الجمعة 03 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

برعاية أوباما وكومي.. منصات وقنوات عالمية تنتج أعمالا مناهضة لترامب

الأربعاء 03/نوفمبر/2021 - 04:38 م
الرئيس نيوز
إخاء شعراوي
طباعة

رغم خروج الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من منصبة بخسارة الانتخابات الأمريكية الأخيرة، إلا أنه لازال يشغل الكثيرين حول العالم، وهو ما جعل منصة عالمية بحجم "نتفلكس" وقناة "CBS" الأميركية يتنافسان في إطلاق أعمال وثائقية عن ترامب بعد خروجه من منصبه، ويرصد "الرئيس نيوز" التفاصيل الكاملة لهذه الأعمال خلال الأسطر التالية.

أوباما يضرب ترامب برعاية "نتفلكس"

لا تزال أصداء المسلسل الوثائقي  Trump: An American Dream"" .. (ترامب .. حلم أمريكي)، الذي أنتجته المنصة العالمية "نتفلكس" عن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، تلقى ردود أفعال متباينه، خاصة بعد أن أعلنت "نتفلكس" أن العمل من انتاج شركة يمتلكها الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما وزوجته، بعد أن اتفقا على انتاج عدة أفلام ومسلسلات وثائقية لصالح المنصة العالمية "نتفلكس".

الشركة التي أسسها أوباما وزوجته تسمى "هاير جراوند بروداكشنز"، وتقوم بإنتاج عدد من الأعمال بالتعاون مع "نتفلكس"، إلا أن باكورة انتاجها الأول  فيلم وثائقي بعنوان "American Factory" خدمة البث في عام 2019 واعتبر على نطاق واسع هجومًا على ترامب، حيث ركز الفيلم الوثائقي على ملياردير صيني يفتح مصنعا "في قشرة" مصنع مهجور لشركة جنرال موتورز ، وظف 2000 أمريكي من ذوي الياقات الزرقاء.

فيما تعد ثاني أعمال الشركة المسلسل الذي بدء عرضه عن حياة دونالد ترامب، وأحداثه مستوحاه من كتاب "the fifth risk" لمايكل لويس، والذي ينتقد خلاله وصول دونالد ترامب إلى الرئاسة، وقد قامت شركة أوباما بشراء حقوق الكتاب لتنفيذه في العمل الذي بدأ عرضه فعليا، ويظهر الكثير من الخبايا والكواليس الخاصة بمرحلة حكم ترامب للولايات المتحدة الأمريكية، ويميل العمل للدراما التسجيلية الكوميدية، حيث يسخر من ترامب وأفعاله من قبل توليه رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، ويكشف خبايا حياته وبداياته.

ويصوّر الكتاب رئيسا منتخبا للولايات المتحدة بأنه لم يحضر أي مشروع لولايته الرئاسية، ولا يكترث كثيرا باجتماعات أو مراسلات الموظفين في الإدارة، كما يذكّر بخيارات مثيرة للجدل لترامب في تشكيل إدارته، بينها تعيينه أشخاصا في مناصب حساسة دون أن تكون لديهم أي خبرة في المجال المعني.

علاقة مؤسس نتفليكس وزوجته بأوباما

ويعد ريد هاستينغز، مؤسس "نتفلكس" ورئيس مجلس إدارتها ومديرها التنفيذي، هو أحد ألد أعداء دونالد ترامب، وكان مؤيد لأوباما، حيث منحه ما يقرب من نصف مليون دولار خلال انتخابات 2012، وكانت زوجة ساراندوس ، نيكول أفانت، سفيرة أوباما في جزر الباهاما بين عامي 2009 و 2011، كما أيد هيلاري كلينتون خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016، قائلاً : "إن فوز ترامب سيدمر الكثير مما هو عظيم في أمريكا"، وهو ما جعله منحازا طوال الوقت لكل ما هو مناهض للرئيس الأمريكي السابق ترامب.

المسلسل المعروض حاليا على منصة "نتفلكس"، يكشف من خلال الأصدقاء والشركاء والنقاد القصة الحقيقية لـ"دونالد ترامب"، رجل الأعمال الأرعن الذي فاق فوزه برئاسة الولايات المتحدة كافة التكهنات، وتسير أحداث المسلسل في جزئه الاول الذي يضم 4 حلقات، بشكل وثائقي كوميدي على نحو يبدأ من سبعينات القرن الماضي.

حيث يبدأ العمل بأحداث جرت في السبعينات، أبرزها خروج "دونالد" عن وصاية أبيه، ويُبرِم صفقة عقارية ضخمة، ثم يضع نصب عينيه إنشاء البرج الذي يحمل اسمه، ثم يتفاقم تدهور أحوال "دونالد" في الثمانينيّات مع دخوله مجال المقامرة في الكازينو وتوسيع نطاق علامته التجارية، وتبدأ حياته الشخصية بالانهيار، ثم يتأرجح "ترامب" على حافة الانهيار المالي حيث يتصدّر طلاقه وعلاقته الغرامية العناوين، ولكنه يوجّه أنظاره إلى البورصة ليدعم عودته، وفي القرن الحادي والعشرين، يبزغ نجم "ترامب" مُجددًا في تلفزيون الواقع قبل أن يوجّه اهتمامه إلى كرسي السُلطة المُطلقة في البيت الأبيض.

"CBS" تعلن إنتاج مسلسل آخر عن ترامب

في سياق منفصل أعلن استوديو "CBS" عن نيته إنتاج مسلسل قصير مستوحى من كتاب المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي، الذي أقاله ترامب من منصبه وبات من أشرس منتقدي الرئيس الأميركي السابق،وسيتولى الممثل براندن غليسون تأدية دور ترامب، وفق ما كشف الاستوديو بحسب "فرانس برس"، وبرغم الإعلان عن طرح العمل قبل سباق انتخابات الولايات المتحدة الأمريكية الماضي، إلا أن العمل لم يخرج للنور حتى الأن.

ولم تكشف بعد مجموعة "CBS" عن الموعد الجديد لعرض هذا المسلسل ولا عن القناة المعتمدة لبثه، إلا أنهم أكدوا أن العمل مأخوذ عن كتاب "إيه هاير لوياليتي" الذي صدر في 17 أبريل 2018، وهو كان من أول الكتب التي كشفت عن كواليس إدارة الرئيس ترامب، ووصف فيه المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) ترامب بالشخص الأناني وغير النزيه، مشبها الوسائل التي يلجأ إليها بتلك التي يستخدمها زعماء المافيا، وبيعت أكثر من مليون نسخة من هذا الكتاب في الولايات المتحدة فقط.

وانتقد جيمس كومي تأخير عرض المسلسل في بيان له عبر نيويورك تايمز، وقال : "لا أتفهم لماذا تؤخر سي.بي.إس مسلسلا عن أحداث جارية مهمة، وأتمنى أن تتاح للشعب الأمريكي الفرصة لمشاهدته قريبا".

وقالت قناة شوتايم إن المسلسل التلفزيوني المكون من جزأين ومن بطولة جيف دانيالز الذي يجسد شخصية كومي والممثل الأيرلندي برندان جليسون في دور ترامب، إلى جانب مقابلات أخرى استمرت لأكثر من عام.

واعتذرت لفريق العمل عن تأجيل توقيت عرض المسلسل في رسالة بالبريد الإلكتروني حصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز، وموقع ديدلاين الإلكتروني في هوليوود، وقالت في البيان: "كنا نتمنى جميعا عرض هذه القصة أمام الشعب الأمريكي قبل شهور من الانتخابات ولكن سيؤجل العرض لظروف خاصة".

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads