السبت 27 نوفمبر 2021 الموافق 22 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

في ذكرى العدوان الثلاثي.. مجلة أمريكية: هل غير عبدالناصر السياسة العالمية؟

الأربعاء 03/نوفمبر/2021 - 04:16 م
الرئيس نيوز
محمد إسماعيل
طباعة
يصادف هذا الأسبوع مرور 65 عامًا على العدوان الثلاثي، الذي قفز بشعبية الرئيس الراحل جمال عبد الناصر إلى أعلى المستويات، فأصبحت المقاومة رمزًا لإرث ناصر الكبير، وكان جمال عبد الناصر، الذي تولى رئاسة مصر (1954-1970) بطل القومية العربية والاشتراكية العربية ومعاداة الإمبريالية في عصر إنهاء الاستعمار العالمي، وأول حاكم من أصول مصرية منذ كليوباترا، وخاطب شعبه بلغة شبه عامية غير منمقة، وحثهم" "ارفع رأسك يا خويا.. ارفع رأسك يا أخي".

في هذه الذكرى سلكت مجلة Jacobin الاشتراكية الأمريكية الضوء على كيفية مساهمة ناصر في تغيير السياسة العالمية. كان التوازن بين الموافقة والرضوخ والإكراه في صنع مشروع ناصر غير مؤكد وتغير بمرور الوقت، فالبعض – مثل الأديب الليبرالي الشهير توفيق الحكيم - دعموه في السلطة، لكنهم نددوا بديكتاتوريته ووصف الماركسيون ناصر بأنه فاشي في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، لكنهم أشادوا به في الستينيات وحتى بعد وفاته، ويعتبر التحول السياسي في مصر من ملكية دستورية أرستقراطية إلى "جمهورية" هو إرث ناصر الأكثر استمرارًا اليوم، ويستمر النظام الجحمهوري إلى يومنا هذا على الرغم من إعادة تنظيم سياسات مصر الداخلية والخارجية، والتحولات في ميزان القوى بين عناصر كتلتها الصلبة.

منذ منتصف الخمسينيات من القرن الماضي وحتى بعد وفاته، ألقت جاذبية ناصر الشخصية وجاذبيته للقومية العربية بظلالها الطويلة على السياسة العربية، وبالتالي، أنشأت مصر نموذجًا للجمهوريات المناهضة للإمبريالية وكانت مصدر إلهام لكل من سوريا والعراق والجزائر وشمال اليمن وليبيا والسودان.

زعيم عالمي

أدى الإصلاح الزراعي وحظر الأحزاب السياسية في النظام القديم في يناير 1953 إلى كسر سلطة الطبقة الحاكمة في مصر في العهد الملكي، ومع ذلك، لم يكن للثورة سياسة اقتصادية متماسكة أو أيديولوجية سياسية لم يتم تنصيب عبد الناصر في السلطة من قبل حركة أو حزب اجتماعي شعبي؛ بل عزز سلطته في يديه من خلال التفوق على منافسيه في مارس 1954 وحقق تفوقه بعد عدة أشهر عندما حقق وعدًا كبيرًا بتوقيعه على معاهدة تضمن إجلاء القوات البريطانية بحلول يونيو 1956.

ويمكن القول إن دور عبد الناصر كقائد للعالم العربي وكفاح الجنوب العالمي - الذي كان يُشار إليه في ذلك الوقت باسم العالم الثالث - لصياغة بديل لتأطير الحرب الباردة للسياسة الدولية كان أكثر أهمية تاريخيًا من إنجازاته المحلية، ودعم عبد الناصر بلا تردد جبهة التحرير الوطني الجزائرية عندما شنت حربًا من أجل الاستقلال عن فرنسا في 1 نوفمبر 1954، حيث زود الحركة بمكتب في القاهرة، ومحطة إذاعية، وتدريب، وأسلحة، باستخدام إذاعة مصر القوية "صوت العرب"، في أوائل عام 1955، بث ناصر مناشدات مباشرة للشعوب العربية، على رؤوس حكوماتهم، وحثهم على رفض ميثاق بغداد المناهض للسوفيت الذي ترعاه الأنجلو أمريكية، وأفسد هذا التدخل الالتزام المخطط له من قبل الأردن ولبنان والمملكة العربية السعودية على الرغم من انضمام تركيا والعراق للخطة الغربية.

ظهر عبد الناصر لأول مرة على المسرح العالمي في أبريل 1955 في مؤتمر باندونج للدول الآسيوية والأفريقية وجاء الإلهام لتجمع باندونج من مبادئ "الحياد الإيجابي" التي روج لها الرئيس الإندونيسي سوكارنو ورئيس وزراء الهند والصين جواهر لال نهرو وتشو إنلاي، واقترح الحياد الإيجابي نظامًا عالميًا قائمًا على مناهضة الاستعمار وعدم الاعتداء وعدم التدخل المتبادل في الشؤون الداخلية كبديل لتكتلات الحرب الباردة، وأصبح هذا التكتل يرمز إلى ظهور العالم الثالث كقوة سياسية دولية وساهم ناصر في تشكيل هذا التيار التاريخي وقاد هذا التوجه بنجاح لأكثر من عقد من الزمان.
ads
ads
ads
ads
Advertisements
ads