرج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID كأحد شركائها والمانحين على موقعها على الإنترنت.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads