السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

طالبان بين مطرقة أعباء الحفاظ على السلطة وتوغل داعش في خراسان

الأحد 21/نوفمبر/2021 - 10:34 ص
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
وفقًا لضابط استخبارات أفغاني كبير في مقابلة أجرتها مجلة Rise to Peace المهتمة بملف التطرف ومقرها في واشنطن العاصمة، فإن تنظيم داعش في خراسان تقوى شوكته باضطراد في منطقة شار بولاك في مقاطعة بلخ في أفغانستان، ولا سيما منذ سيطرة طالبان، في الآونة الأخيرة، وبالفعل أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن هجومين آخرين، وقع أحدهما خارج مستشفى للنساء في ليفربول بالمملكة المتحدة، مما أسفر عن مقتل عضو داعش نفسه فقط والهجوم الثاني وقع في كمبالا، أوغندا.

وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 36 وتوضح هذه الهجمات التوسع السريع لنمو تنظيم داعش وأنشطته، وبالإضافة إلى ذلك، اتسمت هجمات داعش خراسان بالتوسع العنيف إلى جانب الاشتباكات الدورية مع طالبان والقوات الدولية وقوات الأمن الأفغانية، كوان تنظيم داعش خراسان مسؤولاً عن ما يقرب من 100 هجوم ضد المدنيين في كل من باكستان وأفغانستان، فضلاً عن حوالي 250 اشتباكا مع قوات الأمن الأمريكية والأفغانية والباكستانية منذ عام 2017.

وأبلغ ضابط مخابرات أفغاني كبير المجلة بأن تنظيم داعش في خراسان يزداد قوة بسبب التركيز على زيادة القدرات والقوة بعد سيطرة طالبان الأخيرة فلا توجد حاليا عمليات مكافحة الإرهاب على النقيض من العام 2020 عندما اعتادت الحكومة الأفغانية السابقة أن تمتلك العديد من موارد وعمليات مكافحة الإرهاب، مثل هجمات الطائرات بدون طيار بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لاستيلاء طالبان على السلطة، لا توجد مقاومة كبيرة ضد داعش، مما يترك لهم مجالًا كبيرًا للنمو السريع.

علاوة على ذلك، يتزايد الفقر بشكل مطرد في أفغانستان، لذا، فإن هذا لا يجعل اللأفغان أكثر استعدادًا للانضمام إلى منظمة إرهابية بل يؤدي أيضًا إلى انضمام قوات الأمن الأفغانية السابقة كوسيلة لدعم عائلاتهم ماليًا على سبيل المثال، أبلغ ضابط مخابرات أفغاني منظمة Rise to Peace أن داعش خراسان يدفع 15000 أفغاني للمجندين الجدد الذين ليس لديهم خبرة و25000 أفغاني لمن لديهم خبرة، وبالمثل، تم إطلاق سراح العديد من قادة داعش خراسان رفيعي المستوى الذين تم أسرهم خلال السنوات الخمس إلى الست السابقة بعد استيلاء طالبان على السلطة.


من المعروف أن أسلوب داعش خراسان شديد الفوضوية ومن المعروف ولعهم بالانتقام والدم، واختار التنظيم استراتيجيًا الفوضى وعدم اليقين من خلال تكتيكات حرب العصابات في محاولة لتشويه قدرة الحكومة على توفير الأمن لمواطنيها بالإضافة إلى ذلك، من خلال هذه التكتيكات، يسعى تنظيم داعش خراسان إلى تحويل المقاتلين من مجموعات أخرى إلى مجموعاتهم الخاصة كما يهدف داعش خراسان إلى وضع نفسه على أنه التنظيم الرائد في المنطقة من خلال تجنيد أعضاء جدد، واستقطاب عناصر الجماعات الأخرى، علاوة على ذلك، يمارس تنظيم داعش تكتيكات مختلفة لتحفيز المجندين، تتراوح من ترتيبات الزواج إلى التهديد بالقتل.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
Advertisements
ads