الأحد 25 سبتمبر 2022 الموافق 29 صفر 1444
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

بعد تهديد العاصمة.. هل يخطط آبي أحمد للفرار من إثيوبيا وما وجهته؟

الأربعاء 03/نوفمبر/2021 - 04:45 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
ذكر مراسل خدمة Garowe Online الإخبارية من نيروبي، أن العديد من التقارير غير المؤكدة تشير إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي المحاصر أبي أحمد قد يفكر في عروض الفرار من أديس أبابا والذهاب إلى المنفى مع احتدام الحرب الأهلية في البلد الواقع بمنطقة القرن الأفريقي، مما أسفر عن مقتل الآلاف ونزوح الآلاف من الإثيوبيين.

وبالفعل، حققت قوات دفاع تيجراي، التي اشتد خلافها مع حكومة أبي، تقدمًا مدروسًا، بعد أن تمكنت من تأمين مدن استراتيجية رئيسية داخل منطقتي أمهرة وعفر في شمال إثيوبيا وكانت الحرب شرسة للغاية لدرجة أن جبهة تحرير أورومو قيل إنها قدمت الدعم لجبهة تحرير تيجراي، الأمر الذي سيوجه ضربة لإدارة أبي أحمد وتنحدر جبهة تحرير أورومو من منطقة أوروميا حيث ولد رئيس الوزراء الحالي.

ونقلت الخدمة الإخبارية عن رشيد عبدي، المحلل المتخصص في شؤون القرن الأفريقي، قوله إن مصادر دبلوماسية كشفت له أن أبي أحمد يدرس خيارات الفرار وقضاء حياته في المنفى وأشار إلى أن "الضغط يتزايد على أبي للذهاب إلى المنفى ويقال إنه يفكر في العروض".

في حين أن Garowe Online لا يمكنها التحقق من صدق هذه التقارير الأخيرة، إلا أن هناك أدلة على أن العديد من المواطنين والدبلوماسيين في أديس أبابا قد بدأوا في مغادرة البلاد، إذا تم تأكيد هذه الخطوة، فقد تكون انتصارًا كبيرًا لجبهة تيجراي التي تقاتل ضد قوات الدفاع الوطني الإثيوبية منذ نوفمبر 2020، وقد أكد جيتاشيو رضا، المتحدث باسم الجبهة مؤخرًا لبي بي سي أن "هدفنا هو إقامة مباراة كبرى مع أديس أبابا". 

إلا أن المتحدث نفى المزاعم القائلة بأن دولاً أجنبية تدعم القوات التيجرانية المرتبطة بحكام تيجرانيين سابقين، وحذرت الولايات المتحدة، التي أصدرت منذ ذلك الحين تحذيرًا من السفر لمواطنيها عند السفر إلى إثيوبيا، من الاستيلاء على أديس أبابا، وتشير مصادر متعددة من الدولة الواقعة في القرن الأفريقي إلى ضعف الجيش الفيدرالي بشكل كبير.

وأشار عبدي، الذي كان صريحًا في نزاع تيجراي، إلى أنه يمكن وضع حد للاضطراب إذا تدخلت كينيا على الفور، ويشير إلى أن "كينيا عضو في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ولدى مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي ولها علاقات استراتيجية مع إثيوبيا، إنها الدولة الهادئة الوحيدة في القرن التي تتمتع بثقل دبلوماسي للمساعدة في التأثير وتشكيل المشهد السياسي ما بعد أبي. ولا يعتبر الأرومو ولا التيجرانيون كينيا" قوة معادية على الإطلاق، لذا يرى المراقبون أنه يتعين على كينيا تعيين مبعوث خاص للمساعدة في المرحلة الانتقالية بعد فرار أبي.

ووفقًا لتوقعات عبدي، بحلول هذا الوقت غدًا 4 نوفمبر، "ستكون أديس على الأرجح تحت سيطرة جبهتي الأورومو وتيجراي، وبدأت الحرب قبل عام عندما هاجمت قوات الدفاع الذاتى القيادة الشمالية، مما أدى إلى نشوب صراع بين ميكيللي وأديس أبابا وعلى الرغم من المكاسب التي حققها الجيش الفيدرالي، فقد فقد الزخم على ما يبدو في يوليو عندما أعادت قوات الدفاع عن النفس تجميع صفوفها وبدأت في مهاجمة الولايات الفيدرالية، علاوة على ذلك، تشير التقارير إلى أنه تم الإبلاغ عن حجز الرحلات الجوية من أديس أبابا بالكامل حيث يفر الدبلوماسيون وعائلات المسؤولين الحكوميين من هجوم وشيك على العاصمة الإثيوبية من خلال الانضمام إلى قوات تيجراي وأورومو وتحرز القوتان تقدما باتجاه العاصمة أديس أبابا.

وكان مهاري تاديلي مارو، مفكر شعبي، قال إن إعلان حالة الطوارئ "سيزيد من عسكرة البلاد ويسمح للجهات الحكومية بتكثيف وإضفاء الشرعية على المزيد من الفظائع، وأشار إلى أن "السلك الدبلوماسي المتمركز في أديس أبابا بحاجة إلى تقديم أشكال بديلة من الحماية، بما في ذلك، كما تمارسها معظم الدول، اللجوء المؤقت داخل مبانيهم لأولئك الذين يسعون للحماية من التهديدات على حياتهم".

وكان رئيس الوزراء، الفائز بجائزة نوبل للسلام في عام 2019، قد طلب بالفعل من المدنيين حمل السلاح ومساعدة الجيش الفيدرالي في منع قوات الدفاع عن الديمقراطية من الاستيلاء على أديس أبابا، وقال في تحدٍ: "هذا وقت التجربة والخطأ. سيتم اختبار الجميع حتى تنتهي المحنة ويجب علينا جميعًا تكييف حياتنا مع الوقت الراهن حتى يتم حل مشاكلنا بسرعة ونعود إلى الحياة الطبيعية"، جائت تصريحات أبي في تغريدة عبر تويتر.

الكلمات المفتاحية

ads
Advertisements
Advertisements