السبت 29 يناير 2022 الموافق 26 جمادى الثانية 1443
رئيس التحرير
شيماء جلال
Advertisements

«دكتوراه بعد سن الخمسين».. قصة الجدة «نجوى» من الدبلوم إلى دكتواره

الثلاثاء 26/أكتوبر/2021 - 12:40 ص
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة
«تستطيع أن تبدأ من الصفر في أي عمر ومن أي مكان ما لم تفتقد الإرادة والرؤية»، هكذا احتفى رواد مواقع التواصل الاجتماعي بنجوى عبد الوهاب السيد، والتي ناقشت رسالة الدكتوراه الخاصة بها وهى فى عمر الـ 55.

تقول جهاد يحيى ابنة السيدة نجوى، إن والدتها جدة لـ 3 أطفال ولديها 6 أبناء، بالغة من العمر 55 عامًا وتدعى نجوى عبد الوهاب السيد.

وتضيف جهاد  لـ"الرئيس نيوز"، أن والدتها كانت تعمل بالدبلوم ولكن حلم استكمال تعليمها كان أمام عينيها طوال الوقت وبالفعل التحقت بالجامعة وقامت بعمل دبلومتين ثم قدمت فى الماجسيتر وبعدها ناقشت رسالة الدكتوراه، وأضافت أن رسالة والدتها كانت فى جامعة عين شمس بعنوان:«فاعلية برنامج لتحسين الكفاءة الانفعالية وفاعلية الذات لدى المراهقين المتعافيين من التعاطى».

تستكمل جهاد: «أمى تعبت وكافحت وسهرت وعملت المستحيل عشان توصل للدرجة العلمية دي، وأثبتت إن العمر فعلاً مجرد رقم  وإنه مش عائق أبداً في إن الشخص يحقق أحلامه من وهو صغير، وإنها لو كانت أخدت فرصتها من وهي صغيرة كانت حققت إنجازات أكبر من كده بكتير ووصلت لمكانه أعلى».

وأضافت :«الست الجميلة دي ليها لمسه في حياة كل واحد فينا أنا وإخواتي ، ومهما كنا نقع كانت تسند وتقومنا تاني علي رجلينا وتشجع وتطبطب ، ورغم شغلها ودراستها إلا إنها عمرها ماقصرت في حق حد فينا ولا في حق بيتها».

واختتمت:«دائمًا نشجعها ووالدنا يشجعها.. نحن فخورين بها وبإصراراها وعزيمتها لتحقيق حلمها».
ads
ads
Advertisements
Advertisements
ads